ستيفن منوشن
ستيفن منوشن

فرضت الولايات المتحدة الخميس عقوبات على سبعة أشخاص وثلاث مؤسسات في كوريا الشمالية على خلفية انتهاكات لحقوق الإنسان.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشن في بيان إن العقوبات تستهدف مسؤولين في الجيش والنظام الكوري الشمالي لتورطهم في انتهاكات حقوقية "فاضحة".

وأضاف أن الولايات المتحدة تستهدف أيضا جهات مالية تحاول مساعدة نظام بيونغ يانغ  عبر تزويده بالعملات الأجنبية من خلال عمليات العمل القسري.

ومن بين المسؤولين الذين فرضت عليهم العقوبات، مدير القيادة الأمنية للجيش ونائبه، ووزير العمل والنائب الأول لوزير أمن الشعب، إلى جانب القنصل العام الكوري الشمالي في شانيانغ بالصين ودبلوماسي في سفارة بيونغ يانغ بفيتنام. 

وتأتي العقوبات إثر صدور تقرير للخارجية الأميركية حول انتهاكات حقوق الإنسان في كوريا الشمالية. 

وفرضت واشنطن سابقا عقوبات تستهدف تمويل البرنامج النووي لبيونغ يانغ.

اقرأ أيضا: منوشن يخيّر الشركات بين العمل مع واشنطن أو بيونغ يانغ

الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

قال الرئيس دونالد ترامب إن روسيا ربما تضر بجهود الولايات المتحدة الساعية إلى نزع أسلحة كوريا الشمالية النووية، في وقت نوه بتعاون الصين في هذا الملف.

وفي مقابلة مع شبكة فوكس بيزنس الأربعاء، قال ترامب إن حل الأزمة النووية الكورية الشمالية كان يمكن أن يكون أكثر سهولة لو أن العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا أفضل.

واعتبر أن "الصين تساعدنا لكن روسيا ربما تفعل العكس وتضر بما نحققه".

وتصاعد التوتر نتيجة إجراء كوريا الشمالية عددا من التجارب الصاروخية وتجربة نووية سادسة، ووجه ترامب انتقادات حادة إلى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

ويحث ترامب الصين على المساعدة في كبح البرنامج النووي الكوري الشمالي. وتمتلك الصين، الحليفة الرئيسية لبيونغ يانغ، إمكانيات كبيرة لممارسة الضغط عليها لأن أكثر من 90 في المئة من تجارة الدولة المنعزلة تجري مع الصين.

وقال ترامب في تغريدة إنه تحدث إلى الرئيس الصيني شي جينبينغ وإنهما تطرقا إلى قضية كوريا الشمالية.

​​

​​

وتوترت العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا بسبب مزاعم عن تدخل موسكو في انتخابات الرئاسة الأميركية العام الماضي، وبسبب ضمها شبه جزيرة القرم من أوكرانيا ودعمها للحكومة السورية.

ولكن الرئيس الأميركي أبدى اعتقاده بأنه من الممكن أن تمتلك بلاده علاقات جيدة بروسيا، وأضاف أن هذا سيسهل حل الأزمة الكورية.