منوشن مع أمير قطر -المصدر: حساب منوسن على تويتر
منوشن مع أمير قطر -المصدر: حساب منوسن على تويتر

قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشن الثلاثاء إنه اتفق مع المسؤولين القطريين على ضرورة تشديد مراقبة الأعمال الخيرية والخدمات المالية في قطر، وذلك بهدف التضييق على التنظيمات الإرهابية.

وأكد منوشن في بيان عقب لقاء أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وعبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، أن الاتفاق يقضي بتنسيق الجهود لتضييق الخناق على تمويل المجموعات الإرهابية.

وأضاف البيان أن قطر والولايات المتحدة التزمتا بتبادل المعلومات حول ممولي الجماعات المتشددة في المنطقة.

وجاء في البيان "اتفقنا على تعزيز تعاوننا المشترك في مكافحة تمويل الإرهاب في مجالات رئيسية ذات اهتمام مشترك، بما في ذلك زيادة تبادل المعلومات عن ممولي الإرهاب في المنطقة".

وأشار إلى أن تركيز التعاون المشترك سيكون بشكل أكبر على قطاعات الأعمال الخيرية والخدمات المالية في قطر.

وبحسب منوشن، فإن الاتفاق يهدف إلى منع الإرهابيين من الاستمرار في استخدام تلك القطاعات في عمليات تمويل غير مشروعة"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وقطر أكدتا أنهما "ستعملان على رفع وتيرة التعاون بشكل كبير حول هذه القضايا، لضمان أن تكون قطر بيئة معادية لتمويل الإرهاب".

ومن جانبه، أكد علي شريف العمادي وزير المالية القطري أن بلاده تعمل عن كثب مع الولايات المتحدة لتنفيذ عقوبات مالية ضد تنظيمات داعش والقاعدة في شبه الجزيرة العرب وجماعات إرهابية أخرى.

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي أضافت فيه وزارة الخزانة الأميركية الثلاثاء شركات وأسماء جديدة على لائحة العقوبات ضد إيران.

المصدر: موقع الحرة

تهدف أفريقيا إلى الحد من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للوباء
تهدف أفريقيا إلى الحد من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للوباء

أعلن بنك التنمية الأفريقي، الأربعاء، أنه أنشأ صندوقا بقيمة 10 مليارات دولار لمساعدة دول القارة السمراء على مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وقال البنك في بيان أصدره في أبيدجان حيث مقره إنه "في هذا الصندوق تم تخصيص 5.5 مليارات دولار للعمليات السيادية في الدول الأعضاء في البنك و3.1 مليار دولار للعمليات السيادية والإقليمية من خلال الدول الأعضاء في صندوق التنمية الأفريقي"، ذراع البنك التي تلبي احتياجات الدول ذات الاقتصادات الهشة، "كما سيتم إنفاق 1.35 مليار دولار إضافية على عمليات للقطاع الخاص". 

ونقل البيان عن رئيس مجلس إدارة البنك أكينوومي أديسينا قوله إن "أفريقيا تواجه تحديات هائلة في ميزانياتها للعمل بشكل فعال في مواجهة وباء كوفيد-19. إن البنك الأفريقي للتنمية يضع كل قدراته في مجال الاستجابة الطارئة من أجل مساعدة أفريقيا في هذه اللحظة الحرجة". 

وفي بيانه ذكر البنك بأنه طرح في سوق السندات الدولية قبل أسبوعين إصدارا بقيمة قياسية بلغت ثلاثة مليارات دولار على شكل "سندات للتأثير الاجتماعي" أطلق عليها اسم سندات "محاربة كوفيد-19"، وذلك بهدف الحد من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للوباء على القارّة.

وكانت تلك أضخم عملية طرح لسندات اجتماعية مقومة بالدولار في السوق الدولية.
وأضاف رئيس البنك في البيان "نحن نعيش في وقت استثنائي يحتم علينا اتخاذ إجراءات جريئة وحاسمة لإنقاذ ملايين الأفارقة وحمايتهم. نحن نخوض سباقا لإنقاذ الأرواح، ولن يتم التخلي عن أي بلد".

وسبق لعدد من دول القارة السمراء أن أعلنت عن مواجهتها مشاكل في الموازنة بسبب تداعيات وباء كوفيد-19 أو طلبت بالفعل مساعدات دولية.

وكان رئيس النيجر محمدو إيسوفو دعا إلى وضع "خطة مارشال" لأفريقيا، بينما طلب رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد من دول مجموعة العشرين في مارس خفض الديون المترتبة على الاقتصادات الأكثر هشاشة وإعداد خطة مساعدة مالية طارئة بقيمة 150 مليار دولار.