شرطة نيويورك تطوق مكان الحادث
شرطة نيويورك تطوق مكان الحادث

أفاد مسؤولون في الأرجنتين وبلجيكا بأن هناك خمسة قتلى أرجنتينيين وقتيلة بلجيكية، بين ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي أوقع ثمانية قتلى و11 جريحا في منهاتن بنيويورك حين دهس سائق شاحنة صغيرة حشدا من المارة وسائقي الدراجات الهوائية.

وقالت وزارة الخارجية الأرجنتينية في بيان إن خمسة من رعاياها قتلوا في "الهجوم الإرهابي"، مضيفة أن القتلى "هم من مدينة روزاريو وهم مجموعة أصدقاء كانوا يحتفلون بالذكرى الثلاثين لانتهاء دراستهم في مدرسة البوليتكنيك" في روزاريو، المدينة الواقعة على بعد 300 كيلومتر شمال العاصمة بوينوس آيرس.

كما أعلن وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء البلجيكي ديدييه ريندرز مقتل امرأة بلجيكية وإصابة ثلاثة بلجيكيين آخرين في الاعتداء.

وقال ريندرز على تويتر "أعلن بحزن عميق أن هناك ضحية بلجيكية" في عداد قتلى هجوم منهاتن، مقدما "تعازيه للعائلة والأصدقاء".​​

​​

ولاحقا أوضح ريندرز لوكالة الأنباء البلجيكية أن الضحية "امرأة من رولرز في فلاندرز الغربية وكانت في رحلة مع شقيقتها ووالدتها" إلى نيويورك.

تحديث (الأربعاء 3:15 ت. غ)

أفادت وسائل إعلام أميركية بأنه تم التعرف على هوية المشتبه به في هجوم منهاتن.

وذكرت أن المشتبه به يدعى سيف الله سايبوف ويبلغ من العمر 29 سنة. وهو من أصول أوزبيكية وقدم إلى الولايات المتحدة سنة 2010.

وتداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي شريط فيديو يظهر المشتبه به وهو يركض قبل أن تعتقله الشرطة:

​​​​

تحديث (22:00 ت.غ)

قال عمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو الثلاثاء إن ثمانية أشخاص لقوا حتفهم في حادث الدهس الذي أعقبه إطلاق نار في حي منهاتن.

وأضاف دي بلاسيو في مؤتمر صحافي أن الحادث الذي وقع في منطقة منهاتن "لن يكسر روح ساكنة نيويورك. أهل نيويورك أقوياء ولن يتأثروا بأي عمل إرهابي". ووصف الحادث على أنه "عمل إرهابي جبان".

وأكد المتحدث أن شرطة المدينة باشرت تحقيقا بالتعاون مع مكتب التحقيقيات الفيدرالي للوقوف على ملابسات الحادث. وأفاد بأن المدينة ستعرف انتشارا واسعا لقوات الشرطة ابتداء من الليلة.

من جهته، أشاد حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو بعناصر شرطة المدينة، وبالجهود التي بذلها المسعفون لإنقاذ حياة الضحايا.

وتابع "سنتحلى باليقظة وستكون هناك عناصر شرطة في المطارات وفي كل الأماكن، وهذا لا يعني أننا مهددون بل هو التزام بالحذر".

وكتب الرئيس دونالد ترامب على حسابه على تويتر أن "من يقف وراء هجوم نيويورك شخص مريض وخطير والشرطة تتابع التحقيقات".​​

​​​تحديث (21:18 ت.غ)

أفاد مراسل الحرة بأن ستة أشخاص لقوا حتفهم في حادث إطلاق نار بحي منهاتن في نيويورك الثلاثاء.

وأضاف نقلا عن مصادر أمنية أنه يتم التعامل مع الحادث على أنه "عمل إرهابي"، موضحا أن الرئيس دونالد ترامب أحيط علما بالحادث.

موقع الحادث

​​ويتولى مكتب التحقيقات الفيدرالي التحقيق في الحادث باعتباره "عملا إرهابيا".

تحديث (20:19 ت.غ)

قتل شخص وأصيب آخرون في حي منهاتن بنيويورك الثلاثاء جراء حادث سببه ارتطام شاحنة صغيرة، أعقبه إطلاق نار، حسبما ذكر مراسل الحرة.

 ويتراوح عدد المصابين بين أربعة أو خمسة أشخاص حتى الآن، وفق التقارير الأولية.

وأكدت شرطة نيويورك أنها ألقت القبض على مشتبه به واحد ولم تعلن أنها تبحث عن مشتبهين آخرين. 

ووقع الحادث في حي ترابيكا في القسم الجنوبي من منهاتن على بعد نحو 10 دقائق سيراً على الأقدام من موقع برج التجارة العالمي. 

وأغلقت شرطة نيويورك المنطقة التي تشهد تواجداً أمنياً مكثفاً، ولم تعلن السلطات عن طبيعة هذا الحادث حتى الآن، وما إذا كان مخططاً له أم لا. 

وتبين أن الشاحنة التي صدمت الأشخاص قد تهشمت مقدمتها بشكل كبير جراء ارتطامها إما بسيارة أخرى أو بجدار. 

ونقلت محطات محلية عن شهود أن الحادث أتى بعيد سجال حاد بين سائقين وأن أحدهما كان يحمل سلاحاً، لكن الشرطة لم تؤكد صحة هذه المعلومات حتى الآن. 

المصدر: الحرة

الجلسة العامة لقمة السلام في أوكرانيا التي انعقدت في سويسرا
الجلسة العامة لقمة السلام في أوكرانيا التي انعقدت في سويسرا

قال أندريه يرماك، مدير مكتب الرئيس الأوكراني، الثلاثاء، إن المسؤولين الأوكرانيين بدأوا بالفعل الأعمال التحضيرية لتنظيم قمة سلام ثانية، وذلك بعد انعقاد القمة الأولى بقيادة أوكرانيا مطلع الأسبوع الجاري في سويسرا.

وأكد يرماك في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت في وقت متأخر من مساء الثلاثاء أن القمة لن تكون ممكنة إلا بعد أن تضع الدول الأعضاء خطة مشتركة، وهي عملية يتوقع أن تستغرق عدة شهور.

وأضاف "سيكون من الممكن عقد القمة الثانية عندما تكون لدينا خطة مشتركة"، مشيرا إلى أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به.

وقال يرماك إنه من الممكن دعوة ممثل روسي لحضور القمة الثانية لعرض خطة السلام التي تقررها تلك القمة.

شهدت القمة التي استضافتها سويسرا مشاركة أكثر من 90 دولة، لكن لم تتقدم أي دولة لاستضافة قمة تالية.

ولم تتم دعوة موسكو لهذه القمة. 

والأحد، اتفقت عشرات الدول التي عقدت قمة دولية حول أوكرانيا على أنه على كييف الدخول في حوار مع روسيا حول إنهاء الحرب مع تأكيد دعمها القوي لاستقلال أوكرانيا ووحدة أراضيها.

وبعد أكثر من سنتين على الغزو الروسي، أمضى قادة وكبار المسؤولين من أكثر من تسعين دولة في منتجع جبلي سويسري لحضور قمة تاريخية ليومين مخصصة لحل أكبر صراع في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وأشاد الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، "بالنجاح" الدبلوماسي للحدث الذي عقد في غياب روسيا، وقال إن الطريق مفتوح لعقد قمة سلام ثانية بهدف إنهاء الحرب بتسوية عادلة ودائمة.

لكنه قال في مؤتمر صحفي ختامي إن "روسيا وقادتها غير مستعدين لسلام عادل".

وأضاف إنه بالإمكان بدء التفاوض مع روسيا حول السلام "غدا إذا انسحبت من أراضينا".

في الوقت نفسه، شددت موسكو مطالبها والتي تعني عمليا استسلام كييف لبدء مفاوضات.

وتشن روسيا غزوا واسع النطاق لأوكرانيا منذ 2022، مما أشعل صراعا هو الأكثر دموية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، وتطالب أوكرانيا بالتخلي عن أراض وعن طموحها في الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي مقابل إجراء محادثات سلام، وهي شروط ترفضها كييف.