ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
محمد بن سلمان

طمأنت السعودية الثلاثاء الشركات الاقتصادية العاملة داخل وخارج البلاد، بمن فيها التابعة للموقوفين بتهم الفساد، بأنها ملتزمة بحماية حقوقها.

وقال بيان لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية السعودي عقب اجتماع ترأسه ولي العهد محمد بن سلمان إن "حكومة خادم الحرمين الشريفين، ملتزمة التزاما تاما بحماية حقوق الأفراد والمؤسسات الخاصة والشركات الوطنية ومتعددة الجنسيات داخل وخارج المملكة".

وأضاف البيان الذي نقلته وكالة الأنباء السعودية أن الرياض تلتزم بحماية حقوق هؤلاء "بما في ذلك القطاعات التجارية والمالية والاقتصادية المملوكة جزئيا أو كليا لبعض المتهمين والموقوفين"، في إشارة إلى الشخصيات والمسؤولين السعوديين الذين تم توقيفهم في الحملة على الفساد.

وأضافت الوكالة أن ولي العهد محمد بن سلمان كلف الوزراء المعنيين "باتخاذ كل ما يلزم لتمكين الشركاء والإدارات التنفيذية في تلك الشركات والمؤسسات بمواصلة أنشطتها الاقتصادية ومشروعاتها ومعاملاتها المالية والإدارية في ضوء أنظمتها ولوائحها الداخلية والمحافظة على حقوق كافة الأطراف ذوي العلاقة".

وخلال اجتماعه، استعرض المجلس عددا من الموضوعات الاقتصادية والتنموية، وعلى رأسها الأمر الملكي بتشكيل لجنة لمكافحة الفساد واستدعاء عدد من الأشخاص للاستجواب والتحقيق، بحسب الوكالة.

وفي هذا السياق، أوضح المجلس أن "تعزيز النزاهة ومنع هدر المال العام يصب في مصلحة النمو المستدام للاقتصاد الوطني".

وأشار إلى أن تلك الإجراءات التي اتخذتها المملكة "ذات أهمية في ضمان الاستقرار وحماية الفرص الاستثمارية، وتحقيق المناخ العادل لكل المستثمرين المحليين والدوليين".

واعتقلت السلطات السعودية أمراء ووزراء حاليين وسابقين وكذلك الملياردير الوليد بن طلال بطلب من اللجنة العليا لمكافحة الفساد.

المصدر: وكالات

الهجوم أصاب صهاريج في أزوفسكايا وأزوفنفتيبرودكت بعدد خزانات وقود في المجمل 22 خزانا
الهجوم أصاب صهاريج في أزوفسكايا وأزوفنفتيبرودكت بعدد خزانات وقود في المجمل 22 خزانا

قالت إدارة الطوارئ في منطقة روستوف بجنوب روسيا، الأربعاء، إن حريقا في مستودع للنفط في بلدة آزوف بالمنطقة يواصل الاشتعال منذ أكثر من 24 ساعة.

واندلعت النيران في عدد من صهاريج تخزين النفط بعد هجوم بطائرات مسيرة في وقت مبكر الثلاثاء، قال مصدر في المخابرات الأوكرانية لرويترز إن جهاز الأمن الأوكراني نفذه.

وأضافت الإدارة على تيليغرام، الأربعاء، "تم تحديد موقع الحريق في منطقة آزوف على مساحة 3200 متر مربع في الساعة 05:30 (02:00 بتوقيت غرينتش)".

وقال المصدر لرويترز إن الهجوم أصاب صهاريج في أزوفسكايا وأزوفنفتيبرودكت بعدد خزانات وقود في المجمل 22 خزانا.

وعادة ما تقول كييف إن استهداف البنية التحتية للطاقة والجيش والنقل في روسيا يقوض الجهود العسكرية لموسكو.

وتقع بلدة آزوف على نهر الدون، وتبعد نحو 16 كيلومترا عن بحر آزوف.