مساعدات غذائية سابقة لليمن
مساعدات غذائية سابقة لليمن

حذرت الأمم المتحدة الأربعاء من أنه إذا لم يرفع التحالف بقيادة السعودية الحصار الذي يفرضه على اليمن منذ الاثنين فإن هذا البلد سيواجه "المجاعة الأضخم" منذ عقود مما قد يؤدي لسقوط "ملايين الضحايا".

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك للصحافيين إثر مشاركته في جلسة مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي حول اليمن إنه طالب في مداخلته بأن "يتم فورا استئناف" إيصال المساعدات الإنسانية إلى هذا البلد والمتوقفة منذ الاثنين.

وأضاف لوكوك الذي زار اليمن مؤخرا أنه طلب من مجلس الأمن أن لا يعرقل التحالف بقيادة السعودية بعد اليوم وصول المساعدات الإنسانية إلى اليمن، مشيرا إلى أن المجاعة التي يواجهها البلد "ليست نفسها التي شهدناها في جنوب السودان والصومال". 

وشدد على أنه يجب أن يُتاح مجددا "وصول فوري إلى كل الموانئ" لتوريد الوقود والغذاء وغيرها من الحاجات. 

وفي سياق متصل، دعا مجلس الأمن الدولي الأربعاء التحالف إلى إبقاء الموانئ والمطارات في هذا البلد مفتوحة لإيصال المساعدات الإنسانية.

وقال رئيس المجلس لهذا الشهر الإيطالي سيباستيانو كاردي للصحافيين إثر الاجتماع المغلق بطلب من السويد إن أعضاء المجلس الـ15 عبروا عن قلقهم جراء "الوضع الإنساني الكارثي في اليمن"، وشددوا على "أهمية إبقاء كل الموانئ والمطارات اليمنية مفتوحة".

وفي حزيران/يونيو، أصدر مجلس الأمن بيانا يؤكد الحاجة إلى وصول المساعدات الإنسانية إلى اليمن بلا معوقات.

وقرر التحالف إغلاق منافذ اليمن بعد اعتراض القوات السعودية فوق مطار الرياض صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون في اليمن باتجاه العاصمة، ما أدى إلى سقوط شظايا منه في حرم المطار

وانتقدت 15 منظمة إنسانية الأربعاء من جانبها الحصار المفروض على اليمن ما يعوق العمليات الإنسانية في هذا البلد، داعية إلى استئناف إرسال المساعدات "فورا" منعا لوقوع "كارثة".

المصدر: وكالات

دولة تستثني العشاق من إجراءات الحظر بسبب كورونا
دولة تستثني العشاق من إجراءات الحظر بسبب كورونا

فرقت إجراءات الحظر والحجر بين كثير من الناس خاصة في الدول الأوروبية التي كانت حدودها مفتوحة بحيث يتواصل الناس فيما بينهم بسهولة.

ومن المتضررين بإجراءات الإغلاق العشاق الذين يعيش كل واحد منهم في دولة ما منع إمكانية تواصلهم الوجاهي بسبب إجراءات الحدود المشددة.

ولحل هذه المشكلة،  خففت الدنمرك القيود المفروضة على عبور الحدود مع دول شمال أوروبا وألمانيا ابتداء من الاثنين فسمحت للعشاق من الدول الأخرى الذين فرق بينهم فيروس كورونا بالالتقاء بمحبيهم إذا استطاعوا إثبات وجود علاقة تربطهم لمدة لا تقل عن ستة أشهر.

وقالت الشرطة الدنمركية إن العشاق سيحتاجون لإبراز رسائل متبادلة على الهواتف أو صور خاصة أو معلومات شخصية عن الطرف الآخر في العلاقة الغرامية.

وقال آلان دالاجر كلوسن نائب رئيس الشرطة للتلفزيون الدنمركي "بوسعهم إحضار صورة أو رسالة غرامية".

وأضاف "أدرك أنها أمور شديدة الحميمية لكن قرار السماح للطرف الآخر بالدخول يتوقف في النهاية على تقدير ضابط الشرطة وحده".

وكانت الدنمرك أغلقت حدودها أمام غير المواطنين في 14 مارس للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ومنذ ذلك الحين شوهد عشاق مسنون على الحدود الدنمركية الألمانية يرتشفون القهوة على جانبي الحدود يمسك كل منهما بيد الآخر عبر الخط الفاصل بين البلدين.

ولجأ بعض أعضاء البرلمان إلى وسائل التواصل الاجتماعي لإبداء استيائهم من التوجيهات الجديدة وقالوا إنها تمثل انتهاكا للحق في الخصوصية.