جانب من مدينة بيروت
جانب من مدينة بيروت

قالت السعودية الجمعة إن أحد مواطنيها تعرض للاختطاف في لبنان، فيما أعلن وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق أنه طلب من كافة الأجهزة الأمنية "متابعة مصيره".

وأشارت السفارة السعودية في بيروت إلى أنها "تتواصل مع السلطات الأمنية اللبنانية على أعلى المستويات للإفراج عن المواطن السعودي المختطف دون قيد أو شرط في أقرب فرصة ممكنة"، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء السعودية.​​

​​

الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أفادت من جانبها بأن المشنوق أجرى "فور إعلامه بخبر خطف المواطن السعودي علي البشراوي، اتصالات سريعة بمختلف الأجهزة الأمنية المعنية لمتابعة مصيره".

وأكد المشنوق أن "سلامة وأمن المواطنين السعوديين المقيمين والزائرين كما جميع المقيمين العرب والأجانب، هي أولوية للسلطات اللبنانية بمؤسساتها وأجهزتها كافة".​​

​​

وكانت السعودية والكويت والإمارات والبحرين قد نصحت مواطنيها بعدم السفر إلى لبنان وحثت من يقومون بزيارته حاليا على المغادرة، وذلك على خلفية تصاعد التوتر عقب إعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت الماضي خلال زيارة له إلى الرياض.

المصدر: وكالات

وزير الخارجية ريكس تيلرسون في المؤتمر الصحافي الاربعاء
وزير الخارجية ريكس تيلرسون في المؤتمر الصحافي الاربعاء

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الجمعة إن بلاده تدعم "بقوة" سيادة واستقلال لبنان وجميع مؤسساته السياسية، وفق ما جاء في بيان أصدرته وزارة الخارجية الجمعة.

وحث جميع الأطراف "في الداخل والخارج على احترام وحدة واستقلال المؤسسات الشرعية الوطنية في لبنان، بما فيها الحكومة والقوات المسلحة".

وأكد تيلرسون في البيان أن الولايات المتحدة "تحترم الحريري كشريك قوي لها"، و"تدعم استقرار لبنان وتعارض أي أعمال يمكن أن تهدد ذلك الاستقرار".

وشدد على أنه "لا يوجد مكان شرعي أو دور في لبنان لأي قوى خارجية، مليشيات أو عناصر مسلحة باستثناء القوات الشرعية لدولة لبنان".

وختم بيان تيلرسون بأن الولايات المتحدة تحذر من أن يقوم أي طرف "داخل أو خارج لبنان باستعماله كساحة للنزاعات بالوكالة أو المساهمة بأي شكل في عدم الاستقرار في البلد".

​​ويأتي هذا البيان في ظل جدل متصاعد بعد إعلان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الذي لا يزال موجودا في السعودية استقالته السبت الماضي. وأنباء تتداولها أوساط لبنانية وإقليمة بأن الحريري محتجز في الرياض وهو ما تنفيه المملكة.

المصدر: الخارجية الأميركية