عمليات إنقاذ لمدنيين تحت الأنقاض بعد الغارات الجوية في بلدة الأتارب شمال سورية
عمليات إنقاذ لمدنيين تحت الأنقاض بعد الغارات الجوية في بلدة الأتارب شمال سورية

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان في حصيلة جديدة الاثنين أن الغارات الجوية على سوق في بلدة الأتارب شمال سورية أوقعت 53 قتيلا على الأقل.

وأفاد المرصد في وقت سابق بأن 29 مدنيا بينهم خمسة أطفال قتلوا في الأتارب دون أن يتمكن من تحديد ما إذا كانت الغارات سورية أو روسية.

تحديث (20:32 تغ)

قتل 21 مدنيا على الأقل بينهم خمسة أطفال الاثنين جراء غارات شنتها طائرات لم يعرف إذا كانت سورية أم روسية على بلدة الأتارب في شمال سورية المشمولة باتفاق خفض التوتر، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأدت الغارات وفق المرصد، إلى إصابة عدد من الجرحى وفقدان آخرين. كما ألحقت دمارا كبيرا بالسوق.

وتقع الأتارب التي تسيطر عليها فصائل معارضة في ريف حلب الغربي، الذي يشكل مع محافظة إدلب المجاورة (شرق غرب البلاد) وأجزاء من محافظتي حماة واللاذقية إحدى مناطق خفض التوتر في سورية.

وتوصلت روسيا وإيران أبرز حلفاء دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة، في أيار/مايو في إطار محادثات أستانا، إلى اتفاق لإقامة أربع مناطق خفض توتر في سورية. وبدأ سريانه عمليا في إدلب ومحيطها في شهر أيلول/سبتمبر.

وكان المرصد قد أعلن في حصيلة الأحد أن 50 مدنيا بينهم 20 طفلا قتلوا في غارات جوية روسية استهدفت مخيمين للنازحين وقرى في شرق سورية.

المصدر: أ ف ب/المرصد السوري لحقوق الإنسان

ولا يتطلب استخدام أداة القياس تثبيت أي تطبيقات على الهاتف المستخدم.
ولا يتطلب استخدام أداة القياس تثبيت أي تطبيقات على الهاتف المستخدم.

بالتزامن مع تخفيف إجراءات الإغلاق والعزل الاجتماعي التي فرضتها أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، بات ضروريا أن يحرص الشخص على اتباع سلوكيات وقائية تحد من انتقال الفيروس مع عودة الحياة تدريجيا، بما يشمل ارتداء الكمامات والحرص على ترك مسافة آمنة خلال التعامل مع الآخرين.

لتحقيق هذا الهدف طرحت شركة غوغل أداة تسهل على الشخص قياس المسافة بينه وبين الآخرين لضمان أمان أكبر.

وباستخدام تقنيات الواقع المعزز، قدمت غوغل أداة تساعد الشخص على قياس محيطه وتحديد دائرة بنصف قطر لا يقل عن مترين، وهي المسافة الآمنة للتعامل مع الآخرين دون التعرض للعدوى بالفيروس.

وبات بإمكان مستخدمي أجهزة "آندرويد" الوصول إلى الأداة الجديدة "سودار" من خلال فتح رابط يؤدي إليها باستخدام متصفح "كروم".

رابط الأداة: sodar.withgoogle.com

وغردت شركة غوغل عبر  تويتر بفيديو يوضح آلية عمل الأداة الجديدة.

ولا يتطلب استخدام أداة القياس تثبيت أي تطبيقات على الهاتف المستخدم.

ومبدئيا، طرحت غوغل الأداة بشكل حصري للأجهزة التي تستخدم نسخة حديثة من نظام التشغيل الخاص بها، ما يعني أن مستخدمي أجهزة آبل والنسخ الأقدم من آندرويد لا يمكنهم الحصول عليها حتى اللحظة.

وتعتمد الأداة على تقنيات الواقع المعزز لصورة كاميرا الهاتف بصنع خريطة افتراضية للمساحة المحيطة بالشخص، لمساعدته على معرفة النطاق الآمن لحركته.

وقام موقع "ذي فيرج" التقني بتجريب الأداة باستخدام جهاز "سامسونغ غالاكسي"، وتبين أن الأداة "قريبة بشكل كاف" من الدقة.

وبحسب الموقع، فقد تراوح نطاق الدائرة التي تحددها أداة غوغل الجديدة ما بين مترين و1.82 متر، وهي ما لا يقل عن مسافة ستة أقدام الموصى بالحفاظ عليها بين الأشخاص في الولايات المتحدة.

ويشدد الموقع على أن استخدام الأداة وحده غير كافٍ للوقاية من العدوى، فلا بد من الحفاظ على جميع عادات النظافة والتعقيم والوقاية التي أوصت بها الجهات الصحية حول العالم.

ويفترض محللو الموقع أن من يستخدم الأداة هو شخص يتحلى أصلا بوعي كاف بشأن الوقاية والتباعد، ما دفعهم لاستبعاد أن تشكل الميزة الجديدة أو أي تطبيقات مماثلة على الأرجح فارقا في عالم الوقاية من كورونا.