المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز
المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز

أفاد البيت الأبيض الخميس بأن الرئيس دونالد ترامب سيعلن الأسبوع المقبل قراره بشأن ما إذا كان سيضع كوريا الشمالية على قائمة أميركية للدول الراعية للإرهاب.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في إفادة صحافية "أعتقد أن الرئيس سيصدر إعلانا... بشأن ذلك في النصف الأول من الأسبوع".

وكان مستشار الأمن القومي اتش آر ماكماستر قد قال مطلع الشهر الجاري إن إدارة الرئيس ترامب تفكر في إعادة وضع كوريا الشمالية على قائمة الدول الراعية للإرهاب.

واعتبر أن السياسة الجديدة حول كوريا الشمالية تستلزم بعض الوقت، لكنه أكد أن واشنطن سوف تستخدم كل قدراتها المتاحة للرد على استفزازات بيونغ يانغ.

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ اعتبر من جانبه أن كوريا الشمالية تشكل "تهديدا عالميا"، مؤكدا أنه يؤيد فرض عقوبات مشددة عليها.

وأثارت كوريا الشمالية قلق المجتمع الدولي عند إجرائها في أيلول/سبتمبر تجربة نووية سادسة.

 

المصدر: وكالات

حاملة الطائرات الأميركية رونالد ريغان
حاملة الطائرات الأميركية رونالد ريغان

تجري القوات الأميركية ونظيرتها اليابانية الخميس مناورات جوية-بحرية ضخمة قرب جزيرة أوكيناوا في جنوب غرب اليابان، وذلك في تدريب عسكري سنوي يتزامن هذه المرة مع تزايد التوتر بين واشنطن وبيونغ يانغ.

وقالت البحرية الأميركية في بيان إن 14 ألف عسكري أميركي سيشاركون في هذه المناورات بمرافقة قطع بحرية أبرزها حاملة الطائرات رونالد ريغان وثلاث مدمرات قاذفة للصواريخ هي ستيثيم وتشايفي وماستن.

وترمي هذه المناورات السنوية إلى "تعزيز القدرات الدفاعية والقدرات التشغيلية المتبادلة بين القوات اليابانية والأميركية عبر تدريبات على تنفيذ عمليات جوية وبحرية"، بحسب البيان.

وتأتي هذه المناورات بعد نحو أسبوع على انتهاء مناورات بحرية ضخمة استمرت أربعة أيام في غرب المحيط الهادئ وشاركت فيها ثلاث حاملات طائرات أميركية، في حدث غير مسبوق في هذه المنطقة منذ 10 سنوات، إضافة إلى سبع سفن حربية كورية جنوبية بينها ثلاث مدمرات، وقطع بحرية يابانية.

وتمثل هذه السلسلة من حلقات استعراض القوة رسائل تحذير إلى بيونغ يانغ التي لا تزال مستمرة في تطوير برنامجيها النووي والصاروخي.

ووجه الرئيس دونالد ترامب الأربعاء تحذيرا شديدا إلى كوريا الشمالية، مؤكدا أن هذه "الديكتاتورية المنحرفة لا يمكنها أن تبتز العالم"، متعهدا بممارسة "ضغوط قصوى" عليها.