مكغيرك مع جنديين أميركيين في الرقة- الصورة من حساب مبعوث التحالف على تويتر
مكغيرك مع جنديين أميركيين في الرقة- الصورة من حساب مبعوث التحالف على تويتر

قال مبعوث الرئيس الأميركي للتحالف الدولي ضد داعش بريت مكغيرك الجمعة إنه أمضى يوم الجمعة في مدينة الرقة السورية.

وكتب مكغيرك على تويتر أنه قضى اليوم مع عناصر الجيش الأميركي الأبطال الذين قدموا المشورة لقوات سورية الديموقراطية على مدى أربعة أشهر لهزيمة داعش في المدينة التي كانت قبل فترة منطلقا للمخططات الإرهابية حول العالم.

وتمكنت قوات سورية الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن، في تشرين الأول/أكتوبر 2017 من السيطرة بشكل كامل على مدينة الرقة التي كانت تعد أبرز معقل لداعش في سورية.​​

​​

وأشار مكغيرك إلى أن الإرهابيين زرعوا المتفجرات في كل مكان تقريبا في وسط المدينة بهدف ضمان عدم عودة الحياة مجددا إلى الرقة.

اقرأ أيضا: مكغيرك: داعش فقد 95 في المئة من أراض كان يسيطر عليها

التحالف الدولي.. مهمة ما بعد داعش

أعماق أم اختراق؟ هذا ما آلت إليه أحوال داعش إلكترونيا

وتحدث في تغريدة عن سوري شجاع دربه التحالف على تفكيك القنابل ولقي مصرعه الأسبوع الماضي. لكنه أضاف أن هناك المزيد من التقنيين الذين يعملون في جميع أنحاء المدينة.​​

​​

وقتل أكثر من ستة آلاف من إرهابيي داعش في معركة الرقة، ولا تزال جثثهم بجانب بعض الطرق، وفق المبعوث الأميركي، الذي أوضح أنه رغم ذلك بدأت العائلات تعود إلى المناطق التي كانت أقل تأثرا بالقتال.​​

​​

وكشف أن التحالف يدعم الاستقرار الأساسي مثل توفير المياه والكهرباء وإزالة الأنقاض، بهدف تمكين العودة التدريجية للمدنيين.

وفي الصورة أدناه يقف مكغيرك مع مارك سترو من وزارة الخارجية الأميركية والمسؤول عن فريق إعادة الاستقرار بسورية، في دوار النعيم حيث نفذ داعش إعداماته الميدانية.​​

 

وكان مكغيرك قد أكد في اختتام اجتماع للمدراء السياسيين للمجموعة المصغرة لدول التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، الذي استضافه الأردن هذا الأسبوع الحالي، على ضرورة الاستمرار في مشاريع دعم الاستقرار في المناطق المحررة في العراق وسورية، داعيا المجتمع الدولي لتقديم المزيد من المساعدات.

 

المصدر: حساب مكغيرك على تويتر

مساعد مبعوث الرئيس الأميركي الخاص للتحالف الدولي لمحاربة داعش برت ماكغيرك
مساعد مبعوث الرئيس الأميركي الخاص للتحالف الدولي لمحاربة داعش برت ماكغيرك

أكد مبعوث الرئيس الأميركي للتحالف الدولي ضد داعش بريت مكغيرك الأربعاء على ضرورة الاستمرار في مشاريع دعم الاستقرار في المناطق المحررة في العراق وسورية، داعيا المجتمع الدولي لتقديم المزيد من المساعدات.

وجاءت تصريحات مكغيرك في اختتام اجتماع للمدراء السياسيين للمجموعة المصغرة لدول التحالف الدولي ضد تنظيم داعش بقيادة واشنطن، الذي استضافه الأردن وشارك فيه ممثلون عن 27 دولة وعدد من المنظمات الدولية، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الأردنية.

وفي استعراض لمستجدات العمليات العسكرية في سورية والعراق، قال مكغيرك إن تنظيم داعش خسر 95 في المئة من الأراضي التي كان يسيطر عليها، وأشار لجهود قوات التحالف الدولي في "وقف تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب ووقف تمويلهم".

ولفت المسؤول الأميركي إلى ضرورة استكمال الانتصارات العسكرية "بتحرك دبلوماسي سياسي".

وأكد مستشار وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني السفير نواف التل من جهته على أهمية إيجاد "حلول سياسية مستدامة" للنزاعات الراهنة في المنطقة، مجددا التزام المملكة بالعمل مع المجتمع الدولي للقضاء على داعش.

وأضاف أن "الانتصارات العسكرية ضد داعش في سورية، وانخفاض مستويات العنف في البلاد، يجب أن يعزز بعملية سياسية وفقاً للقرار 2254 وبيان جنيف 1، والوصول لحل سياسي يقبل به الشعب السوري".

وناقش الحضور عدة ملفات خلال الاجتماع منها "مستجدات الحملة العسكرية للتحالف، والمساعدات الإنسانية وجهود الاستقرار في مدينة الرقة والعراق، ومساعي القضاء على تنظيم داعش في غرب أفريقيا وأفغانستان والفلبين".

يذكر أن المملكة الأردنية استقبلت اجتماع المدراء السياسيين الأول للتحالف الدولي بقيادة واشنطن عام 2015.

المصدر: وكالة الأنباء الأردنية