أشخاص خارج محطة مترو أوكسفورد سيركس بعد إعادة فتح المنطقة
أشخاص خارج محطة مترو أوكسفورد سيركس بعد إعادة فتح المنطقة

استجوبت الشرطة البريطانية السبت رجلين كانت تبحث عنهما على خلفية الشجار الذي دار في محطة مترو أنفاق وسط لندن وأدى إلى حالة من الذعر في شارع أوكسفورد الجمعة.

وقالت شرطة النقل البريطانية إن الرجلين اللذين يبلغان من العمر 21 و40 عاما، توجها طواعية إلى مركز للشرطة بعد إطلاق نداء عام ونشر السلطات صورتهما.

ولم توجه الشرطة أي تهم إلى الرجلين. وتعتقد السلطات بأن الرجلين تواجها في محطة مترو أوكسفورد سيركس عصر الجمعة. وتعاملت الشرطة في البداية مع الحادث على أنه قد يكون مرتبطا بالإرهاب.

 الإنذار الكاذب تسبب بإصابة 16 شخصا

وأعلنت سلطات الإسعاف في لندن في وقت سابق السبت أن 16 شخصا أصيبوا بجروح بسيطة خلال فرارهم على أثر الإنذار الكاذب عن إطلاق نار في شارع أوكسفورد التجاري المكتظ.

وأغلق عناصر الشرطة الذين انتشروا بسلاحهم المنطقة لأكثر من ساعة، قبل أن تعلن السلطات عدم العثور على "أي أثر لمشتبه فيهم، أو أدلة على إطلاق نار أو أية إصابات".

وأوضحت هيئة إسعاف لندن أن ثمانية من الأشخاص الذين أصيبوا أثناء عملية الفرار نقلوا إلى مستشفيين وسط المدينة، فيما نقل مصاب تاسع إلى مركز للعلاج من الصدمات.

تحديث (الجمعة 15:34 ت.غ)

الشرطة البريطانية تعيد فتح شارعين في لندن

أعادت الشرطة البريطانية الجمعة فتح محطتي المترو في شارعي أوكسفورد وبوند وسط العاصمة لندن بعد التحقق من بلاغات بإطلاق أعيرة نارية في أحدى المحطات.

وكان الحساب الرسمي لشرطة العاصمة على "تويتر" أعلن تعامل قوات الأمن مع "حادث قد يكون متعلقا بالإرهاب".

ودعت الشرطة المواطنين إلى تجنب التوجه في شارع "أكسفورد" لحين تعامل قواتها مع الحادث.

وقال شهود عيان لـ "الحرة" إن مروحيات تحلق في محيط المنطقة فيما تتواجد كذلك عربات إطفاء وقوات أمن.

وقالت الشرطة في بيان إنها لم تعثر "على أدلة على مشتبه بهم أو إطلاق نار".

الشرطة طلبت من المارة الابتعاد عن موقع الحادث في وسط لندن

​​

أخلت الشرطة شارع أكسفورد في وسط لندن

​​

المصدر: وكالات

أبو القاسم توفي بأزمة قلبية
أبو القاسم توفي بأزمة قلبية | Source: SM

توفي يوم الجمعة الفنان السوري عبد الرحمن أبو القاسم في منزله بدمشق عن عمر 78 عاماً إثر أزمة قلبية، وفقا لوكالة الأنباء السورية سانا.

وعبد الرحمن أبو القاسم فنان سوري من أصل فلسطيني من مواليد صفورية عام 1942 بدأ العمل في المسرح المدرسي عام 1954 وبعد ذلك تنقل في عدد من الفرق السورية المحلية.

وبحلول عام 1965 كان قد قدم 15 عرضاً مسرحياً حيث أسس فرقة حملت اسم المسرح الوطني الفلسطيني.

وكان للراحل تألق واضح في الدراما السورية فشارك عبر مسيرته في العديد من الأعمال السورية الناجحة أبرزها “الكف والمخرز” و”الجوارح” و”العبابيد” و”الكواسر” و”الجمل” و”البواسل” و” حاجز الصمت” و”بيت جدي” و” طوق البنات” و”عطر الشام” و”خاتون” و”شتاء ساخن”.

وأشارت رئيس فرع دمشق لنقابة الفنانين تماضر غانم في تصريح للوكالة إلى أن الراحل أبو القاسم أغنى الدراما السورية بعشرات الأعمال التي ترك من خلالها بصمة خاصة به لافتة إلى أنه كان إنساناً خلوقاً وطيباً ومخلصاً لزملائه ولنقابته التي لم يتركها أبداً حتى بعد تقاعده حيث شارك بكل المناسبات التي كانت تقيمها.