أشخاص خارج محطة مترو أوكسفورد سيركس بعد إعادة فتح المنطقة
أشخاص خارج محطة مترو أوكسفورد سيركس بعد إعادة فتح المنطقة

استجوبت الشرطة البريطانية السبت رجلين كانت تبحث عنهما على خلفية الشجار الذي دار في محطة مترو أنفاق وسط لندن وأدى إلى حالة من الذعر في شارع أوكسفورد الجمعة.

وقالت شرطة النقل البريطانية إن الرجلين اللذين يبلغان من العمر 21 و40 عاما، توجها طواعية إلى مركز للشرطة بعد إطلاق نداء عام ونشر السلطات صورتهما.

ولم توجه الشرطة أي تهم إلى الرجلين. وتعتقد السلطات بأن الرجلين تواجها في محطة مترو أوكسفورد سيركس عصر الجمعة. وتعاملت الشرطة في البداية مع الحادث على أنه قد يكون مرتبطا بالإرهاب.

 الإنذار الكاذب تسبب بإصابة 16 شخصا

وأعلنت سلطات الإسعاف في لندن في وقت سابق السبت أن 16 شخصا أصيبوا بجروح بسيطة خلال فرارهم على أثر الإنذار الكاذب عن إطلاق نار في شارع أوكسفورد التجاري المكتظ.

وأغلق عناصر الشرطة الذين انتشروا بسلاحهم المنطقة لأكثر من ساعة، قبل أن تعلن السلطات عدم العثور على "أي أثر لمشتبه فيهم، أو أدلة على إطلاق نار أو أية إصابات".

وأوضحت هيئة إسعاف لندن أن ثمانية من الأشخاص الذين أصيبوا أثناء عملية الفرار نقلوا إلى مستشفيين وسط المدينة، فيما نقل مصاب تاسع إلى مركز للعلاج من الصدمات.

تحديث (الجمعة 15:34 ت.غ)

الشرطة البريطانية تعيد فتح شارعين في لندن

أعادت الشرطة البريطانية الجمعة فتح محطتي المترو في شارعي أوكسفورد وبوند وسط العاصمة لندن بعد التحقق من بلاغات بإطلاق أعيرة نارية في أحدى المحطات.

وكان الحساب الرسمي لشرطة العاصمة على "تويتر" أعلن تعامل قوات الأمن مع "حادث قد يكون متعلقا بالإرهاب".

ودعت الشرطة المواطنين إلى تجنب التوجه في شارع "أكسفورد" لحين تعامل قواتها مع الحادث.

وقال شهود عيان لـ "الحرة" إن مروحيات تحلق في محيط المنطقة فيما تتواجد كذلك عربات إطفاء وقوات أمن.

وقالت الشرطة في بيان إنها لم تعثر "على أدلة على مشتبه بهم أو إطلاق نار".

الشرطة طلبت من المارة الابتعاد عن موقع الحادث في وسط لندن

​​

أخلت الشرطة شارع أكسفورد في وسط لندن

​​

المصدر: وكالات

 القطرات يمكن أن تسلل إلى داخل الكمامة في حال كان بالأخيرة ثغرات
القطرات يمكن أن تسلل إلى داخل الكمامة في حال كان بالأخيرة ثغرات

مع فتح المجال العام مجددا، بدأ الناس يسألون عن كيفية الرجوع للحياة الطبيعية وتنفيذ المهام اليومية، وسط ارتفاع نسبة الإصابة بفيروس كورونا.

ماذا تفعل عند أخذ المواصلات العامة؟ أو كيف تضمن أن ذهابك للحلاق لن يضعك في خطر الإصابة بكورونا؟ وهل يمكن الذهاب إلى التجمعات العائلية؟ كلها أسئلة أجاب عليها خبراء ضمن تقرير لشبكة "CNBC" الأميركية.

بالنسبة لمصففي الشعر والحلاقين، فإن تيموثي بروير، أستاذ الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا، ينصح بعدم الذهاب إلى الحلاقين في الوقت الحالي، رغم أن بعض الولايات الأميركية سمحت لهم بالفتح مجددا.

ونصح بيل ميلر، الأستاذ المساعد في الصحة العامة بجامعة أوهايو، بالحلاقة وقص الشعر في المنزل، والابتعاد عن محلات الحلاقة حتى تستقر الأمور.

وفي ما يخص المواصلات العامة فإن بورير يجدها تتضمن خطر الإصابة بنسبة عالية، ولذلك تنصح مراكز مكافحة الأمراض بالعمل من المنزل قدر الإمكان.

وفي حال اضطر الشخص إلى الخروج للعمل، فإنه يتوجب عليه الالتزام بوضع القناع على الوجه، واستخدام مطهر اليد، وتجنب لمس الأعين والأنف والفم قدر الإمكان.

وبالنسبة للتسوق والذهاب إلى متاجر البقالة، فإن ميلر ينصح بترك مسافة بينك وبين الشخص الذي يقف أمامك أو خلفك، بجانب مسح جميع المشتريات بالمطهر.

لكن يرى بروير أن مسح المشتريات بالمطهر، خطوة غير هامة، حيث نصح بالاكتفاء بغسل الأيدي بالماء والصابون، أو بالاستحمام عقب الوصول إلى المنزل.

أما فيما يخص مقابلة الأصدقاء أو العائلة في باحة المنزل أو في مكان محدود المساحة، فينصح الأستاذ المساعد في علم الأوبئة بجامعة إمروي بولاية جورجيا جاي فاركي، ألا يتخطى عدد المجتمعين عشرة أشخاص.

كما ينصح فاركي بارتداء الأقنعة وعدم مشاركة الطعام أو المشروبات أو الأواني المستعملة مع الآخرين.