سعد الحريري
سعد الحريري

قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الأربعاء إن الأمور إيجابية، وإذا استمرت كذلك سيعود عن استقالته الأسبوع المقبل.

وأوضح الحريري ردا على سؤال خلال مشاركته في احتفال بمناسبة عيد المولد النبوي: "أود أن أهنئ جميع اللبنانيين بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف، وأقول لهم كل عام وأنتم بخير. الأمور إيجابية كما تسمعون، وإذا استمرت هذه الإيجابية فإننا إن شاء الله نبشر اللبنانيين في الأسبوع القادم مع فخامة الرئيس ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري بالرجوع عن الاستقالة".

وحول إمكانية اجتماع مجلس الوزراء الأسبوع المقبل، قال الحريري: "سنرى كيف سيكون مسار الأمور، ولكنها إيجابية إن شاء الله".

وأعلن الحريري الأسبوع الماضي من بيروت تريثه في المضي رسميا باستقالته، بعد نحو ثلاثة أسابيع على إعلانها بشكل مفاجئ في الرياض، ليفسح بذلك المجال أمام المزيد من المشاورات بشأن القضايا الخلافية تلبية لطلب الرئيس ميشال عون.

وأثارت استقالة الحريري في الرابع من الشهر الحالي صدمة كبيرة لدى حلفائه وبيته الداخلي كما لدى خصومه، ورفض عون قبولها رسميا قبل عودته إلى بيروت بوساطة فرنسية بعد بقائه أسبوعين في الرياض وسط ظروف "غامضة" لم تتضح ملابساتها بعد.

المصدر: وكالات

عون خلال لقاء مع رئيسي الحكومة والبرلمان
عون خلال لقاء مع رئيسي الحكومة والبرلمان

نقلت صحيفة لا ستامبا الإيطالية الأربعاء عن الرئيس اللبناني ميشال عون قوله إن سعد الحريري "باق بالتأكيد" رئيسا لوزراء لبنان وإن حل الأزمة السياسية في البلاد سيكون خلال أيام.

وأضافت الصحيفة أن تصريحات عون جاءت خلال الزيارة التي يقوم بها لإيطاليا، مشيرة إلى أنه أوضح أن المحادثات مع جميع القوى السياسية داخل الحكومة وخارجها اختتمت وأن هناك توافقا موسعا.

اقرأ أيضا: الرئيس اللبناني يحذر الدول العربية من دفع بلاده باتجاه النار

لبنان وتدخلات إيران.. هل يصطف العرب مع السعودية؟

وبدأ عون زيارة رسمية لروما الأربعاء يلتقي خلالها الرئيس الإيطالي سرجيو ماتاريلا ورئيس الحكومة باولو جنتيلوني وعددا من المسؤولين الإيطاليين.

ومن المقرر أن يفتتح عون الخميس مؤتمر الحوار الأوروبي- المتوسطي الذي يعقد في العاصمة الإيطالية ويلقي كلمة باسم لبنان، بحسب وكالة الأنباء اللبنانية.

وأثار إعلان الحريري استقالته بشكل مفاجئ من السعودية في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر، أزمة في البلاد. واتهم الحريري في خطاب استقالته حزب الله وإيران بزعزعة الاستقرار في لبنان والمنطقة.

اقرأ أيضا: الحريري: بقائي رئيسا للوزراء رهين بموقف حزب الله

الحريري: لن نقبل بمواقف حزب الله التي تمس الدول العربية

وبعد حوالي ثلاثة أسابيع من إعلان تنحيه الذي لم يقبله الرئيس عون، عاد الحريري في 21 تشرين الثاني/نوفمبر إلى بيروت بمناسبة عيد الاستقلال اللبناني، وتراجع عن الاستقالة آملا في إطلاق حوار بين القوى السياسية اللبنانية "يعالج المسائل الخلافية وانعكاساتها على علاقات لبنان مع الأشقاء العرب".

المصدر: وكالات