دونالد ترامب أمام حائط المبكى
دونالد ترامب عند الحائط الغربي

قال جاريد كوشنر مستشار الرئيس دونالد ترامب الأحد إن ترامب لم يتخذ حتى الآن قرارا بخصوص الاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأكد كوشنر في مؤتمر سنوي عن السياسات الأميركية في الشرق الأوسط نظمه معهد بروكنغز للأبحاث في واشنطن أن الرئيس ترامب "لا يزال يدرس الكثير من الحقائق المختلفة، وحينما يتخذ قراره سيكون هو من يبلغكم به وليس أنا".

وكان مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية قد قال الأسبوع الماضي إن ترامب قد يعلن الأربعاء نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

ويقود كوشنر جهود ترامب الرامية لاستئناف محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين المتوقفة منذ فترة طويلة، وهي مساع لم تحرز تقدما يذكر حتى الآن.

وفي السابق شدد رؤساء أميركيون على ضرورة تحديد وضع القدس من خلال المفاوضات. ويريد الفلسطينيون القدس عاصمة لدولتهم في المستقبل، بينما لا يعترف المجتمع الدولي بمطالبة إسرائيل بحقها في المدينة بأكملها.

المصدر: وكالات

الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

قال الرئيس دونالد ترامب في مقابلة السبت إنه يريد أن يعطي فرصة لإحلال السلام بين إسرائيل والفلسطينيين قبل نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

ونقلت وكالة رويترز أن ترامب قال، في مقابلة مع حاكم ولاية أركنسو السابق مايك هاكابي في برنامج "هاكابي" على شبكة "تي بي إن"، إن إدارته تعمل على خطة لإحلال السلام بين الجانبين.

وقال "أريد أن أعطي ذلك فرصة قبل حتى أن أفكر في نقل السفارة إلى القدس".

وأضاف "إذا أمكننا تحقيق السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل فأعتقد أن ذلك سيؤدي إلى إحلال السلام في الشرق الأوسط في نهاية المطاف وهو الأمر الذي يجب أن يحدث".

وبسؤاله عما إذا كان قد وضع إطارا زمنيا لنقل السفارة قال ترامب "سنقوم باتخاذ قرار في المستقبل غير البعيد".

وفي الأول من حزيران/ يونيو الماضي، وقع ترامب أمرا مؤقتا لإبقاء السفارة الأميركية في تل أبيب. وكان قد تحدث خلال حملته الانتخابية عن رغبته في نقلها إلى القدس.

وأقر الكونغرس قانونا عام 1995 يجعل نقل السفارة إلى القدس من أركان السياسة الأميركية، في تأييد رمزي لإعلان إسرائيل للمدينة بشطريها عاصمة أبدية لها.

لكن القانون تضمن بندا سمح لكل رئيس بأن يؤجل كل ستة أشهر تطبيق القرار. وقد عمد الرؤساء من الحزبين الديموقراطي والجمهوري إلى تأجيل تنفيذ القرار منذ ذلك الحين.