مجلس النواب الأميركي
مجلس النواب الأميركي - أرشيف

مرر مجلس النواب الأميركي مشروع قانون يلغي بعض المساعدات الأميركية للضفة الغربية وقطاع غزة إلا في حال أكدت وزارة الخارجية الأميركية أن السلطة الفلسطينية ملتزمة ببنود عدة.

وأفادت مراسلة "الحرة" بأن البنود تتمحور حول "اتخاذ خطوات لإنهاء أعمال العنف ضد المواطنين الأميركيين والإسرائيليين التي ينفذها فلسطينيون".

وتشمل البنود كذلك إدانة أعمال العنف وإجراء تحقيقات فيها أو التعاون في عمليات التحقيق، وأخيرا إنهاء الدفعات المالية الشهرية للسجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وعائلات الذين قتلوا خلال تنفيذ عمليات إرهابية ضد الإسرائيليين.

وعلى مجلس الشيوخ تمرير هذا المشروع قبل إرساله إلى البيت الأبيض، وفقا لما نقلته مراسلة "الحرة".

وكانت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ أقرت الصيف الماضي مشروع قانون ينص على وقف المساعدات الاقتصادية المخصصة للسلطة الفلسطينية حتى تتوقف الأخيرة عن دفع رواتب لأسر أفراد قتلوا خلال تنفيذ عمليات إرهابية ضد مواطنين أميركيين وإسرائيليين.

المصدر: الحرة

منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الأميركية ثاد
منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الأميركية ثاد

نقلت وكالة رويترز الأحد عن عضوين في الكونغرس الأميركي أن الوكالة الأميركية المسؤولة عن حماية البلاد من الهجمات الصاروخية تستطلع مناطق في الساحل الغربي لنشر أنظمة دفاع مضادة للصواريخ، وذلك على خلفية نقاش حول دفاع الولايات المتحدة عن أراضيها، بعد سلسلة التجارب الصاروخية الكورية الشمالية.

وستشمل أنظمة الصواريخ الدفاعية التي ستنشر على الساحل الغربي، على الأرجح، منظومة "ثاد" THAAD المضادة للصواريخ الباليستية، والمماثلة لتلك التي تنصبها الولايات المتحدة في كوريا الجنوبية للتصدي لأي هجوم محتمل تشنه بيونغ يانغ.

وقال مايك روجرز، رئيس اللجنة الفرعية للقوات الاستراتيجية في مجلس النواب الأميركي والتي تشرف على الدفاع الصاروخي، إن وكالة الدفاع الصاروخي MDA تدرس نشر دفاعات صاروخية إضافية في مواقع على الساحل الغربي، وإن العمل جار على تحديد هذه المواقع وفق المعايير التي تضعها الوكالة.

وقال نائب مدير وكالة الدفاع الصاروخي، وهي وكالة تابعة لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الأميرال جون هيل "لم تتلق وكالة الدفاع الصاروخي أي تكليف لوضع نظام ثاد على الساحل الغربي".

ولكن روجرز والنائب آدم سميث أكدا أن الحكومة تدرس نشر نظام "ثاد" في مواقع على الساحل الغربي.

وأجرت القوات الأميركية في 30 تموز/ يوليو الماضي تجربة ناجحة لمنظومة ثاد، إذ أطلق صاروخ متوسط المدى من طائرة سي-17 تابعة لسلاح الجو أثناء تحليقها فوق المحيط الهادئ، وقامت وحدة من منظومة ثاد في ألاسكا برصد وتعقب واعتراض الهدف.

وقالت وكالة الدفاع الصاروخي إن هذا هو الاعتراض الناجح الـ15 للمنظومة.

وأجرت كوريا الشمالية تجربة صاروخية جديدة الأربعاء الماضي لصاروخ باليستي جديد عابر للقارات، استطاع تحقيق رقم جديد في الارتفاع الذي وصله.