جانب من الاحتجاجات في الضفة الغربية
جانب من الاحتجاجات في الضفة الغربية

قال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الأحد إنه يأمل انتهاء احتجاجات الفلسطينيين ضد قرار الرئيس دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأضاف ليبرمان في مقابلة مع راديو الجيش الإسرائيلي "أملنا أن تهدأ الأمور ونعود إلى مسار الحياة الطبيعية دون أعمال شغب أو عنف".

وتابع أن الأجهزة الأمنية مستعدة لمواجهة أي تطور على الساحة الفلسطينية، معربا عن أمله في أن يكون رد الجيش الإسرائيلي الحازم على إطلاق الصواريخ من قطاع غزة قد نقل رسالة واضحة إلى قيادة حركة حماس.

واعتبر ليبرمان أن موجة العنف التي أعقبت إعلان ترامب بدأت تتراجع.

واندلعت أعمال عنف السبت، لليوم الثالث في غزة. وشنت إسرائيل غارات جوية على القطاع ردا على إطلاق ثلاثة صواريخ منه الجمعة، وقالت حركة حماس إن اثنين من أفرادها قتلا في القصف.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن طائراته استهدفت أربع منشآت عسكرية تابعة لحماس.

وانحسرت الاحتجاجات الفلسطينية السبت مقارنة بما حدث في الأيام السابقة، بحسب وكالة رويترز.

ورشق نحو 60 شابا فلسطينيا الجنود الإسرائيليين بالحجارة عبر الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن 10 على الأقل أصيبوا بنيران إسرائيلية ردا عليهم.

وفي الضفة الغربية أضرم فلسطينيون النار في إطارات سيارات ورشقوا القوات الإسرائيلية بالحجارة والقنابل الحارقة فيما استخدمت الأخيرة الغاز المسيل للدموع.

وفي القدس الشرقية تظاهر العشرات قرب المدينة القديمة وحاول حرس الحدود والخيالة تفريقهم بالغاز المسيل للدموع. وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد إن ستة محتجين اعتقلوا وأصيب ضابطان جراء تعرضهما للرشق بالحجارة.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بأن 171 فلسطينيا أصيبوا السبت في الضفة الغربية و60 في قطاع غزة، إما بإطلاق نار وإما بالغاز المسيل للدموع وإما ضربا أثناء عمل قوات الأمن الإسرائيلية على تفريقهم.

وكان فلسطينيان قد قتلا في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية على حدود قطاع غزة أمس الجمعة وأصيب العشرات هناك وفي الضفة الغربية أثناء الاحتجاجات التي شارك فيها آلاف الفلسطينيين.

أصيب دالغليش بالمرض لكن لا تظهر عليه أي عوارض
أصيب دالغليش بالمرض لكن لا تظهر عليه أي عوارض

أعلن نادي ليفربول الإنكليزي لكرة القدم الجمعة أن لاعبه الأسطوري ومدربه السابق "السير" الاسكتلندي كيني دالغليش الذي أدخل المستشفى هذا الأسبوع، مصاب بفيروس كورونا المستجد، لكن لا تظهر عليه أي عوارض.

وأوضح النادي الشمالي في بيان ان دالغليش البالغ من العمر 69 عاما "أدخل المستشفى الأربعاء الثامن من أبريل لمعالجة التهاب".

وأضاف "التزاما بالاجراءات الراهنة، خضع في وقت لاحق لفحص كوفيد-19 على رغم أنه لم تظهر عليه سابقا أي عوارض للمرض. بشكل غير متوقع، جاءت النتيجة إيجابية، لكنه لا يزال دون عوارض".

وأوضح ليفربول أن الدولي الاسكتلندي السابق كان، وقبل إدخاله المستشفى هذا الأسبوع، "قد اختار العزل المنزلي الطوعي مع عائلته، لفترة أطول من تلك الموصى بها. وهو يحض الجميع على اتباع مشورة الحكومة والخبراء في الأيام والأسابيع المقبلة".