نصر الحريري
رئيس وفد المعارضة السورية في جنيف نصر الحريري

كشف رئيس الهيئة العليا للمفاوضات السورية المعارضة نصر الحريري الخميس عن اتصالات ومحادثات لمحاولة استئناف برنامج أشرفت عليه الولايات المتحدة لدعم فصائل المعارضة التي تقاتل ضد النظام السوري.

وأوضح الحريري في حوار للحرة أن من دون هذا الدعم ستقع الفصائل "فريسة للتنظيمات الإرهابية".

وأضاف أن النقاشات بين وفد المعارضة السورية الذي يزور الولايات المتحدة مع أعضاء في الكونغرس وكذلك مع مستشار الأمن القومي الأميركي أتش آر ماكماستر تضمنت تنبيها لـ"خطورة وقف برنامج الدعم" في ظل ما وصفه بحملة "بربرية" تشنها قوات النظام السوري وحلفاؤه في الغوطة الشرقية وإدلب.

شاهد: التصعيد العسكري في محافظة إدلب بسورية قبل مؤتمر سوتشي

وكان الرئيس دونالد ترامب أكد في تموز/ يوليو الماضي وقف برنامج المساعدات الذي أطلقته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما قبل نحو أربع سنوات، إلا أن الحريري يقول إن الدعم توقف منذ نهاية العام المنصرم.

وردا على سؤال حول موقف المعارضة السورية من المشاركة في مؤتمر سوتشي الذي ترعاه روسيا كمسار للتوصل إلى حل سياسي للأزمة الدائرة في سورية منذ 2011، قال الحريري إنه "لا توجد حتى هذه اللحظة أية معلومات واضحة عن سوتشي".

وأوضح أن "الرسائل التي صدرت من الشخصيات السياسية الروسية وهذا السلوك الذي نراه على الأرض من قصف مفتوح واستهداف للمدنيين جعل الشارع السوري يصدر عشرات البيانات الرافضة لمؤتمر سوتشي".

وأضاف الحريري أن "هيئة المفاوضات لديها اجتماع بعد أيام قليلة وهي تدرس كل المعطيات والمتغيرات وصوتها سيكون ترجمة لصوت الشارع".

ترامب يحذف فيديو لحملة ترامب يتعلق بالاحتجاجات
ترامب يحذف فيديو لحملة ترامب يتعلق بالاحتجاجات

حذفت شركة تويتر مقطع فيديو نشرته حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تكريما لجورج فلويد، الأميركي الأسود الذي قضى على يد شرطي أبيض وأدت وفاته إلى احتجاجات عارمة.

وقالت الشركة إنها أزالت الفيديو التكريمي ومدته ثلاث دقائق و45 ثانية بعد تلقيها شكاوى تتعلق بـ"حقوق النشر":

وكانت حملة إعادة انتخاب ترامب قد نشرت الفيديو في حسابها على الموقع يوم الأربعاء. ويٌسمع فيه صوت ترامب معلقا على الأحداث، ويشير إلى "مأساة" وفاة فلويد ويظهر فيه محتجون:

 


ويحذر ترامب في الفيديو من "مجموعات من العنف والفوضى" و"الجماعات اليسارية المتطرفة" بينما تظهر في الخلفية صور أعمال شغب ونهب.

وقال موقع ذا هيل إن حملة ترامب سألت تويتر عن الجهة مصدر الشكوى ضد الفيديو وعن كيفية مخالفته لحقوق النشر الخاصة بالموقع.

وقال أندرو كلارك، المتحدث باسم حملة ترامب إن تويتر "يطبق قواعده على حملة ترامب وليس على الآخرين".

وأضاف أن "فرض الرقابة على رسالة "الوحدة" الهامة للرئيس بشأن الاحتجاجات على مقتل فلويد هو تصعيد مؤسف لهذا المعيار المزدوج".

وتصاعدت المواجهة بين ترامب وتويتر خلال الفترة الماضية بعد أن وضع الموقع مؤخرا علامة على اثنتين من تغريداته وشكك بمصداقيتهما.

ووضع تويتر إشارة على تغريدة للرئيس الأميركي تعهد فيها بإرسال الحرس الوطني إلى مدينة مينيابوليس من أجل احتواء الاحتجاجات العنيفة مذيلا إياها بجملة "عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار، شكرا".

ومن جانبه، وجد المسؤولون في المنصة الاجتماعية أن "هذه التغريدة قد خرقت قواعد تويتر بشأن تمجيد العنف. ورغم ذلك، قرر الموقع أنه قد يكون الجمهور مهتما بإبقائها متاحة".

وعلى إثر ذلك أصدر ترامب قرارا تنفيذيا يتعلق بشركات التواصل الاجتماعي يشير إلى أن حرية التعبير "حق مقدس" وإلى أنه "لا يمكن السماح لعدد محدود" من المنصات على الإنترنت بتحديد "الخطاب الذي يمكن للأميركيين الوصول إليه ونقله عبر الإنترنت"، ووصف هذه الممارسة بأنها "غير أميركية ومعادية للديمقراطية".

وبعد ساعات من توقيعه المرسوم الرئاسي، وضع موقع تويتر إشارة على تغريدة أخرى، قائلا إنها تحمل ما وصفه الموقع بأنه "تمجيد للعنف".