المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت

قُتل أربعة أميركيين وأصيب اثنان آخران بجروح في اعتداء نفذته حركة طالبان خلال نهاية الأسبوع الفائت ضد فندق انتركونتيننتال بكابل، حسب ما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت إن "الولايات المتحدة تدين بشدة الاعتداء" الذي استهدف الفندق في الـ20 كانون الثاني/يناير.

وأضافت "نقدم تعازينا الحارة لعائلات الذي لقوا مصرعهم ولأصدقائهم ونتمنى شفاء عاجلا للمصابين".

وقتل أكثر من 20 شخصا بينهم 14 أجنبيا في الهجوم الذي نفذه ستة عناصر من طالبان قتلوا بدورهم.

وقضى في الهجوم ذاته سبعة أوكرانيين وفنزويليان وكازاخستاني وألماني في عداد القتلى الأجانب.

وبدأ الهجوم مساء السبت عندما أطلق المهاجمون النار عشوائيا على الموجودين في قاعة الطعام قبل اقتحام الغرف لاحتجاز رهائن.

في بعض الممارسات الشعبية باتت الرقية مزيجا من الشعوذة والاحتيال
في بعض الممارسات الشعبية باتت الرقية مزيجا من الشعوذة والاحتيال

أثار خبر وفاة طفلة تبلغ عشر سنوات بعد تعرّضها "للتعنيف" خلال جلسة رُقية في شرق الجزائر، استنكارا واسعا عبر شبكات التواصل الإجتماعي، منذ إعلان القضاء توقيف الراقي مساء الخميس.

وأعلنت نيابة محكمة قالمة (500 كلم شرق العاصمة الجزائرية) الخميس توقيف شخص يمارس الرقية (ممارسة شعبية لطلب العلاج) إثر وفاة طفلة تبلغ عشر سنوات نتيجة "تعنيف تعرضت له أثناء رقية أُخضعت لها في بيتها العائلي" الأربعاء.

ولم يعرف سبب إخضاع الطفلة للرقية.

وأوضح بيان النيابة العامة الذي نقلته وسائل الإعلام، أنه "تمت معاينة آثار الضرب والحرق على جسدها عند تقديم الإسعافات الإستعجالية لها" في المستشفى.

وأمرت النيابة بتشريح جثة الضحية واستكمال التحقيق.

ويعترف الدين الإسلامي بما يسمى "الرقية الشرعية" التي هي أدعية وقراءة آيات قرآنية من أجل الشخص المطلوب شفاؤه، لكن في بعض الممارسات الشعبية في دول عدة، باتت الرقية مزيجا من الشعوذة والاحتيال. 

وقال مستخدمون على مواقع التواصل الإجتماعي إن ما تعرضت له الطفلة ريماس كان "جلسة تعذيب" على يد "جلاد" يبلغ 28 سنة.

وكتبت الصحافية حياة قربوعة، مراسلة الإذاعة الجزائرية من قسنطينة، المدينة المجاورة لقالمة، "فظيع ما حدث لطفلة في قالمة على يد مشعوذ".

وتساءلت على صفحتها على فيسبوك "إلى متى ستستمر هذه الجرائم؟".

واستنكرت منشورات على "فيسبوك" عدم اهتمام وسائل الإعلام بالخبر وعدم إعطائه التغطية المناسبة "بالرغم من فظاعة ما حدث".

وكتب أكرم خريف، وهو صاحب موقع متخصص في شؤون الدفاع، "هل سنظل هكذا نفعل وكأننا لم نشاهد خبر الطفلة التي تعرضت للتعذيب والقتل في قالمة؟".

وتحدثت وسائل الإعلام في الماضي عن إصابات خطيرة وحتى وفيات لأشخاص خضعوا للرقية "من أجل إخراج الجن" منهم. لكن عادة تطال هذه الممارسات أشخاصا بالغين يخضعون للرقية بيوتهم أو في محلات يستخدمها الرقاة، أما حالات الأطفال فنادرة.

ومنعت الحكومة الأئمة من ممارسة الرقية في المساجد واعتبرتها "شعوذة من أجل كسب المال"، ووعدت بإصدار قانون يجرّمها منذ 2015، لكن القانون لم يصدر، وإنما يتم تطبيق قانون العقوبات في هذه القضايا، في خانة الاحتيال والضرب والجرح المفضي للوفاة.