تيلرسون خلال مؤتمر صحافي في بولندا
تيلرسون خلال مؤتمر صحافي في بولندا

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون السبت إن الولايات المتحدة تعتقد أن من مسؤوليات روسيا كبح استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية.

وأضاف خلال زيارة إلى بولندا "الأسلحة الكيماوية... تُستخدم في ضرب السكان المدنيين، الفئة الأضعف.. الأطفال داخل سورية".

وتابع: "نحمل روسيا (مسؤولية) التعامل مع هذا الأمر. إنها حليف" لسورية.

وكانت الخارجية الأميركية انتقدت "عرقلة" روسيا عمل منظمات الوقاية من الأسلحة الكيميائية في سورية، بعد انتشار معلومات تتهم نظام الرئيس بشار الأسد بشن هجوم كيميائي جديد على الغوطة الشرقية قرب دمشق.

اقرأ أيضا: واشنطن تنتقد 'عرقلة' روسيا نزع الأسلحة الكيميائية في سورية

كانت سبيس إكس قد شهدت انفجار ثلاث نسخ من ذات الصاروخ خلال التجارب.
كانت سبيس إكس قد شهدت انفجار ثلاث نسخ من ذات الصاروخ خلال التجارب.

تحطم نموذج رابع من الجيل القادم لصاروخ "ستار-شيب" من شركة "سبيس-إكس" إثر انفجاره مباشرة عقب اختبار أجرته الشركة في أحد مواقعها جنوبي ولاية تكساس الأميركية، وفقا لموقع "ذي فيرج" التقني.

وبعد فترة قصيرة من إشعال المحرك على صاروخ الاختبار، غُمر الصاروخ بكرة ضخمة من النيران، التي خلفت وراءها القليل من الأجهزة التي لا تزال قائمة.

وتسبب الانفجار بتلف كبير في موقع الاختبار.

وجاء الاختبار الفاشل الأخير قبل يوم واحد فقط من إطلاق آخر يفترض أن تجريه سبيس-إكس لصالح وكالة ناسا، يهدف لإرسال رائدي فضاء إلى محطة الفضاء الدولية.

وستتم المهمة المشتركة مع ناسا باستخدام صاروخ "فالكون 9" الذي أرسلته سبيس-إكس سابقا إلى الفضاء لأكثر من 100 مرة.

ولا يوجد أي علاقة للصاروخ المنفجر بمهمة سبيس-إكس مع ناسا القادمة.

وأكد إيلون ماسك، مالك سبيس-إكس، تعليق شركته لتطوير صواريخ ستار-شيب، لتركز على أول رحلاتها التي ستحمل روادا إلى الفضاء.

"أعدت توجيه أولويات سبيس-إكس لتكون مركزة بشكل كبير على إطلاق الطاقم"، قال ماسك في تصريحات لموقع "آفييشن ويك".

وكان الهدف من إطلاق الصاروخ المنفجر اختبار تصميم صاروخ ستار-شيب المستقبلي.

ومن المفترض أن يكون صاروخ ستار-شيب ضخما لتقوم الشركة باستخدامه لنقل البشر إلى وجهات أكثر عمقا في الفضاء، كالقمر والمريخ.

وتقوم سبيس-أكس ببناء عدة نسخ اختبار من الصاروخ في موقع الشركة في تكساس.

وفي اختبارها الفاشل الأخير، أشعلت الشركة محرك "رابتور" الرئيسي على أحدث نموذج من صاروخ ستار-شيب، خلال الضغط على الصاروخ نحو الأسفل، ضمن مرحلة اختبار تسمى "الحريق الثابت". وكانت هذه التجربة الخامسة لهذا النوع من الاختبارات خلال الأسبوعين الأخيرين.

وكانت الشركة قد شهدت انفجار ثلاثة صواريخ مخصصة للاختبار في تجارب سابقة خلال ذات المرحلة من الاختبارات. إلا أن الأخير كان قادرا على الصمود لفترة أطول من سابقيه قبيل أن ينفجر.