مهدي كروبي
مهدي كروبي

اتهم المعارض الإيراني، الذي يخضع للإقامة الجبرية، مهدي كروبي المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي باستغلال سلطاته وحثه على تغيير أسلوب إدارته للبلاد وإجراء إصلاحات قبل فوات الأوان.

وقال كروبي في رسالة مفتوحة لخامنئي نشرت الثلاثاء: "تتولى منصب الزعيم الأعلى للبلاد منذ ثلاثة عقود، لكنك ما زلت تتحدث كمعارض".

وأضاف قائلا: "خلال آخر ثلاثة عقود قضيت على القوى الثورية الرئيسية لتنفيذ سياساتك، والآن يتعين عليك مواجهة نتائج ذلك".

ورأى أن سماح خامنئي للحرس الثوري بالقيام بدور مهيمن في اقتصاد البلاد وهو ما أغرقه بـ"فساد كبير".

وأضاف في الرسالة أن الهيئات التي تأسست عام 1979 بغرض القضاء على الفقر تحولت إلى "شركات ضخمة تملك نصف ثروة إيران دون أي جهة رقابية تراجع تصرفاتها".

وأشار إلى أن أكثر من 10 ملايين إيراني من بين  80 مليونا يعيشون في فقر مدقع الآن، وهو ما حول الطبقات الدنيا من الشعب إلى "برميل بارود".

وشهدت إيران مؤخرا موجة احتجاجات في عدة مدن بينها العاصمة طهران بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية.

ووصف كروبي الاحتجاجات بـ"جرس إنذار للسلطات من أجل إصلاح النظام السياسي والاقتصادي".

وكان كروبي ومير حسين موسوي، وهو معارض آخر، خسرا في الانتخابات الرئاسية عام 2009، وقادا ذلك العام تظاهرات ضد إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيسا، ونددا بحدوث "تزوير" على نطاق واسع.

ومن دون توجيه الاتهام إليهما، وضع الرجلان قيد الإقامة الجبرية منذ شباط/فبراير 2011.

دخان يتصاعد من الحرائق التي أشعلها القصف الإسرائيلي على المناطق الحرجية في قرية دير ميماس بجنوب لبنان في 15 يونيو، 2024، وسط اشتباكات مستمرة عبر الحدود بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله.
إطلاق النار المكثف عبر الحدود من حزب الله على إسرائيل قد يؤدي إلى تصعيد خطير

قال مسؤول في البيت الأبيض إن مستشارا كبيرا للرئيس الأميركي، جو بايدن، سيتوجه إلى إسرائيل، الاثنين، لعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين هناك، لتجنب مزيد من التصعيد بين إسرائيل ولبنان. 

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن آموس هوكستين سيعمل على تعزيز الجهود لتجنب زيادة التصعيد على طول "الخط الأزرق" بين إسرائيل ولبنان.

وأدت الهجمات بين إسرائيل وجماعة حزب الله اللبنانية إلى زيادة المخاوف من اندلاع حرب واسعة النطاق في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وفي وقت سابق، قال الجيش الإسرائيلي إن إطلاق النار المكثف عبر الحدود من حزب الله على إسرائيل قد يؤدي إلى تصعيد خطير.

وأضاف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري في بيان عبر الفيديو باللغة الإنكليزية "تزايد اعتداء حزب الله يقودنا إلى حافة ما يمكن أن يكون تصعيدا أوسع نطاقا، والذي يمكن أن تكون له عواقب مدمرة على لبنان والمنطقة بأكملها".

وقال هاغاري "ستتخذ إسرائيل الإجراءات اللازمة لحماية مدنييها حتى استعادة الأمن على طول حدودنا مع لبنان".

رغم اشتعال الحدود.. لماذا يبدو سيناريو الحرب الشاملة بين إسرائيل وحزب الله "مستبعدا"؟
تزداد الجبهة الشمالية لإسرائيل على الحدود مع لبنان، اشتعالا خلال الأيام الأخيرة، فقد استهدفت إسرائيل قائدا عسكريًا بارزًا لحزب الله اللبناني في غارة على بلدة جويا الثلاثاء، لترد المجموعة من إيران، الأربعاء، بإطلاق أكثر من مئتي صاروخا على بلدات في المدن الشمالية الإسرائيلية.

وأطلق حزب الله الأسبوع الماضي أكبر وابل من الصواريخ والطائرات المسيرة خلال الأشهر الثمانية التي تبادل فيها إطلاق النار مع الجيش الإسرائيلي بالتزامن مع الحرب في غزة.

وبعد تبادل كثيف نسبيا لإطلاق النار على مدى الأسبوع المنقضي، تراجع إطلاق النار أمس الأحد من حزب الله لكن الجيش الإسرائيلي قال إنه نفذ عدة ضربات جوية ضد أهداف للحزب في جنوب لبنان.