جانب من مدينة عفرين
جانب من مدينة عفرين

قالت قوات سورية الديموقراطية الأربعاء إن الجيش التركي لم يحقق أي تقدم يذكر في الهجوم الذي يشنه منذ أكثر من أسبوع على مدينة عفرين شمالي سورية.

وذكر المتحدث باسم القوات كينو غابرييل في تصريح لـ"راديو سوا" أن القصف التركي المدفعي والجوي على عفرين أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

ودعا غابرييل مجلس الأمن الدولي إلى "التعامل مع الهجوم التركي باعتباره اعتداء على سيادة دولة مستقلة".

وطالب المجتمع الدولي بعدم الانسياق مع دعوات تركيا لتصنيف قوات سورية الديموقراطية جماعة إرهابية.

وتشن تركيا منذ الـ20 كانون الثاني/يناير هجوما واسعا ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية في عفرين، لكن تقدم الجيش التركي وجماعات المعارضة السورية المتحالفة معه ظل محدودا.

"تعزيزات عسكرية تركية" 

وأفادت وكالة أنباء الأناضول التركية الأربعاء بأن دفعة جديدة من الحشود العسكرية التركية وصلت إلى ولاية كليس جنوبي تركيا، لتعزيز وحدات الجيش على الشريط الحدودي مع سورية.

وشملت التعزيزات ناقلات جنود ومدرعات ودبابات، وسط تدابير أمنية مكثفة، وفقا للوكالة.

وأضافت أن موكبا يضم مقاتلين من الجيش السوري الحر وصل أيضا إلى المنطقة الحدودية للمشاركة في الهجوم على مدينة عفرين.

 

 

مبنى البنتاغون
مبنى البنتاغون

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن التوتر بين تركيا والأكراد في عفرين لن يخدم الحرب ضد الإرهاب، وتحديدا ضد تنظيم داعش في سورية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل روبرت مانينغ لقناة "الحرة" إن واشنطن لن تعلق على التطورات الميدانية في عفرين، مضيفا أنها على تواصل مع السلطات التركية في محاولة مستمرة لنزع فتيل التصعيد.

ونفى مانينغ أن يكون هناك أي علاقة بين القوات الأميركية المنتشرة في شمال شرق سورية والمجموعات الكردية التي تقاتل في عفرين.

وكان الرئيس دونالد ترامب دعا في وقت سابق هذا الشهر إلى "خفض التصعيد" و"الحد" من التحركات العسكرية التركية في سورية، وأضاف أن العنف المتصاعد في عفرين يخاطر بـ"أهدافنا المشتركة في سورية".

وبدأت تركيا هجومها ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية في عفرين قبل أكثر من أسبوع وتضمن الهجوم قصفا شديدا لكن تقدم الجيش التركي وجماعات المعارضة السورية المتحالفة معه ظل محدودا.

وهددت أنقرة بتوسيع الهجوم ليشمل مدينة منبج التي حررتها قوات سورية الديموقراطية بدعم التحالف الدولي من سيطرة تنظيم داعش.