قصف تركي على محيط مدينة عفرين السورية
قصف تركي على محيط مدينة عفرين السورية | Source: Courtesy Image

قالت مساعدة وزير الدفاع الأميركي لشؤون العلاقات العامة دانا وايت الخميس إن البنتاغون يواصل اتصالاته بأنقرة من أجل أن تضع حدا سريعا لعملياتها في عفرين، ولكونها تشكل مصدر "إلهاء" لمساعي الحرب ضد تنظيم داعش. 

وأضافت وايت في مؤتمر صحافي أن وزارة الدفاع تتفهم مخاوف تركيا حيال حزب العمال الكردستاني.

وأوضحت وايت أن وزير الدفاع جيمس ماتيس مقتنع بأن ما تقوم به تركيا في عفرين لا يخدم مسار عمليات دول التحالف في محاربة الإرهاب بسورية.

وجاءت هذه التصريحات فيما استمرت الخميس المعارك العنيفة في عفرين بين القوات التركية وفصائل سورية معارضة من جهة، ووحدات حماية الشعب الكردية من جهة أخرى.

وتقول أنقرة إن وحدات حماية الشعب الكردية امتداد لحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره "إرهابيا".

وتتلقى تلك الوحدات دعما أميركيا في إطار محاربة داعش.

المصدر: الحرة

 

المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض
المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض

تطلق شركة سبايس إكس السبت اثنين من رواد وكالة ناسا إلى الفضاء، في حدث تاريخي تأجل الأربعاء بسبب سوء أحوال الطقس.

وسيطلق صاروخ "فالكون 9" والكبسولة "كرو دراغن" من منصة الإطلاق 39A في مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا.

وتنطلق الرحلة من نفس المكان الذي نقل منه صاروخ "ساتورن 5" مهمة أبولو 11، أول رحلة مأهولة إلى القمر، ومنه انطلقت أول وآخر مهمات للمركبات الفضائية الأميركية.

والمهمة التي أطلق عليها اسم ديمو-2 (Demo-2) ستنقل رائدي الفضاء روبرت بينكن ودوغلاس هيرلي، إلى المحطة الدولية.

وسيكون بينكن قائد العمليات المشتركة للمهمة الفضائية، حيث سيكون مسؤولا عن أنشطة مثل الالتقاء بمحطة الفضاء والالتحام بها والانفصال عنها.

أما هيرلي، الذي شارك في آخر ممهة فضائية قام بها المكوك أتلانتس في يوليو 2011، فسيكون قائد المركبة الفضائية، المسؤول عن أنشطة مثل الانطلاق والهبوط والاسترداد.

وستكون هذه الرحلة المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض، كما تشكل لحظة مهمة لوكالة ناسا وعشاق الفضاء الذين انتظروا حوالي 10 أعوام لرؤية عودة الرحلات البشرية إلى الفضاء إلى البر الأميركي. 

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن في وقت سابق أنه سيحضر عملية الإطلاق.