مكماستر خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن
مكماستر خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن

حذر مستشار الأمن القومي الأميركي إتش آر مكماستر السبت من أن إيران تبني وتسلح شبكة قوية من وكلائها في دول مثل سورية واليمن والعراق، تستطيع أن تقف ضد حكومات هذه الدول.

وقال خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن: "ما يثير القلق بشكل خاص هي شبكة الوكلاء هذه التي تكتسب المزيد والمزيد من القدرة فيما تزرع إيران المزيد والمزيد من الأسلحة المدمرة في هذه الشبكات".

تحديث: 13:53 ت غ

قال مستشار الأمن القومي الأميركي إتش آر مكماستر السبت إن روايات الأفراد والصور تشير إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد ما زال يستخدم الأسلحة الكيماوية، مضيفا أن الوقت حان كي يحاسب المجتمع الدولي حكومة دمشق.

وصرح المسؤول الأميركي خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن بأن تلك "التقارير إلى جانب الصور تظهر بوضوح" أن نظام الأسد يواصل استهداف شعبه بتلك الأسلحة.

وأردف قائلا "حان الوقت لكي تحمل جميع الدول النظام السوري والجهات الراعية له مسؤولية تصرفاتهم وتدعم جهود منظمة حظر الأسلحة الكيماوية". 

اقرأ أيضا: مسؤول أميركي لـ'الحرة': الأسد ربما يحتفظ بأسلحة كيماوية

مسؤولون أميركيون: دمشق ربما طورت أسلحة كيماوية جديدة

وكانت الولايات المتحدة قد أعربت في الآونة الأخيرة عن قلقها إزاء تقارير ترجح استمرار لجوء الأسد إلى استخدام الأسلحة الكيماوية.

وقال وزير الخارجية ريكس تيلرسون في مقابلة مع "الحرة" إن "المجتمع الدولي ليست لديه آلية جيدة الآن لمواجهة هذه التقارير"، وإن "إدارة الرئيس ترامب تنظر بجدية في الأمر" داعيا روسيا إلى "التوقف عن استخدام حق النقض في مجلس الأمن لتتيح المجال لتوفير معلومات أفضل بشأن استخدام الكيماوي في سورية".

يذكر أن الولايات المتحدة أطلقت عشرات الصواريخ على قاعدة الشعيرات الجوية السورية في السادس من نيسان/أبريل 2017، ردا على هجوم كيماوي للقوات السورية في الرابع من الشهر ذاته استهدف مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب وحصد أرواح 87 شخصا بينهم 31 طفلا.

 

جنود إسرائيليون في الجولان- سانا قالت إن الغارات الإسرائيلية تمت "من فوق الأجواء اللبنانية والجولان"
جنود إسرائيليون في الجولان- سانا قالت إن الغارات الإسرائيلية تمت "من فوق الأجواء اللبنانية والجولان"

قالت تقارير صحافية إسرائيلية إن برقية دبلوماسية سرية أرسلتها وزارة الخارجية إلى 15 سفيرا لها حول العالم حذرت من إمكانية استخدام نظام الرئيس السوري بشار الأسد أسلحة كيميائية يمكن أن تصل آثارها إلى الأراضي الإسرائيلية، وأكدت أنها سترد بقوة لو حدث ذلك.

وأفادت صحيفة تايمز أوف إسرائيل بأن البرقية تشير إلى مخاوف إسرائيلية من تسرب غازات سامة إلى إسرائيل في حال استخدام الأسد أسلحة كيميائية ضد معارضيه قرب مرتفعات الجولان.

ووجهت الوزارة سفراءها في الدول التي يعملون بها إلى الإعلان بوضوح أنه في حال حدوث ذلك فإن إسرائيل سترد بكل قوة.

وتقول البرقية الدبلوماسية: "يجب توصيل رسالة مفادها أن إسرائيل لن تسمح بذلك، وستدافع عن نفسها، ومواطنيها، وسيادتها".

ودعتهم الوزارة أيضا إلى التأكيد على القادة السياسيين الكبار في هذه الدول أن التواجد الإيراني في سورية يمكن أن يزيد رغبة طهران في شن هجمات أخرى ضد إسرائيل، وهو ما من شأنه تصاعد العنف في المنطقة برمتها.

وكانت إسرائيل أعلنت مؤخرا قصفها 12 هدفا إيرانيا و سوريا على الأراضي السورية، من بينها أنظمة دفاع جوي تابعة لدمشق، بعد إسقاطها طائرة "إف 16" إسرائيلية كانت تشارك في قصف مواقع عسكرية على الأراضي السورية، في تطور أعقب إسقاط إسرائيل طائرة إيرانية مسيرة فوق مناطقها الشرقية.