طفلة في الغوطة تتلقى العلاج- الجمعية الطبية الأميركية السورية
طفلة في الغوطة تتلقى العلاج- الجمعية الطبية الأميركية السورية | Source: Courtesy Photo

 قتل 45 مدنيا على الأقل الأربعاء، معظمهم نتيجة غارات روسية استهدفت عددا من بلدات غوطة دمشق الشرقية المحاصرة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "45 مدنيا بينهم أربعة أطفال قتلوا الأربعاء، معظمهم جراء غارات روسية استهدفت بالتحديد بلدة حمورية" بعد حصيلة أولية أفادت بمقتل 18 مدنيا.

وقد صرح ناشطون من الغوطة، للجمعية الطبية الأميركية السورية، بأن عدد قتلى غارات اليوم مرشح للارتفاع وقد يقارب السبعين فيما تغص مستشفيات المنطقة بالقتلى والجرحى، وتعجز الطواقم الطبية عن تلبية معظم الاحتياجات.

هذا وأفاد المرصد في وقت لاحق، بأن قوات النظام السوري حققت الأربعاء تقدما ميدانيا جديدا في الغوطة الشرقية، لتستعيد بذلك أكثر من نصف مساحة المنطقة التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة.

وقال مدير المرصد "باتت قوات النظام تسيطر حاليا على أكثر من نصف مساحة الغوطة الشرقية المحاصرة بعد سيطرتها على بلدتي الأشعري وبيت سوا وعدد من المزارع في وسط وشمال المنطقة".

تعتمد الفيروسات على خلايا مضيفة لتستنسخ نفسها، بخداع جسم الإنسان لينسخ البروتينات والشيفرات الجينية الفيروسية.  AFP PHOTO /NATIONAL INSTITUTES OF HEALTH/NIAID-RML/HANDOUT
تعتمد الفيروسات على خلايا مضيفة لتستنسخ نفسها، بخداع جسم الإنسان لينسخ البروتينات والشيفرات الجينية الفيروسية. AFP PHOTO /NATIONAL INSTITUTES OF HEALTH/NIAID-RML/HANDOUT

بينما يتسابق العلماء حول العالم لإيجاد حلول طبية لتفشي عدوى فيروس كورونا المستجد، يقترح بروفيسور أميركي تطوير دواء باتباع آلية عمل علاجات السرطان، باستهداف الخلايا المصابة بدلا عن استهداف الفيروس بشكل مباشر.

وما بين تجارب استخدام دواء الملاريا على المرضى ومحاولة تطوير لقاح فعال،  تبذل جهود أخرى بكثافة حول العالم للقضاء على الوباء.

ويقول البروفيسور المتخصص بالصيدلة في جامعة كاليفورنيا، كيفان شوكت، إن فيروس كورونا قد يتطلب "أن تتم معالجته كالسرطان"، وذلك باستهداف الخلايا المصابة وتدميرها، أي اجتثاث فيروس كورونا من جذوره.

واستند شوكت في مقترحه إلى بحث يركز على إيجاد دواء يستهدف الخلايا المستضيفة للفيروس، عوضا عن الفيروس نفسه.

وتعتمد الفيروسات على خلايا مضيفة لتستنسخ نفسها، بخداع جسم الإنسان لينسخ البروتينات والشيفرات الجينية الفيروسية.

ويشير البروفيسور إلى أن انتقاء الخلايا المستضيفة قد يكون أكثر فعالية من التعامل مع الفيروس نفسه.

وفي حديث إلى موقع "ذي آتلانتك" قال شوكت "أظن أنه أقرب إلى علاج السرطان".

وبحسب شوكت، فإن تطوير علاج قادر على التمييز بين الخلايا السليمة وتلك التي يحتلها الفيروس أمر معقد جدا.

وتشير دراسات إلى أن فيروس كورونا لا يتحور بذات السرعة التي تتمتع بها فيروسات أخرى.

وقال موقع "ذي آتلانتك" في تقرير إن "الأخبار الجيدة حول فيروس سارس-كوف-2 هي أنه لا يتحور على ما يبدو خصوصا بسرعة بالنسبة لفيروس. هناك عدد من الخطوات المختلفة خلال دورة المرض من الممكن أن تبقى أهدافا للعلاج".

وسجل العالم أكثر من مليون ونصف إصابة بالفيروس، وقرابة 90 ألف وفاة نتيجة له.