وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون
وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن تغييرا دراماتيكيا ومفاجئا في موقف رئيس كوريا الشمالية كيم يونغ أون، دفع الرئيس دونالد ترامب إلى الموافقة على لقائه.

وأضاف تيلرسون في تصريحات صحافية في جيبوتي أن بلاده فوجئت بالتغير في مواقف الزعيم الكوري الشمالي التي قال إنها أقوى مؤشر حتى الآن على أن ما قام به ليس مجرد استعداد، بل رغبة حقيقية في المحادثات.

وقال تيلرسون إن ترامب اتخذ قرار ملاقاة رئيس كوريا الشمالية بنفسه، بعد ما اعتبر أن الوقت ملائم لمحادثات، وليس "مفاوضات رسمية".

وأوضح تيلرسون أن الأمر قد يستغرق أسابيع لتحديد موعد للاجتماع، وذكرت وسائل إعلام أن اللقاء سيتم بحلول أيار/مايو.

وقال مايك بنس نائب الرئيس إن رغبة كوريا الشمالية في اللقاء دليل على فعالية استراتيجية ترامب في عزل بيونغ يانغ.

وأعاد الرئيس ترامب في تغريدة على تويتر التذكير بأن كيم جونغ أون تحدث مع مبعوثي كوريا الجنوبية حول "نزع السلاح النووي وليس فقط التجميد"، وعن "وقف إجراء التجارب الصاروخية خلال فترة" المحادثات.

وقال ترامب إن ذلك يمثل "تقدما كبيرا" أفضى إلى الموافقة على عقد اجتماع يجري التخطيط له.

لكن الرئيس الأميركي شدد على أن "العقوبات -على كوريا الشمالية- ستبقى كما هي"، إلى حين التوصل إلى اتفاق.​​

​​

صورة مركبة للرئيس ترامب وزعيم كوريا الشمالية
صورة مركبة للرئيس ترامب وزعيم كوريا الشمالية

يلتقي الرئيس دونالد ترامب بالرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون في أيار/مايو المقبل، وفق ما أكد البيت الأبيض في بيان مساء الخميس.

وكان مستشار الأمن القومي في كوريا الجنوبية تشونغ أوي يونغ، أعلن الخبر في حديث مقتضب من أمام البيت الأبيض في العاصمة واشنطن مساء الخميس.

وأضاف تشونغ بعد محادثات أجراها مع مسؤولين في البيت الأبيض، أن اللقاء سيشهد إتمام صفقة يتم بموجبها نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية.

وأوضح تشونغ أن كيم جونغ أون "أعلن أنه سيوقف التجارب النووية والصاروخية التي تجريها بلاده"، وأن الزعيم الشمالي يتفهم استمرار المناورات العسكرية المقررة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الشهر القادم.

وأعرب المسؤول الكوري الجنوبي عن شكر وامتنان بلاده للجهود التي بذلها الرئيس ترامب، والضغوط التي مارسها للوصول إلى هذه النتيجة.

وإذا تم اللقاء بين الرئيسين الأميركي والكوري الشمالي فسيكون الأول من نوعه على الإطلاق، إذ إن البلدين يعتبران في حالة حرب منذ الحرب الكورية في الخمسينيات.

تحديث (00:15 ت.غ)

قال الرئيس دونالد ترامب في حديث للصحافيين عصر الخميس، إن مستشار الأمن القومي في كوريا الجنوبية تشونغ أوي يونغ سيصدر إعلانا هاما يتعلق بكوريا الشمالية من البيت الأبيض خلال ساعات.

هذا ويجتمع مبعوثا كوريا الجنوبية اللذان يزوران الولايات المتحدة، بالرئيس دونالد ترامب مساء الخميس في واشنطن، وفق ما أعلن مسؤول رسمي كوري جنوبي.

ويأتي الاجتماع بعد لقاء وفد من صول بالرئيس الكوري الشمالي كيم يونغ أون في بيونغ يانغ قبل أيام.

وقال مستشار الأمن القومي في كوريا الجنوبية تشونغ أوي يونغ، الذي ترأس وفد بلاده إلى بيونغ يانغ، إن لديه رسالة شفوية يحملها من الزعيم الشمالي للمسؤولين الأميركيين. 

وكان تشونغ أعلن قبل أيام أن بيونغ يانغ منفتحة على فكرة إيقاف برنامجها النووي إذا ما تحققت بعض الشروط، وأنها ترغب ببحث نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية مع واشنطن.

إقرأ أيضا: بيونغ يانغ تبدي استعدادا لنزع سلاحها النووي

هذا و سيعقد اجتماع قمة بين رئيسي الكوريتين أواخر شهر نيسان/أبريل المقبل، وهو الأول من نوعه منذ نحو عشر سنين.