مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA مايك بومبيو
مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA مايك بومبيو

قال مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي أي أيه) مايك بومبيو الأحد إن الاجتماع المزمع عقده بين الرئيس دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون لن يكون "استعراضا".

وأضاف بومبيو في برنامج "فوكس نيوز صنداي" قائلا: "الرئيس ترامب لا يفعل ذلك على سبيل الاستعراض. هو ذاهب لحل مشكلة".

وأضاف مدير الوكالة أن الولايات المتحدة تتوقع من كوريا الشمالية وقف كافة التجارب النووية والصاروخية قبل عقد أي اجتماع.

وستستمر المناورات الأميركية حول شبه الجزيرة الكورية خلال فترة الاستعداد للمحادثات.

وأضاف المسؤول الأميركي أن على كوريا الشمالية أن تكون راغبة في بحث "التخلص من ترسانتها النووية بشكل تام يمكن التحقق منه ولا يمكن الرجوع عنه".

وبعد شهور من التوتر المتصاعد بسبب تطوير كوريا الشمالية لبرنامجيها النووي والصاروخي، وافق ترامب الخميس على لقاء زعيم كوريا الشمالية.

وقال ترامب السبت إن محادثاته المزمعة مع زعيم كوريا الشمالية قد تنتهي دون التوصل لاتفاق أو قد تؤدي إلى "أعظم اتفاق للعالم" بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.

الدراسة تهدف لإيجاد علاجات للحد من خطر التشنجات وتلف دماغ الأطفال
الدراسة تهدف لإيجاد علاجات للحد من خطر التشنجات وتلف دماغ الأطفال

في سابقة لم يشهد لها علم الأبحاث الطبية مثيلا، يشارك طفل بريطاني ولد في مارس، في تجربة إكلينيكية لعقار مشتق من الحشيش، حسبما ذكرت صحيفة الغارديان.

وهذه الخطوة الأولى في الدراسة قد تسمح باستخدام علاجات مستخرجة من الحشيش للحد من خطر التشنجات وتلف الدماغ للأطفال المصابين باعتلال الدماغ الإقفاري، ونقص الأكسجة (EHI)  عند حديثي الولادة.

الطفل الذي يشارك في التجربة العلاجية يدعى أوسكار، ولد في 11 مارس في مستشفى جامعة نورفولك ونورويتش (NNUH) بعد ولادة قيصرية. تطلبت حالته أن يقضي الأيام الثلاثة الأولى من حياته في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.

والدته قالت لصحيفة الغارديان إنها قررت أن يكون أوسكار جزءًا من الدراسة بالرغم من صعوبة القرار.

وجاء في تصريحها "كان الأمر صعبا لكنني أردت أن أفعل كل ما بوسعي لمساعدة ابني الصغير". 

وبقي أوسكار في المستشفى لمدة تسعة أيام وتمت مراقبته على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع".

وأعطي أوسكار "جرعة صغيرة" من عقار مشتق من الحشيش عن طريق حقنة في الوريد. 

البروفيسور بول كلارك، طبيب حديثي الولادة، قال في الصدد "آمالنا هي أنه تساعد هذه التجربة على حماية أدمغة الأطفال الذين يعانون من اعتلال الدماغ الإقفاري، ونقص الأكسجة لدى حديثي الولادة".

وفي مواجهة الأسئلة التي يمكن أن تثيرها هذه المبادرة، طمأن البروفيسور كلارك بالقول "كما هو الحال مع أي دراسة لعقار جديد، قد تكون هناك آثار جانبية غير متوقعة ومخاطر غير معروفة، لكن تم تصميم الاختبار بحيث يكون آمنًا قدر الإمكان".

وأضاف "قدمنا له جرعة صغيرة في البداية، ونحن نراقبه عن كثب أكثر من المعتاد".

 

دخول طفل ثان في الاختبار

 

طفل ثان، ولد في أبريل في نفس المستشفى، هو جزء من التجربة العلاجية الآن، بحسب صحيفة الغارديان التي أوضحت أن المكونات المستخدمة للدواء يتم استخراجها من النبات في ظل ظروف صارمة للحصول على مستوى أدنى من رباعي هيدروكانابينول (THC) ، وهو الجزيء الذي له تأثيرات نفسية.