رئيس وزراء بريطانيا خلال قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل
رئيس وزراء بريطانيا خلال قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل

كشف مسؤول أوروبي في بروكسل الجمعة عن عزم دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي طرد دبلوماسيين روس على خلفية الهجوم الكيميائي ضد الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه بعد اليوم الأول من قمة أوروبية شارك فيها 28 عضوا، إن "بعض الأعضاء يدرسون احتمال طرد دبلوماسيين روس أو استدعاء دبلوماسييهم."

ولذات السبب، كانت القمة الأوربية قد قررت استدعاء المبعوث الأوربي الى موسكو لـ "التشاور". 

وقد أعربت روسيا عن أسفها لتلك الخطوة بينما اتهم وزير خارجيتها سيرغي لافروف بريطانيا بـ"إرغام حلفائها على اتخاذ خطوات تصادمية مع روسيا".

وتقول بريطانيا إن روسيا استخدمت غاز الأعصاب نوفيتشوك الذي يرجع للعهد السوفيتي في الهجوم، وذلك في أول استخدام معروف لمثل هذا السلاح على أراضي أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، وتنفي موسكو أي دور لها في الواقعة.

وطردت بريطانيا 23 دبلوماسيا روسيا بسبب الهجوم وردت موسكو بإجراء مماثل.

 

وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون
وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون

قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الأحد إن روسيا تعمل على تخزين غاز الأعصاب القاتل الذي استخدم في تسميم عميل روسي مزدوج في إنكلترا وإنها تبحث كيفية استخدام مثل هذه الأسلحة في عمليات اغتيال.

وأضاف جونسون في حديث لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": "لدينا دليل بالفعل على أن روسيا لم تكن على مدى السنوات العشر الماضية تبحث فقط في استخدام غاز الأعصاب في الاغتيالات بل كانت أيضا تنتج غاز نوفيتشوك وتخزنه".

وتقول بريطانيا إن روسيا استخدمت غاز الأعصاب نوفيتشوك الذي يرجع للعهد السوفيتي في هجوم على سيرغي سكريبال وابنته يوليا في أول استخدام معروف لمثل هذا السلاح على أراض أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية، ونفت موسكو أي دور لها في الواقعة.

اقرأ أيضا: سلاح دمار شامل.. حقائق عن غاز VX الفتاك

ويعد التعرف على الغاز نوفيتشوك باعتباره السلاح المستخدم، الدليل الذي تستند بريطانيا إليه في تحميل روسيا مسؤولية الهجوم.

وطردت بريطانيا 23 دبلوماسيا روسيا بسبب الهجوم وردت موسكو بالمثل في حين تدهورت العلاقات بين البلدين إلى مستوى ما بعد الحرب الباردة.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن من المقرر أن يصل مسؤولون من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى بريطانيا الاثنين لفحص عينات المادة المستخدمة في الهجوم وستظهر النتائج في غضون أسبوعين.

وأضافت الوزارة أن روسيا إذا كانت تخزن غازات الأعصاب فإن ذلك سيصل إلى حد انتهاك معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية التي وقعت عليها موسكو.