الرئيس دونالد ترامب بين مستشار الأمن القومي جون بولتون (يمين) ونائب الرئيس مايك بنس
الرئيس دونالد ترامب بين مستشار الأمن القومي جون بولتون (يمين) ونائب الرئيس مايك بنس

قال الرئيس دونالد ترامب إن واشنطن لديها الكثير من الخيارات العسكرية في سورية، وذلك قبيل اجتماع مع فريق الأمن القومي وكبار القادة العسكريين.

وأضاف ترامب قائلا: "سيتم الرد بقوة ضد الهجوم الكيميائي الذي وقع بالقرب من دمشق ولكن لن أقول متى"، في إشارة إلى الهجوم الذي وقع في دوما وأسفر عن مقتل نحو  48 شخصا على الأقل.

وتابع الرئيس أنه سيتخذ الليلة قرارا بشأن الرد على هذا الهجوم.

تحديث 22:43 ت.غ

تعهد الرئيس دونالد ترامب الاثنين باتخاذ قرار سريع "وربما قبل نهاية هذا اليوم" للرد على الهجوم الكيميائي في سورية.

وقال ترامب خلال اجتماع للحكومة: "هذا الأمر يتعلق بالإنسانية، وليس مقبولا أن يحدث"، مضيفا أن القرارات ستتخذ خلال الـ "24 إلى 48 ساعة المقبلة".

ولقي أكثر من 40 شخصا مصرعهم في هجوم كيميائي وقع السبت في مدينة دوما التي تحاصرها قوات النظام السوري، حسب منظمة الخوذ البيضاء والجمعية الطبية السورية الأميركية.

وتابع الرئيس: "لاشك لدي حول الجهة المسؤولة عن الهجوم الكيميائي لكن الجنرالات يتحققون من الأمر".

وأكد مسؤول في الخارجية الأميركية من جانبه أن عددا كبيرا من التقارير تشير إلى أن أسلحة كيميائية قد استخدمت في دوما في 7 نيسان/أبريل 2018 وتتطابق هذه التقارير مع نمط النظام السوري القائم على استخدام مثل هذه الأسلحة.

وحول نوع الغاز الكيميائي المستخدم في الهجوم، قال المسؤول الأميركي: "إن أعراض ضحايا دوما ،والتي يتم الإبلاغ عنها من قبل متخصصين طبيين موثوقين ومن خلال الصور والفيديوهات التي تنشر على وسائل التواصل الاجتماعي، تتطابق مع عامل اختناق وعامل أعصاب من نوع ما".

تحديث 16:23 ت.غ

دان الرئيس دونالد ترامب بأشد العبارات الهجوم الكيميائي الذي استهدف مدينة دوما في الغوطة الشرقية قرب دمشق، وتعهد بأن يدفع القائمون على هذه الفظاعة ثمنا باهظا.

سرعان ما رجح البعض أن يتخذ الرئيس قرارا بضرب أهداف في سورية على غرار ما حدث بعد جريمة خان شيخون التي ارتكبها النظام السوري قبل عام، حين دكت صواريخ أميركية قاعدة الشعيرات في حمص.

اقرأ أيضا: عام على مجزرة خان شيخون.. هل اتعظ النظام السوري؟

ولم يحدد ترامب طبيعة الرد الأميركي، لكن مستشار البيت الأبيض للأمن ومكافحة الإرهاب توماس بوسرت قال في تصريحات إن واشنطن تبقي جميع الخيارات مفتوحة، بضمنها الرد العسكري.

ومن المقرر أن يعقد الرئيس اجتماعا في البيت البيض مع كبار القادة العسكريين لبحث الموضوع والتداول بشأن طبيعة الرد الأميركي. وسيحضر الاجتماع وزير الدفاع جيمس ماتيس ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دانفورد.

ومن المرجح أن يشارك مستشار الأمن القومي الجديد جون بولتون الذي يبدأ يومه الأول في المنصب الاثنين، النقاش بشأن سورية.

وبولتون الذي شغل عدة مناصب حكومية مهمة في السابق، كان من أشد المؤيدين لحرب العراق ودعم باستمرار العمل العسكري لتغيير النظام في سورية وليبيا وإيران.

اقرأ أيضا: من هو جون بولتون؟

أما وزير الدفاع ماتيس الذي طالما دعم وجود قوات أميركية على الأرض في سورية لقتال داعش، فقد حذر الشهر الماضي نظام الأسد من مغبة استخدام السلاح الكيميائي في الحرب مرة أخرى.

وقال إن استخدام نظام الأسد لهذا النوع من الأسلحة في الصراع لن يكون حكيما.

جدير بالذكر أن إدارة الرئيس ترامب حذرت مرارا نظام الأسد من استخدام الكيميائي، وتوعدت في عدة مناسبات برد حاسم على أي تصرف كهذا، لاسيما وأن الأنباء من دوما، من منظمات طبية دولية على الأرض هناك تشير بالفعل إلى مقتل 60 شخصا على الأقل وإصابة نحو 1000 بأعراض التسمم والإصابة جراء التعرض لمواد كيميائية وغازات لم تحدد طبيعتها بعد.

FILE PHOTO: Saudi King Salman bin Abdulaziz arrives to NEOM economy zone's airport in Neom
منذ تولي سلمان بن عبد العزيز الحكم في السعودية، أطلقت المملكة سلسلة إصلاحات اقتصادية طموحة

كشفت السلطات السعودية، الأحد، أن الملك سلمان بن عبد العزيز، يعاني من التهاب في الرئة، يتطلب خضوعه لبرنامج علاجي.

وجاء في بيان لوكالة الأنباء السعودية، نقلا عن الديوان الملكي، أن سلمان بن عبد العزيز، أجرى الأحد فحوصات طبية في قصر السلام بجدة، وقد تبين وجود التهاب في الرئة، "وقرر الفريق الطبي خضوعه لبرنامج علاجي عبارة عن مضاد حيوي حتى يزول الالتهاب".

وكان بيان سابق، أصدره الديوان الملكي، كشف أن العاهل السعودي يعاني من "ارتفاع في درجة الحرارة وألم في المفاصل".

وهذه الفحوصات الطبية، هي الثانية للملك سلمان (88 عاما) خلال أقل من شهر.

ويقود الملك سلمن السعودية منذ 2015، لكن يبقى نجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، البالغ 38 عاما، الحاكم الفعلي للبلاد، الذي يدير شؤونها العامة.

ونهاية أبريل، أعلن الديوان أنّ العاهل السعودي أُدخل مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة لإجراء "فحوصات روتينية"، وغادر في اليوم عينه.

وسبق أن أُدخل المستشفى في مايو 2022، حين مكث أكثر من أسبوع في المستشفى في جدة وخضع لفحوص طبية من ضمنها إجراء منظار للقولون و"قد كانت النتيجة سليمة"، على ما أفاد الديوان الملكي حينها.

كما دخل الملك سلمان المستشفى في الرياض في مارس 2022 لإجراء "فحوصات طبية" و"تغيير بطارية منظم ضربات القلب"، وفق وكالة الأنباء السعوجدية، وقتها.

كذلك، خضع في يوليو 2020 لعملية استئصال المرارة وأجريت له عام 2010 عملية لمعالجة انزلاق غضروفي في العمود الفقري.

وقبل اعتلائه العرش، شغل الملك سلمان منصب حاكم الرياض لعقود وكذلك منصب وزير الدفاع.

ومنذ تسلّمه الحكم بعد وفاة أخيه الملك عبد الله بن عبد العزيز، أطلقت المملكة سلسلة اصلاحات اقتصادية طموحة لتنويع اقتصادها المعتمد على النفط، إضافة إلى منح مزيد من الحقوق للنساء، وتبنت سياسة خارجية حازمة ودخلت في النزاع اليمني على رأس تحالف عسكري، بالإضافة إلى شنّ حملة واسعة على المعارضة.

وفتح الملك باب السلطة أمام جيل شاب من آل سعود لتولي الحكم، فأقدم على تغيير مهم في الخلافة وعين نجله محمد ولياً للعهد في 2017 ثم رئيساً للوزراء في 2022.