أحد ضحايا هجوم دوما الكيميائي
أحد ضحايا هجوم دوما الكيميائي

هددت باريس الثلاثاء بالرد على الهجوم الكيميائي في دوما القريبة من دمشق "في حال ثبت تجاوز الخط الأحمر في سورية".

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنجامان غريفو إن "الرئيسين الفرنسي ايمانويل ماكرون والأميركي دونالد ترامب تبادلا خلال مكالمة هاتفية مساء الاثنين معلومات تؤكد مبدئيا استخدام أسلحة كيميائية في سورية".

وأضاف أن "الزعيمين أعطيا توجيهات إلى فريقيهما من أجل متابعة التحقيقات، كما اتفقا على التحدث مجددا خلال الساعات الـ 48 المقبلة".

وتعهد الرئيس ترامب الاثنين باتخاذ قرار سريع للرد على الهجوم الكيميائي في سورية، بالتزامن مع تأكيد المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة نكي هيلي أن واشنطن سترد على هجوم دوما الكيميائي سواء قام مجلس الأمن الدولي بتحرك أم لا.

وكشف مصدر عسكري رفيع لـ "الحرة" أن اتصالات تجري مع دول في التحالف الدولي ضد داعش للخروج بصيغة "مناسبة وسريعة" لوقف "سفك الدم" الذي يتسبب فيه نظام الرئيس السوري بشار الأسد والمجموعات الإيرانية التابعة له.

هجمات متتالية على سفن شحن في البحر الأحمر- أرشيفية
هجمات متتالية على سفن شحن في البحر الأحمر- أرشيفية

تلقت شركة أمبري البريطانية للأمن البحري بلاغا، الثلاثاء، عن حادث على بعد 50 ميلا بحريا تقريبا غربي مدينة الحديدة الساحلية اليمنية.

وأفادت في مذكرة استشارية بأن سفينة تجارية قالت إن سفينة حربية كانت "تطلق النار".

وأطلقت حركة الحوثي التي تسيطر على مساحات كبيرة من اليمن طائرات مسيرة متفجرة وصواريخ على سفن لها علاقات تجارية بالولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل، مما دفع إلى رد غربي بضربات على مواقع عسكرية للحركة.

وتعهد الحوثيون بمواصلة استهداف السفن المرتبطة بإسرائيل تضامنا مع الفلسطينيين حتى توقف القوات الإسرائيلية حربها في غزة.

وحذرت شركة الشحن الدنمركية الكبرى ميرسك من استمرار الاضطرابات بحركة شحن الحاويات عبر البحر الأحمر خلال النصف الثاني من العام، ومن تكدس شديد وتأخير في البضائع المتجهة إلى الولايات المتحدة.