أعلن ترامب أنه يريد الانسحاب من سورية "قريبا جدا"
الرئيس ترامب

قال البيت الأبيض الأربعاء إن الرئيس دونالد ترامب يعتبر الرئيس السوري بشار الأسد وحلفاءه الروس مسؤولين عن الهجوم الكيميائي على معقل المعارضة السورية في دوما السبت الماضي.

وأوضحت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في مؤتمر صحافي أن "الرئيس يحمّل الأسد والروس مسؤولية الهجوم ... كل الخيارات مطروحة على الطاولة".

وفيما يتعلق بالرد الأميركي على الهجوم قالت ساندرز إن "القرارات النهائية بهذا الصدد لم تتخذ بعد".

تحديث (21:10 تغ)

رد الرئيس دونالد ترامب على التهديدات التي أطلقها مسؤول روسي بأن موسكو ستسقط أي صواريخ أميركية تطلق على سورية، بالقول إن الصواريخ قادمة.

وأوضح الرئيس في تغريدة صباح الأربعاء أن على روسيا الاستعداد "لأن الصواريخ قادمة وستكون جديدة وذكية".​​

​​

وانتقد ترامب الموقف الروسي في سورية الذي قال إنه يدعم رئيسا يقتل شعبه بالغازات و"يستمتع بقتله".

وتأتي تصريحات ترامب ردا على تهديدات السفير الروسي في لبنان ألكساندر زاسيبكين بأن روسيا ستسقط أي صاروخ أميركي يطلق على سورية وستستهدف موقع إطلاقه.

 

 

أحد ضحايا هجوم دوما الكيميائي
أحد ضحايا هجوم دوما الكيميائي

قالت منظمة الصحة العالمية الأربعاء إن ما يقدر بنحو 500 مريض لجأوا إلى مرافق صحية في مدينة دوما القريبة من دمشق "بعلامات وأعراض تتفق مع التعرض لمواد كيميائية سامة".

وتعرضت المدينة لهجوم كيميائي مساء السبت أودى، حسب منظمات طبية دولية، بـ60 شخصا على الأقل، فيما بلغ عدد المصابين بحالات اختناق وصعوبات في التنفس نحو 1000.

وطالب نائب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية للتأهب والاستجابة لحالات الطوارئ بيتر سلامة، بالوصول الفوري "ومن دون عوائق للمنطقة لتقديم الرعاية للمتضررين ولتقييم الآثار الصحية وتوفير خدمات شاملة."

وكان مسؤولون أميركيون قد أفادوا قبل يومين بأن المعلومات الأولية بشأن هجوم دوما تشير إلى استخدام نوع من أنواع غاز الأعصاب. وتتفق تحليلات معظم الدول الغربية والمنظمات الدولية بأن سلاحا كيميائيا استخدم في هجوم دوما، حيث آخر جيب لفصائل المعارضة السورية في الغوطة الشرقية.