بومبيو خلال جلسة الاستماع
بومبيو خلال جلسة الاستماع

تعقد لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الخميس جلسة لتثبيت مرشح الرئيس دونالد ترامب لمنصب وزير الخارجية مايك بومبيو.

وتعهد بومبيو وهو نائب سابق من ولاية كانسس، خلال الجلسة بأن يكون دور وزارة الخارجية في اتخاذ القرارات المتعلقة بالأمن القومي مهما كما هو الأمر بالنسبة لوكالة الاستخبارات المركزية (CIA).

​​اقرأ أيضا: هذا ما سيقوله بومبيو بشأن روسيا وإيران وكوريا الشمالية

وقال إنه سيعمل على ملء الوظائف الشاغرة في الوزارة، وأضاف أن علاقته الجيدة بالرئيس ترامب ستساهم في تحسين صورة الوزارة التي تراجعت في العام الماضي.

وفي الشأن الدولي، قال المرشح إنه يرغب في إصلاح الاتفاق النووي مع إيران، و"العمل مع حلفاء الولايات المتحدة في حال لم يتحقق ذلك".

أما بالنسبة لكوريا الشمالية، فقال بومبيو إنه لم يدع قط لتغيير النظام هناك، ولن يدعو إلى ذلك الآن.

واختار ترامب بومبيو الذي كان يشغل منصب مدير CIA، بعد إقالته الوزير السابق ريكس تيلرسون.

وقال الرئيس في تغريدة على تويتر في وقت سابق الخميس "حظا جيدا لمايك بومبيو خلال جلسة تثبيته اليوم. سيكون وزير خارجية عظيما".​​

 

مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA مايك بومبيو
مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA مايك بومبيو

تشير تصريحات سوف يدلي بها المرشح لتولي وزارة الخارجية الأميركية مايك بومبيو أمام مجلس الشيوخ يوم الخميس إلى أنه سيتخذ نهجا متشددا إزاء روسيا في حال صادق المجلس على تعيينه.

وبحسب مقتطفات من كلمته حصلت عليها وكالة أسوشييتد برس، فإن بومبيو سيؤكد أن سنوات من الدبلوماسية الناعمة إزاء موسكو قد ولت.

وعلى الرغم من أنه سيشير إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تعتبر روسيا "خطرا" على الولايات المتحدة، وأنه (بومبيو) سوف يفرض عليها عقوبات بسبب سلوكها العدواني، إلا انه سيؤكد أيضا أهمية استمرار الجهود الدبلوماسية معها.

وسيؤكد أمام لجنة العلاقات الخارجية في المجلس أيضا أهمية القيادة الأميركية في العالم في مجال تعزيز الديموقراطية وحقوق الإنسان.

وسوف يبلغ أعضاء المجلس أن إدارة الرئيس ترامب لن تكرر "أخطاء" الماضي فيما يتعلق بالمحادثات مع كوريا الشمالية. وسوف يقول في هذا الشأن: "الرئيس ترامب ليس شخصا يلعب ألعابا على طاولة المفاوضات، ولن أكون كذلك".

وسيتعهد أيضا بالعمل مع حلفاء الولايات المتحدة لمحاولة "إصلاح" الملف النووي الإيراني.

وقال شخص مقرب من بومبيو إنه منذ أن تم ترشيحه الشهر الماضي لتولي هذا المنصب، أمضى المرشح للمنصب الكثير من وقته في وزارة الخارجية لقراءة الكتب. وأخضع نفسه لجلسات تحاكي جلسات استماع واجتماعات تمهيدية حول قضايا أساسية مثل إيران وسورية وكوريا الشمالية.

وأوضح أنه تحدث أيضا مع جميع وزراء الخارجية السابقين، ومن بينهم هيلاري كلينتون، التي كان قد انتقدها بسبب الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي 2012.

وستخصص الجلسة الخميس لمعرفة ملامح سياسته الخارجية التي ينوي تطبيقها لو وافق مجلس الشيوخ على تعيينه. وكان ترامب قد رشحه في 13 آذار/مارس الماضي.