دمار في إحدى المناطق في مخيم اليرموك - أرشيف
جانب من الدمار في إحدى المناطق في مخيم اليرموك

قتل مدني وأصيب آخرون بجروح في قصف للنظام السوري خلال الليل على مناطق سيطرة تنظيم داعش جنوبي دمشق، خاصة مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، حسبما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء.

وقال المرصد إن "عمليات القصف المكثفة على مناطق داعش مستمرة منذ يومين، مصحوبة بحشود عسكرية، تمهيدا لبدء عملية واسعة".

واستهدف داعش مساء الاثنين أحياء قريبة في دمشق، ما أدى إلى مقتل طفل، وأربعة من قوات النظام على الأقل.

وأشار المرصد إلى وجود "مفاوضات غير مباشرة عبر وسطاء محليين لخروج التنظيم المتطرف من المنطقة، وانتقال مقاتليه إلى البادية السورية"، تفاديا للعملية العسكرية الوشيكة.

ويقدر عدد عناصر داعش في جنوب دمشق بالمئات.

ويعد مخيم اليرموك أكبر المخيمات الفلسطينية في سورية. وكان يضم قبل الحرب 160 ألف شخص بينهم سوريون، ولم يبق فيه اليوم سوى بضعة آلاف فقط. 

وفي عام 2015، شنّ داعش هجوما واسعا على المخيم، وطرد الفصائل المعارضة وأحكم سيطرته على الجزء الأكبر منه.

السيسي هدد بمشكلة كبيرة إن لم تحل المشكلة
السيسي هدد بمشكلة كبيرة إن لم تحل المشكلة | Source: SM

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وهو يوبخ مسؤولا في أحد المشاريع بسبب عدم ارتداء العمال للكمامات وسط أزمة كورونا.

وغضب السيسي، عندما شاهد عددا كبيرا من العمال في المشروع لا يرتدون الكمامات، في حين أن المسؤول الذي كان السيسي يوجه له الكلام كان يرتدي كمامة.

وأظهر الفيديو الرئيس المصري وهو يسأل بنبرة حادة الشخص المسؤول الذي يرتدي زيا عسكريا، عن سبب عدم ارتداء العمال للكمامات.

لكن الشخص المسؤول لم يجب رغم تكرار الرئيس المصري للسؤال أكثر من مرة، مما دفع السيسي للغضب والصراخ في وجهه "رد عليّا".

واختتم السيسي كلامه قبل أن يغادر بالقول أنه لو مر في اليوم التالي ولم يكن العمال يرتدون الكمامات، فستكون هناك "مشكلة كبيرة".

وتكافح السلطات المصرية لمواجهة وباء كورونا، وقد اتخذت سلسلة إجراءات منها منع التجمعات بما في ذلك صلوات الجماعة والجمعة.