وزير خارجية الفلبين
وزير خارجية الفلبين

قدمت الفلبين اعتذارا رسميا للكويت الثلاثاء بعد تداول مقاطع فيديو تظهر موظفين في سفارة مانيلا يساعدون في تهريب عمال فلبينيين من أماكن عملهم في الكويت.

وقد اعتبرت الكويت عمليات "الإنقاذ" تلك انتهاكا لسيادتها، ما زاد من حدة التوتر بين الجانبين والذي أثاره قتل عاملة منزلية فلبينية.

وقال وزير الخارجية ألان بيتر كيانتانو في مؤتمر صحافي في مانيلا "أعتذر لنظيري الكويتي ونعتذر لحكومة الكويت والشعب الكويتي وقادة الكويت إذا أثارت بعض تصرفات موظفين في سفارتنا في الكويت استياءهم".

اقرأ أيضا.. فيديو 'تهريب' عمالة منزلية.. الكويت تستدعي السفير الفلبيني​

الفلبين: أكثر من 2200 عامل يريدون العودة من الكويت

'أزمة الخادمات' تزيد حدة التوتر بين الكويت والفلبين

وأضاف أن رسالة اعتذار رسمية سترسل إلى الكويت بعد يوم على اجتماع الرئيس رودريغو دوتيرتي مع السفير الكويتي في الفلبين حول الموضوع.

وأظهر مقطعا فيديو تم تداولهما بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن نشرتهما وزارة الخارجية الفلبينية، امرأة تهرب من منزل وتقفز داخل سيارة كانت في انتظارها. وأظهر الفيديو الثاني شخصا يركض هاربا مما يبدو أنه موقع بناء ثم ينطلق داخل سيارة سوداء رباعية الدفع أسرعت من المكان.

ويعتقد أن ثلاثة فلبينيين كانوا يقودون السيارات التي شاركت في العمليات، محتجزون لدى السلطات الكويتية.

 

مكتب لتوظيف العمالة المنزلية في الكويت
مكتب لتوظيف العمالة المنزلية في الكويت

وقعت الكويت والفلبين اتفاقا، ينظم بعض ظروف العمالة المنزلية في الدولة الخليجية، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية السبت.

وقد ينهي الاتفاق أزمة استمرت لنحو شهرين، إثر تقارير عن أن سوء معاملة الكويتين للعمال المنزليين أدت إلى انتحار عدد من المستخدمين الفلبينيين.

وتوقفت الفلبين عن إرسال عمالها إلى الكويت منذ شهر كانون الثاني/يناير الماضي بعد اكتشاف جثة عاملة فلبينية في ثلاجة، وهو ما اعتبرته مانيلا تكريسا لنمط من سوء المعاملة يتعرض له رعاياها في الكويت.

اقرأ أيضا: توقيف متهمين بقتل عاملة فلبينية في الكويت

وأشارت وكالة الأنباء الكويتية إلى أن الاتفاق الذي جرى توقيعه في مانيلا الجمعة سيضمن حقوق المستخدمين و أرباب العمل، بحسب ما نقلت عن مساعد وزير الخارجية الكويتي للشؤون القنصلية السفير سامي الحمد الذي أضاف "أن المباحثات بين الطرفين جرت بروح إيجابية تعكس عمق الصداقة بين البلدين".

وأوضح الحمد أن الاتفاقية "جاءت بموجب القوانين الكويتية وبما يحقق مصلحة الطرفين" مؤكدا "أهمية تطبيق القانون الفلبيني بشأن إرسال العمالة أو القانون الكويتي الذي يتعلق باستقدامها وتشغيلها في الكويت".

ونقلت الوكالة تأكيد الجانبين على "عدم احتفاظ صاحب العمل بجواز العامل المنزلي وعدم تحويل الكفالة إلا بموافقة العامل".