موقع الهجوم في طرابلس
موقع الهجوم في طرابلس

أدانت وزارة الخارجية الأميركية بشدة الهجوم الذي شنه تنظيم داعش الأربعاء على المفوضية العليا للانتخابات في طرابلس. 

وأعلنت المتحدثة باسم الخارجية هيذر ناورت، في بيان لها، وقوف الولايات المتحدة إلى جانب جميع الليبيين في الحرب على الإرهاب. وأكدت استمرار الالتزام بالعمل مع حكومة الوفاق الوطني لحرمان داعش من أي ملاذ آمن في ليبيا. 

وقالت ناورت" إن هذا الهجوم الإرهابي ضد إحدى الركائز الرئيسية للديمقراطية الهشة في ليبيا لن يؤدي إلا إلى تعميق التزام الولايات المتحدة بدعم جميع الليبيين وهم يستعدون لإجراء انتخابات موثوقة وآمنة.

تحديث 18:35 ت.غ

ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الذي شهده مقر المفوضية العليا للانتخابات في العاصمة الليبية طرابلس الأربعاء إلى 12 قتيلا وسبعة جرحى على الأقل.

وقال المسؤول الأمني الرفيع في العاصمة الليبية محمد الدامجة في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن أربعة مسلحين دخلوا إلى المبنى وقتلوا الحراس قبل أن يطلقوا النار على الأشخاص المتواجدين في المكان.

وأضاف أن اثنين من المهاجمين على الأقل قاما لاحقا بتفجير عبوتيهما عند وصول قوات الأمن، موضحا أن النيران اشتعلت في المبنى الذي لحقت به أضرار جسيمة.

وأعلنت وزارة الصحة الليبية في حصيلة جديدة أن الهجوم أوقع 12 قتيلا على الأقل وسبعة جرحى.

وأفادت حكومة الوفاق الوطني في بيان بأنها تتابع "تداعيات الهجوم الانتحاري الغادر الذي استهدف مقر المفوضية العليا للانتخابات من قبل مجهولين".​​

​​

تحديث (12:12 ت.غ)

قتل 11 شخصا على الأقل وأصيب آخران بجروح في هجوم استهدف الأربعاء مقر المفوضية العليا للانتخابات في العاصمة الليبية طرابلس.

وقال مدير مكتب إعلام المفوضية خالد عمر إن مسلحين بينهم انتحاريان على الأقل اقتحموا مقر المفوضية وقتلوا الضحايا وأضرموا النيران داخل المبنى.

وأضاف أن قوات الأمن تبادلت إطلاق النار مع المهاجمين للسيطرة على المبنى، مشيرا إلى أن القتلى بينهم ثلاثة من موظفي المفوضية وأربعة من عناصر الأمن.

وتابع وفق ما نقلته عنه وكالة رويترز "رأيت الانتحاريين بنفسي وكانا يصيحان الله أكبر".

وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أعمدة الدخان الأسود تتصاعد من مقر المفوضية الواقع غرب مركز طرابلس.

ونددت ​​بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بالهجوم وقالت إن "هذه الاعتداءات الإرهابية لن تثني الليبيين عن المضي قدما في مسيرة إرساء الوحدة الوطنية ودولة القانون والمؤسسات".

​​

وكانت مفوضية للانتخابات التي تعتبر بين المؤسسات المستقلة والتي تحظى بمصداقية، قد نظمت عمليتي انتخابات تشريعية في البلاد عامي 2012 و2014 وكانت أول عمليات اقتراع تشهدها البلاد منذ 42 عاما.

وأنجزت المفوضية عملية تسجيل الناخبين للانتخابات الجديدة التي لم يحدد موعدها بعد.

المصدر: وكالات

FILE PHOTO: Saudi King Salman bin Abdulaziz arrives to NEOM economy zone's airport in Neom
منذ تولي سلمان بن عبد العزيز الحكم في السعودية، أطلقت المملكة سلسلة إصلاحات اقتصادية طموحة

كشفت السلطات السعودية، الأحد، أن الملك سلمان بن عبد العزيز، يعاني من التهاب في الرئة، يتطلب خضوعه لبرنامج علاجي.

وجاء في بيان لوكالة الأنباء السعودية، نقلا عن الديوان الملكي، أن سلمان بن عبد العزيز، أجرى الأحد فحوصات طبية في قصر السلام بجدة، وقد تبين وجود التهاب في الرئة، "وقرر الفريق الطبي خضوعه لبرنامج علاجي عبارة عن مضاد حيوي حتى يزول الالتهاب".

وكان بيان سابق، أصدره الديوان الملكي، كشف أن العاهل السعودي يعاني من "ارتفاع في درجة الحرارة وألم في المفاصل".

وهذه الفحوصات الطبية، هي الثانية للملك سلمان (88 عاما) خلال أقل من شهر.

ويقود الملك سلمن السعودية منذ 2015، لكن يبقى نجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، البالغ 38 عاما، الحاكم الفعلي للبلاد، الذي يدير شؤونها العامة.

ونهاية أبريل، أعلن الديوان أنّ العاهل السعودي أُدخل مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة لإجراء "فحوصات روتينية"، وغادر في اليوم عينه.

وسبق أن أُدخل المستشفى في مايو 2022، حين مكث أكثر من أسبوع في المستشفى في جدة وخضع لفحوص طبية من ضمنها إجراء منظار للقولون و"قد كانت النتيجة سليمة"، على ما أفاد الديوان الملكي حينها.

كما دخل الملك سلمان المستشفى في الرياض في مارس 2022 لإجراء "فحوصات طبية" و"تغيير بطارية منظم ضربات القلب"، وفق وكالة الأنباء السعوجدية، وقتها.

كذلك، خضع في يوليو 2020 لعملية استئصال المرارة وأجريت له عام 2010 عملية لمعالجة انزلاق غضروفي في العمود الفقري.

وقبل اعتلائه العرش، شغل الملك سلمان منصب حاكم الرياض لعقود وكذلك منصب وزير الدفاع.

ومنذ تسلّمه الحكم بعد وفاة أخيه الملك عبد الله بن عبد العزيز، أطلقت المملكة سلسلة اصلاحات اقتصادية طموحة لتنويع اقتصادها المعتمد على النفط، إضافة إلى منح مزيد من الحقوق للنساء، وتبنت سياسة خارجية حازمة ودخلت في النزاع اليمني على رأس تحالف عسكري، بالإضافة إلى شنّ حملة واسعة على المعارضة.

وفتح الملك باب السلطة أمام جيل شاب من آل سعود لتولي الحكم، فأقدم على تغيير مهم في الخلافة وعين نجله محمد ولياً للعهد في 2017 ثم رئيساً للوزراء في 2022.