حاويات شحن صينية في ميناء سياتل بولاية واشنطن
حاويات شحن صينية في ميناء سياتل بولاية واشنطن

بدأ وفد أميركي رفيع محادثات الخميس في بكين لنزع فتيل الخلافات التجارية مع الصين، لكن الجانبين حذرا من أن التوصل إلى اتفاق نهائي فوري بين البلدين لا يزال صعبا.

ويضم الوفد الأميركي وزير التجارة ويلبور روس والممثل التجاري روبرت لايتهايزر وكبير المستشارين الاقتصاديين للبيت الأبيض لاري كادلو.

وأعلنت السفارة الأميركية في بكين أن المحادثات مع المسؤولين الصينيين ستنطلق من مقر الضيافة في دياوتاي، على أن تستمر حتى الجمعة.

ويقود المحادثات من الجانب الصيني نائب رئيس الوزراء ليو هي المقرب من الرئيس شي جينبينغ والمشرف على السياسة الاقتصادية لبلاده.

وقال الرئيس دونالد ترامب إن "هناك فرصة كبيرة بالتوصل إلى اتفاق" مع الصين حتى "لو لم تكن منفتحة على ذلك في الوقت الحالي".

وتأتي الزيارة في وقت تواجه الصين تهديدا برسوم جمركية جديدة قد تفرض اعتبارا من 22 أيار/مايو وتطال حوالي 50 مليار دولار من المنتجات المصدرة إلى الولايات المتحدة.

ويسعى الرئيس الأميركي لحمل الصين على فتح أسواقها أكثر أمام المنتجات الأميركية، مطالبا بخفض العجز في المبادلات التجارية مع بكين بمقدار 100 مليار دولار، بعدما وصل إلى 375 مليار دولار عام 2017.

وتعتزم الولايات المتحدة أيضا تعزيز حماية حقوق الملكية الفكرية ومنع الصين من إلزام الشركات العاملة فيها بإقامة شركات محاصة "قسرية"، وهي ممارسات تهدف إلى نقل المهارة والتكنولوجيا الأميركية يندد بها أيضا الأوروبيون.

 

 

الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ
الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ

قال الرئيس دونالد ترامب الأحد إنه يتوقع التوصل إلى نهاية للنزاع التجاري المتصاعد مع الصين، بعد تهديدات بفرض رسوم متبادلة بين العملاقين الاقتصاديين هزت الأسواق المالية.

وكتب ترامب على تويتر أن "الصين ستزيل العوائق التجارية لأن القيام بذلك هو الشيء الصحيح".​

وتابع أن "الضرائب ستكون متبادلة وسيتم التوصل لاتفاق حول الملكية الفكرية. مستقبل عظيم لكلا البلدين".

وقال ترامب متحدثا عن الرئيس الصيني شي جينبينغ: "سنظل أصدقاء على الدوام مهما حدث بشان خلافنا بخصوص التجارة".

وأدت المخاوف من نشوب حرب تجارية إلى تراجع أسواق المال العالمية بنحو اثنين بالمئة.

وهدد ترامب الخميس بفرض رسوم جمركية إضافية على سلع مستوردة من بكين بقيمة 100 مليار دولار، في حلقة جديدة من الخلاف التجاري المتصاعد، ما دفع بالصين إلى التأكيد أنها مستعدة لحرب تجارية محتملة مع الولايات المتحدة.

اقرأ أيضا: ترامب يدرس فرض رسوم إضافية على الصين