الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

قال الرئيس دونالد ترامب خلال اجتماع لأعضاء إدارته الأربعاء بعد ساعات من إعلانه الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران "إن طهران ستتفاوض وإلا فإن أمرا ما سيحدث".

ولم يوضح الرئيس التداعيات التي يمكن حدوثها.

وقال: "إما أن نبرم اتفاقا جيدا للعالم، وإلا فلن نبرم اتفاقا على الإطلاق"، مشيرا إلى أن إدارته ألغت اتفاقا "سيئا" ما كان ينبغي الموافقة عليه.

اقرأ أيضا:

ترامب: لن نقبل الابتزاز النووي

كيف سينعكس الانسحاب الأميركي من نووي إيران؟

 

هذا ويستعد الرئيس ترامب لفرض عقوبات جديدة على إيران، قد تدخل حيز التنفيذ الأسبوع القادم لضمان عدم تطوير إيران أسلحة نووية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز "ملتزمون بنسبة 100 في المئة لنضمن عدم امتلاك إيران أسلحة نووية".

وأضافت ساندرز في إيجازها الصحافي الأربعاء "سنواصل تطبيق أقصى الضغوط، إضافة إلى عقوبات ضخمة، وسنعيد فرض العقوبات التي كانت موجودة قبل توقيع الاتفاق كما أننا نعد عقوبات إضافية قد تكون جاهزة الأسبوع القادم". 

وكان الرئيس قد أعلن الثلاثاء انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع طهران، الذي لطالما قال إنه فشل في الحد من طموحات إيران النووية، وفي تطويرها برنامجا للصواريخ، ومنح نظامها مليارات الدولارات.

 

مارك زوكربرغ، مؤسس فيسبوك
مارك زوكربرغ، مؤسس فيسبوك

قال مؤسس فايسبوك، مارك زوكربيرغ، إن رد فعل الرئيس السابق دونالد ترامب الفوري بعد تعرضه لإطلاق النار خلال محاولة اغتياله كان "جريئا  وملهما"، ويساعد في تفسير جاذبيته للناخبين.

وقال الرئيس التنفيذي لـ"ميتا"، الخميس، خلال مقابلة في مقر الشركة بولاية كاليفورنيا: "رؤية دونالد ترامب ينهض بعد تعرضه لإطلاق النار في وجهه ويرفع قبضته في الهواء مع العلم الأميركي هو أحد أكثر الأشياء جرأة التي رأيتها في حياتي. على مستوى ما كأميركي، من الصعب ألا تتأثر عاطفيا بتلك الروح وذلك النضال، وأعتقد أن هذا هو سبب إعجاب الكثير من الناس بالرجل".

ووفقا لما نقلته وكالة بلومبرغ، فقد رفض زوكربيرغ، البالغ من العمر 40 عاما، تأييد ترامب أو منافسه المفترض، الرئيس جو بايدن، مضيفا أنه "لا يخطط" للمشاركة في الانتخابات بأي شكل من الأشكال. 

وتنضم تصريحات زوكربيرغ، بحسب المصدر ذاته، إلى موجة متنامية من الدعم للرئيس السابق بين أقطاب وادي السيليكون. فقد أبدت عدة شخصيات بارزة، مثل الملياردير إيلون ماسك، مؤسس شركة تيسلا، والمستثمرين البارزين مارك أندريسن وبن هوروفيتز، ميلا إيجابيا تجاه ترامب، مع تعهد بعضهم بدعم حملته ماليا.

وجاءت هذه التعليقات ضمن حوار شامل أجراه زوكربيرغ مع برنامج "ذا سيركت مع إيميلي تشانغ"، تناول فيه مستقبل الذكاء الاصطناعي ومنصات التواصل الاجتماعي وقضايا أخرى. ومن المقرر عرض الحلقة بأكملها يوم الثلاثاء القادم.

وتصاعدت التوترات بين زوكربيرغ وترامب بسبب نشر الأخير  محتوى تعتبره الشركة مضللاً أو مخالفا لسياساتها، وفقا للوكالة.

وعلى إثر أحداث اقتحام مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021، اتخذت ميتا قرارا بتعليق حسابات ترامب على فيسبوك وإنستغرام لمدة عامين. وبرّر زوكربيرغ هذا الإجراء حينها بأن ترامب كان يستخدم منصاته "لعرقلة عملية انتقال السلطة بشكل سلمي وقانوني إلى الرئيس المنتخب الجديد".

وفي حين تمت إعادة تفعيل الحسابات منذ ذلك الحين، أشار ترامب إلى أنه لم يسامح ميتا أو زوكربيرغ، وأشار مؤخرا إلى أنه يخطط للانتقام، واصفا في مارس فيسبوك بأنه "عدو الشعب".