الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

شكر الرئيس دونالد ترامب كوريا الشمالية السبت على تعهدها تفكيك موقع للاختبارات النووية.

وقال الرئيس ترامب في تغريدة "أعلنت كوريا الشمالية أنها ستفكك موقعا للتجارب النووية هذا الشهر قبل اجتماع القمة الكبير في 12 حزيران/يونيو القادم. شكرا لكم، إنها بادرة ذكية وكريمة جدا":

​​

​​

تحديث 21:15 ت.غ

أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية السبت أن بيونغ يانغ "تتخذ إجراءات تقنية" لتفكيك موقع اختباراتها النووية.

يأتي ذلك في خطوة تسبق قمة تاريخية مرتقبة بين زعيمها كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب الشهر المقبل.

وأفادت الوكالة نقلا عن بيان لوزارة الخارجية أن "مراسم تفكيك موقع الاختبارات النووية ستجري بين 23 و25 أيار/مايو بناء على أحوال الطقس".

وأوضح البيان أن تفكيك الموقع سيشمل تدمير الأنفاق عبر تفجيرها، وإغلاق المداخل المؤدية اليه، وإزالة جميع منشآت المراقبة والمباني البحثية ومراكز الأمن الموجودة فيه .

وأضاف أنه سيسمح لصحافيين من الصين وروسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وكوريا الجنوبية بإجراء "تغطية من المكان لنقل عملية تفكيك موقع الاختبارات النووية بشفافية".

وأوضح البيان أن تحديد جنسيات الصحافيين الأجانب سببه "صغر المساحة في موقع الاختبار" الواقع في "منطقة جبلية وعرة غير مأهولة".

وفي تحول كبير منذ تبادل كيم وترامب التهديدات بشن حرب، تعهد الزعيم الكوري الشمالي العمل على نزع الأسلحة النووية خلال قمة عقدها مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-ان الشهر الفائت.

وينتظر حاليا أن يعقد أول لقاء يجري بين رئيس أميركي يتولى منصبه، وزعيم كوري شمالي، في سنغافورة بتاريخ 12 حزيران/يونيو.

وتعهد وزير الخارجية الأميركي مايك بوميو الجمعة بأن تعمل الولايات المتحدة على إعادة بناء اقتصاد كوريا الشمالية الذي انهكته العقوبات الدولية في حال وافقت الأخيرة على التخلي عن ترسانتها النووية.

وأفاد بيان وزارة الخارجية الكورية الشمالية أن بيونغ يانغ "ستدعم مستقبلا الاتصالات والحوار مع الدول المجاورة والمجتمع الدولي لحماية السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وحول العالم".

ذكر خبراء أن كوريا الشمالية معرضة بشكل خاص لانتشار الفيروس بسبب ضعف نظامها الطبي، واتهم منشقون بيونغ يانغ بالتغطية على انتشار الوباء.
ذكر خبراء أن كوريا الشمالية معرضة بشكل خاص لانتشار الفيروس بسبب ضعف نظامها الطبي، واتهم منشقون بيونغ يانغ بالتغطية على انتشار الوباء.

قالت منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء إن كوريا الشمالية، وهي واحدة من الدول القلائل التي لم تسجل حالات إصابة بفيروس كورونا، أبلغت بأنها تواصل الفحص ووضعت أكثر من 500 شخص في الحجر الصحي.

وذكرت المنظمة لرويترز أنها تتلقى "تحديثات أسبوعية" من وزارة الصحة، وأن البلد الآسيوي لديه القدرة على إجراء فحوص لاكتشاف الإصابة بفيروسات كورونا في معمله الوطني بالعاصمة بيونغيانغ.

وقال إدوين سلفادور ممثل منظمة الصحة في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، في رد على رسالة بالبريد الإلكتروني أرسلتها رويترز، "حتى الثاني من أبريل، أجريت فحوص كوفيد-19 على 709 أشخاص وهم 11 أجنبيا و698 مواطنا ولا تقرير يفيد بوجود إصابة بكوفيد-19".

وأضاف "هناك 509 أشخاص في الحجر وهم أجنبيان و507 مواطنين"، مبينا "منذ 31 ديسمبر، كان 24842 شخصا قد خرجوا من الحجر الصحي ومن بينهم 380 أجنبيا".

وتابع قائلا إن "كوريا الشمالية تسلمت مواد لاستخدامها في فحوص بي. سي. آر لتشخيص المرض من حليفتها الصين في يناير، وأرسلت منظمة الصحة إمدادات من المعدات الوقائية".

وقال دبلوماسي كوري شمالي في بعثة بيونغيانغ لدى الأمم المتحدة لرويترز "نحن في عزل عام، نتوخى الحذر الشديد في ما يتعلق بانتشار هذا الفيروس، ما أعرفه هو أنه لا توجد لدينا حالات".

ويشير الموقع الإلكتروني للمنظمة إلى أن الحصيلة الإجمالية لإصابات كورونا على مستوى العالم تقترب من 1.3 مليون حالة مسجلة رسميا إلى جانب 72614 وفاة في نحو 206 دولة ومنطقة تمثل تقريبا كل دول العالم باستثناء كوريا الشمالية وليسوتو وطاجيكستان وتركمانستان واليمن على ما يبدو.

وشددت كوريا الشمالية التدابير الحدودية وفرضت إجراءات حجر، وقال قائد القوات الأميركية في كوريا الجنوبية في منتصف مارس إن كوريا الشمالية وضعت جيشها في العزل لنحو 30 يوما، وإنها استأنفت التدريبات في الآونة الأخيرة.

وقبل نحو أسبوع، قال باك ميونغ سو، مدير قسم مكافحة الأوبئة في مقر الطوارئ الرئيسي للتصدي للأوبئة في كوريا الشمالية، أن جهود الدولة حققت نجاحاً كاملاً.

وأضاف "لقد طبقنا إجراءات استباقية وعلمية مثل عمليات فحص وحجر جميع الأشخاص الذين يدخلون بلادنا، وقمنا بتعقيم جميع البضائع بشكل دقيق، وأغلقنا الحدود والخطوط البحرية والجوية".

رغم ذلك، قال تشوي جونغ-هون، المنشق الكوري الشمالي الذي فر إلى كوريا الجنوبية في 2012، لوكالة فرانس برس "لقد سمعت عن حدوث العديد من الوفيات في كوريا الشمالية، ولكن السلطات لا تقول أن سببها فيروس كورونا".

وفي إطار جهودها لمكافحة الفيروس، عزلت بيونغيانغ آلافا من السكان ومئات الأجانب، بمن فيهم دبلوماسيون، وقامت بعمليات تطهير. وتحض وسائل الإعلام الحكومية المواطنين باستمرار على الامتثال للتوجيهات الصحية.