الرئيس دونالد ترامب والسيدة الأولى ميلانيا
الرئيس دونالد ترامب والسيدة الأولى ميلانيا

قدم الرئيس دونالد ترامب والسيدة الأولى ميلانيا تهنئتهما للمسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان.

وقال الرئيس في بيان نشره البيت الأبيض الثلاثاء إنه يبعث بتحياته وأطيب أمنياته للمسلمين في الولايات المتحدة والعالم بهذه المناسبة.

وأشار إلى أن "هؤلاء الذين يحتفلون برمضان يمكنهم تقوية مجتمعاتنا ومساعدة المحتاجين وإعطاء نماذج جيدة لكيفية العيش حياة مقدسة".

وقال البيان إن رمضان "يذكرنا بالثراء الذي يضيفه المسلمون إلى النسيج الديني للحياة الأميركية".

وأضاف: "نحن جميعا في الولايات المتحدة بوركنا بأننا نعيش في ظل دستور يعزز الحرية الدينية ويحترم الممارسة الدينية. يضمن دستورنا للمسلمين إمكانية الاحتفال بشهر رمضان وفقا لإملاءات الضمير وبدون عوائق من جانب الحكومة".

وتابع البيان أن "الدستور يوفر أيضا فرصا متنوعة لجميع الأميركيين لتعميق فهمهم للروح البشرية".

وكتب في نهاية البيان أنه وميلانيا يتمنيان "شهرا مباركا". وقال: "رمضان مبارك".

وقدم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو تهنئة مماثلة، وأعرب عن أطيب أمنياته للمسلمين حول العالم بهذه المناسبة.

وقال في بيان إن العديد من السفارات والقنصليات الأميركية تنظم كل عام أنشطة احتفالا بهذه المناسبة تجمع فيها مسلمين وأصحاب عقائد أخرى من الملتزمين بهدفنا المشترك المتمثل في تعزيز السلام والاستقرار والازدهار.

وقال بيان بومبيو: "هذه المحادثات والتعاون هي إحدى نقاط القوة الأساسية في دبلوماسيتنا، وتمهد الطريق لمجتمعات أقوى من خلال الشراكات واحترام التنوع".

 

 

FILE PHOTO: Saudi King Salman bin Abdulaziz arrives to NEOM economy zone's airport in Neom
منذ تولي سلمان بن عبد العزيز الحكم في السعودية، أطلقت المملكة سلسلة إصلاحات اقتصادية طموحة

كشفت السلطات السعودية، الأحد، أن الملك سلمان بن عبد العزيز، يعاني من التهاب في الرئة، يتطلب خضوعه لبرنامج علاجي.

وجاء في بيان لوكالة الأنباء السعودية، نقلا عن الديوان الملكي، أن سلمان بن عبد العزيز، أجرى الأحد فحوصات طبية في قصر السلام بجدة، وقد تبين وجود التهاب في الرئة، "وقرر الفريق الطبي خضوعه لبرنامج علاجي عبارة عن مضاد حيوي حتى يزول الالتهاب".

وكان بيان سابق، أصدره الديوان الملكي، كشف أن العاهل السعودي يعاني من "ارتفاع في درجة الحرارة وألم في المفاصل".

وهذه الفحوصات الطبية، هي الثانية للملك سلمان (88 عاما) خلال أقل من شهر.

ويقود الملك سلمن السعودية منذ 2015، لكن يبقى نجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، البالغ 38 عاما، الحاكم الفعلي للبلاد، الذي يدير شؤونها العامة.

ونهاية أبريل، أعلن الديوان أنّ العاهل السعودي أُدخل مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة لإجراء "فحوصات روتينية"، وغادر في اليوم عينه.

وسبق أن أُدخل المستشفى في مايو 2022، حين مكث أكثر من أسبوع في المستشفى في جدة وخضع لفحوص طبية من ضمنها إجراء منظار للقولون و"قد كانت النتيجة سليمة"، على ما أفاد الديوان الملكي حينها.

كما دخل الملك سلمان المستشفى في الرياض في مارس 2022 لإجراء "فحوصات طبية" و"تغيير بطارية منظم ضربات القلب"، وفق وكالة الأنباء السعوجدية، وقتها.

كذلك، خضع في يوليو 2020 لعملية استئصال المرارة وأجريت له عام 2010 عملية لمعالجة انزلاق غضروفي في العمود الفقري.

وقبل اعتلائه العرش، شغل الملك سلمان منصب حاكم الرياض لعقود وكذلك منصب وزير الدفاع.

ومنذ تسلّمه الحكم بعد وفاة أخيه الملك عبد الله بن عبد العزيز، أطلقت المملكة سلسلة اصلاحات اقتصادية طموحة لتنويع اقتصادها المعتمد على النفط، إضافة إلى منح مزيد من الحقوق للنساء، وتبنت سياسة خارجية حازمة ودخلت في النزاع اليمني على رأس تحالف عسكري، بالإضافة إلى شنّ حملة واسعة على المعارضة.

وفتح الملك باب السلطة أمام جيل شاب من آل سعود لتولي الحكم، فأقدم على تغيير مهم في الخلافة وعين نجله محمد ولياً للعهد في 2017 ثم رئيساً للوزراء في 2022.