مايك بومبيو
مايك بومبيو

وضع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الاثنين سلسلة من الشروط والمطالب أمام النظام في إيران لتنفيذها، قائلا إن يد طهران للهيمنة على الشرق الأوسط لن تكون مطلقة بعد الآن. 

وأوضح الوزير في خطاب ألقاه صباح الاثنين في واشنطن أن إيران استغلت الاتفاق النووي الموقع عام 2015 لتحويل المنطقة إلى ساحة حروب وصراعات، واستخدمت الأموال التي حصلت عليها بفضل الاتفاق لتوسيع نفوذها وتمويل أنشطتها الإرهابية وتقديم الدعم لحزب الله والحوثيين والميليشيات الأخرى في العراق.

وأضاف الوزير أن الاتفاق النووي الذي أعلن الرئيس دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة منه، لم يضع حدا لطموحات إيران النووية ويوقف أنشطتها في المنطقة، مؤكدا أن الإدارة الأميركية ستمنع إيران من حيازة سلاح نووي وستتصدى لأنشطتها المزعزعة للاستقرار.

"إيران كذبت لسنوات حول برنامجها النووي ودخلت الاتفاق بنية سيئة، وهي تكذب لغاية الآن"، حسب بومبيو الذي أفاد بأن الاتفاق أخفق في ضمان أمن الأميركيين".

قال بومبيو مخاطبا النظام الإيراني: "كفى. كفى صواريخا تسقط في الرياض وفي مرتفعات الجولان".
 

وطرح الوزير 12 شرطا قال إن على إيران تنفيذها من أجل تجنب "العقوبات الأشد في التاريخ":

- تقديم جرد كامل للوكالة الدولية للطاقة الذرية لكل الأنشطة العسكرية السابقة ضمن برنامجها النووي، ووقف هذه الأنشطة بشكل قاطع وقابل للإثبات.. إلى الأبد.
- وقف تخصيب اليورانيوم وعدم محاولة معالجة البلوتونيوم من جديد وإغلاق مفاعلها للماء الثقيل.
- منح الوكالة الدولية نفاذا مطلقا لكل المحطات النووية، العسكرية منها وغير العسكرية.
- وقف إنتاج الصواريخ البالستية ووقف تطوير وإطلاق الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية.
- إطلاق سراح مواطني الولايات المتحدة والدول الشريكة الحليفة المحتجزين بناء على تهم زائفة أو المفقودين في إيران.
- وقف دعم المجموعات الإرهابية في الشرق الأوسط بما يشمل حزب الله اللبناني وحماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتين.
- احترام سيادة الحكومة العراقية والسماح بنزع سلاح الميليشيات الشيعية وتسريحها وإعادة دمجها.
- وقف الدعم العسكري للميليشيات الحوثية والعمل لصالح تسوية سياسية سلمية في اليمن.
- الانسحاب من سورية وسحب جميع القوات التي تشرف عليها هناك.
- وضع حد لدعم طالبان ومنظمات إرهابية أخرى في أفغانستان والمنطقة والكف عن إيواء القاعدة.
- وقف دعم فيلق القدس في الحرس الثوري للإرهابيين في العالم.
- وضع حد لتصرفاتها التي تهدد جيرانها، والكثير منهم هم حلفاء للولايات المتحدة، وذلك يشمل التهديد بتدمير إسرائيل والقضاء عليها وكذلك إطلاق الصواريخ على السعودية والإمارات وتهديد الملاحة والهجمات الإلكترونية الهدامة.

وأضاف بومبيو أن واشنطن مستعدة لاتخاذ خطوات يستفيد منها الشعب الإيراني في حال التزمت طهران وغيرت من نهجها في المنطقة.

وتابع أن التزام إيران سيؤدي إلى قيام الولايات بوقف جميع العقوبات وإعادة العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع طهران واعطائها نفاذا للتكنولوجيا المتطورة.

موغيريني: ليس هناك حل بديل عن الاتفاق النووي 

وردا على خطاب الوزير الأميركي، قالت مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إنه لا يوجد "حل بديل" عن الاتفاق النووي مع إيران.

وأضافت في بيان أن "خطاب الوزير بومبيو لم يثبت كيف أن الانسحاب من الاتفاق النووي جعل أو سيجعل المنطقة أكثر أمانا حيال تهديد الانتشار النووي، أو كيف سيجعلنا في موقع أفضل للتأثير في سلوك إيران في مجالات خارج إطار الاتفاق".

وأوضحت أن "الاتحاد الأوروبي سيبقى مؤيدا لمواصلة التنفيذ الكامل والفعلي للاتفاق النووي ما دامت إيران تفي بكل التزاماتها المرتبطة... وهو الأمر الذي قامت به حتى الآن".

 

الحكومة الإسرائيلية تقول إن 4 كتائب تابعة لحماس متحصنة في رفح
مخاوف من عملية عسكرية في رفح. أرشيفية

كشف البيت الأبيض تفاصيل اللقاء الذي أعرب فيه مسؤولون أميركيون لنظرائهم الإسرائيليين عن مخاوفهم بشأن مسارات المختلفة بشأن "رفح".

وأكد البيت الأبيض، في بيان الخميس، أن المسؤولين الإسرائيليين أخذوا هذه المخاوف "في الاعتبار"، حيث بحثوا في اجتماعات موسعة بين الوكالات الحكومية التابعة للبلدين مسألة رفح.

وسيجرى المزيد من المباحثات بين خبراء تحت إشراف مجموعة تنسيق خاصة، ورجح البيان أن يعقد اجتماع المجموعة الاستشارية الإستراتيجية الأميركية الإسرائيلية مرة أخرى قريبا.

وعلى رغم أن رفح بقيت في منأى عن العمليات العسكرية البرية، إلا أنها تتعرض بشكل دائم للقصف. ومنذ أسابيع، يؤكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، عزمه شن هجوم بري على المدينة التي تؤوي أكثر من مليون ونصف مليون شخص، بحسب الأمم المتحدة.

ولا يمكن لإسرائيل شن هجوم حتى يتم إجلاء 1.5 مليون نازح فروا من الحرب في غزة وفقا للأمم المتحدة.  لكن القتال العنيف مستمر في وسط غزة، ولا تزال إسرائيل ترفض عودة النازحين إلى الشمال.

وترأس الوفد الأميركي في الاجتماع الذي عقد عبر الإنترنت، مستشار الأمن القومي، جيك سوليفان، فيما ترأس الوفد الإسرائيلي وزير الشؤون الاستراتيجية، رون ديرمر، ومستشار الأمن القومي، تساحي هنغبي.

وبحثوا في الاجتماع "سلسلة من القضايا في أعقاب الهجوم غير المسبوق الذي شنته إيران ضد إسرائيل" بحسب بيان البيت الأبيض.

وشنت طهران هجوما مباشرا غير مسبوق على إسرائيل في نهاية الأسبوع الماضي، وضعته في إطار "الدفاع المشروع" عن النفس بعد تدمير مقر قنصليتها في دمشق في الأول من أبريل، في ضربة نسبتها إلى إسرائيل.

وأشار البيان إلى أن "المناقشات جرت في شكل مجموعة صغيرة لبحث الهجوم الإيراني، والجهود المشتركة لتعزيز دفاع إسرائيل من خلال القدرات المتقدمة إلى جانب التعاون مع تحالف واسع من الشركاء الدوليين".

وأطلع سوليفان بحسب البيت الأبيض الجانب الإسرائيلي على تفاصيل العقوبات الجديدة والإجراءات الإضافية التي اتخذها الولايات المتحدة ضد إيران بالتنسيق مع أعضاء الكونغرس ودول مجموعة السبع.

أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا الخميس فرض عقوبات واسعة النطاق على برنامج إيران العسكري للطائرات المسيرة.

البيت الأبيض: إسرائيل تأخذ في الحسبان مخاوفنا بشأن رفح
قال البيت الأبيض إن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين ناقشوا، الخميس، المخاوف الأميركية بشأن مسارات العمل المختلفة في رفح، وهي مخاوف وافقت إسرائيل على أخذها في الاعتبار ومناقشتها بشكل أكبر، مضيفا أن المسؤولين سيجتمعون مجددا قريبا.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن في بيان الخميس "اليوم، نحمل إيران المسؤولية، ونفرض عقوبات جديدة وقيودا على الصادرات". 

وأضاف "بناء على ما ناقشته مع زملائي قادة مجموعة السبع في الصباح التالي، فإننا ملتزمون بالعمل بشكل جماعي لزيادة الضغط الاقتصادي على إيران".

وستكون العقوبات الجديدة ضد إيران على جدول أعمال مناقشات وزراء خارجية مجموعة السبع التي تعقد في جزيرة كابري الإيطالية قبالة ساحل نابولي.