قوات يمنية مدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية بالقرب من الحديدة
قوات يمنية مدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية بالقرب من الحديدة

أقر زعيم جماعة الحوثي اليمنية عبد الملك الحوثي الأحد بوجود "اختراقات" على جبهة الساحل الغربي للبلاد والذي يشن عليه التحالف الذي تقوده السعودية حملة في الأسابيع الأخيرة.

وقال الحوثي في خطاب متلفز إن "الاختراقات في الخط الساحلي قابلة للاحتواء"، مضيفا "في بعض من المعارك حصلت تراجعات هذا يحصل في الحروب... نتيجة لعوامل موضوعية. لكنها لا تعني بأي حال من الأحوال نهاية المعركة".

وكان التحالف الذي تقوده الرياض قد أعلن منتصف الشهر الجاري بدء عمليات عسكرية واسعة تستهدف مدينة الحديدة التي تضم أحد الموانئ الرئيسية في البلاد بالتزامن مع عمليات غربي محافظة تعز.

يذكر أن السعودية تقود منذ آذار/مارس 2015 تحالفا عسكريا لدعم الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين.

وأدى النزاع بين الحكومة اليمنية والحوثيين منذ 2014 إلى مقتل نحو 10 آلاف شخص وإصابة نحو 53 ألفا آخرين في ظل أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليا.

عدوى الأوعية الدموية قد تكون هي الطريقة التي ينتقل بها الفيروس عبر الجسم
عدوى الأوعية الدموية قد تكون هي الطريقة التي ينتقل بها الفيروس عبر الجسم

بعد أشهر من جائحة كورنا، ظهرت الآن مجموعة متزايدة من الأدلة  أن فيروس كورونا المستجد عدوى تستهدف الأوعية الدموية أكثر منه مرض تنفسي ما يفسر الأعراض الغريبة التي يرصدها الأطباء في جميع أنحاء العالم، وفق تقرير لموقع "ميديوم".

وقال التقرير إن كورونا يصيب الأوعية الدموية، وهو ما يمكن أن يفسر ليس فقط ارتفاع معدل انتشار جلطات الدم والسكتات الدماغية والنوبات القلبية لدى المصابين به، بل أيضا توفير  إجابة لأسباب مجموعة متنوعة من الأعراض من أعلى الرأس إلى أخمص القدم التي ظهرت على المصابين.

ويقول منديب ميهرا، المدير الطبي لمركز القلب والأوعية الدموية في مستشفى بريغهام والنساء، "يبدو من البيانات أن هذا ليس مرضا تنفسيا بل في الواقع يصيب الأوعية الدموية".

ويشير التقرير إلى أن فيروسا تنفسيا يصيب خلايا الدم ويدور عبر الجسم لم يسمع به تقريبا من قبل. ومن غير المعروف أن فيروسات الإنفلونزا مثل فيروس H1N1 تفعل ذلك.

 ويصيب الفيروس البطانة الغشائية للأوعية الدموية، وهو ما يفسر أعراضه الغريبة مثل ارتفاع معدلات جلطات الدم.

كما يمكن أن يفسر تلف الأوعية الدموية أيضًا سبب تعرض الأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية موجودة مسبقًا مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسكري وأمراض القلب لخطر أكبر للإصابة بمضاعفات شديدة لفيروس من المفترض أن يصيب الرئتين فقط.

وأضاف التقرير أن عدوى الأوعية الدموية قد تكون هي الطريقة التي ينتقل بها الفيروس عبر الجسم ويصيب الأعضاء الأخرى، وهو أمر غير نمطي لالتهابات الجهاز التنفسي.

وبما أن الفيروس يضر بالأوعية الدموية، يعتقد الخبراء الآن أن أفضل علاج له ليس فقط مضاد للفيروسات بل أيضا الأدوية التي تمنع التهاب بطانة الغشائية للأوعية الدموية.

أودى فيروس كورونا المستجد بما لا يقل عن 357,311 شخصا في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر.