أزهار وورود في الموقع الذي سقط فيه ضحايا هجوم لياج
أزهار وورود في الموقع الذي سقط فيه ضحايا هجوم لياج

أكد وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون الأربعاء أن منفذ هجوم مدينة لييج شرقي البلاد الثلاثاء بنجامين هيرمان تورط في عملية قتل أخرى وقعت مساء الاثنين.

وجاء الإعلان بعد العثور على شاب في الـ30 من عمره معروف لدى الأمن بقضايا المخدرات، مقتولا في منزله. ورجحت السلطات في البداية أن القتل وقع إثر عملية سطو مسلح.

وأوضحت وينكي روغن وهي متحدثة باسم النيابة العامة الفدرالية لوسائل إعلام أن هيرمان البالغ 31 عاما وهو صاحب سوابق أودع بسببها السجن مرات عدة، يشتبه في ارتكابه "جريمة قتل" في الليلة السابقة لهجوم لييج، مضيفة أن ظروف هذه الوقائع هي موضع تحقيق منفرد.

ولم يستبعد مكتب التحقيقات الفيدرالي البلجيكي الأربعاء أن يكون الهجوم عملا إرهابيا.

اقرأ أيضا: هل صاح 'الله أكبر'؟ كشف هوية منفذ الاعتداء ببلجيكا

ووصف القضاء البلجيكي هجوم لييج الذي أوقع ثلاثة قتلى الثلاثاء بأنه "جريمة قتل إرهابية".

وقالت روغن إن "عناصر التحقيق الأولية تشير إلى أنه قد يكون اعتداء إرهابيا"، مشيرة إلى أن التحقيق "يتركز حاليا لمعرفة إن كان (المنفذ) تحرك بمفرده".

إجراءات أمنية مشددة في لييج بعد حادث إطلاق النار
إجراءات أمنية مشددة في لييج بعد حادث إطلاق النار

كشفت وسائل إعلام بلجيكية الثلاثاء هوية منفذ هجوم قتلت فيه شرطيتان وأحد المارة بمدينة لييج شرق البلاد قبل أن تردي الشرطة المهاجم.

وقالت وسائل إعلام محلية إن المهاجم يدعى بنجامين هيرمان (36 عاما) وهو صاحب سوابق أودع بسببها السجن مرات عدة، وقد تسلّح صباح الثلاثاء بسلاح أبيض وقصد شارعا رئيسيا في وسط المدينة وسار خلف شرطيتين قبل أن يباغتهما من الخلف بطعنات عديدة ثم يستولي على سلاحهما ويجهز عليهما بواسطته، حسب المدعي العام في لييغ فيليب دوليو.

بعدها أكمل المهاجم سيره وأطلق النار على شاب كان داخل سيارة متوقفة في المكان فأرداه قتيلا، ثم دخل مدرسة ثانوية واحتجز إحدى موظفاتها رهينة، في حين تم إخراج التلامذة من الخلف ولم يصب أي منهم بأذى.

ولدى وصول قوات الأمن إلى المدرسة خرج المسلح وأطلق النار فأصاب أربعة شرطيين بجروح قبل أن يرديه هؤلاء قتيلا.

ودان رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال عبر تويتر "العنف الجبان والأعمى".

وعهد بالتحقيق في الاعتداء إلى قاضي تحقيق متخصص بقضايا الإرهاب.

واكتفى المتحدث باسم النيابة العامة الفدرالية إريك فان در سيبت بالقول لوكالة الصحافة الفرنسية إن "هناك عناصر تقود باتجاه فرضية العمل الإرهابي". ولم يشأ أي مصدر رسمي أن يؤكد معلومات صحافية أفادت بأن المهاجم هتف "الله أكبر" لدى مهاجمته عناصر الشرطة.

تحديث (19:50 تغ)

قالت النيابة البلجيكية الثلاثاء إن شرطيتين وشخصا ثالثا قتلوا عندما فتح مسلح النار في مدينة لييج شرق بلجيكا.

وحسب السلطات، فإن عناصر من الشرطة ردت على مطلق النار فقتلته. ولم يتم الكشف بعد عن تفاصيل الحادث أو دوافعه، لكن السلطات تشتبه في أن الحادث له صبغة إرهابية.

وكانت وسائل إعلام بلجيكية عدة قد أشارت في وقت سابق إلى مقتل أحد المارة خلال تبادل إطلاق النار.

وأفادت المتحدثة باسم النيابة كاترين كولينيون بأن شخصين أصيبا في الحادث، مشددة على أن ملابسات إطلاق النار لا تزال "غامضة"، بينما قالت شرطة المدينة على فيسبوك إنه حصل "احتجاز رهائن".