وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي
وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي

أعلنت مفوضة السياسة والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني تقديم 20 مليون يورو مساعدات إضافية للأردن، لدعم حزمة الأمان الاجتماعي.

وقالت خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي عقد في العاصمة عمان "ستجدون الاتحاد الأوروبي دائما إلى جانبكم يقدم الدعم الكامل لجهود الاصلاح".

وشهد الأردن احتجاجات شعبية ضد مشروع قانون ضريبة الدخل وارتفاع الأسعار، دفعت العاهل عبد الله الثاني إلى تكليف عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة خلفا لحكومة هاني الملقي التي قدمت استقالتها.

اقرأ أيضا: رئيس وزراء الأردن المكلف يعتزم إلغاء قانون الضريبة المثير للجدل

وأضافت موغريني أنها "تشرفت الأحد بتوقيع اتفاقية مالية قيمتها 20 مليون يورو تتعلق باحتياجات الأردنيين الأكثر حاجة، أي أنه مشروع أمان اجتماعي".

وأوضحت أن "الأردن يلعب دورا حيويا في المنطقة بحكمة وبتوازن فريدين، دور نقدره عاليا ونود دعمه بكل السبل المتاحة بما فيها الاقتصادية والمالية".

وأوضحت أن الاتحاد الأوروبي يعمل مع الأردن على مشاريع في مختلف المجالات تبلغ قيمتها مليار يورو للأعوام 2016 و2017 و2018 في مجال المياه والطاقة والمساعدة الإنسانية، على الاخص اللاجئين السوريين والمجتمع المضيف.

مواطنون صينيون في مدينة ووهان التي ظهر فيها فيروس كورونا المستجد أواخر 2019
مواطنون صينيون في مدينة ووهان التي ظهر فيها فيروس كورونا المستجد أواخر 2019

قارن مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين، يوم الأحد، بين طريقة تعامل الصين مع تفشي وباء كورونا، وإخفاء الاتحاد السوفيتي لما حدث من انصهار في قلب المفاعل النووي بمحطة تشيرنوبل عام 1986.

وقال أوبراين إن بكين علمت بتطورات الفيروس، الذي نشأ في ووهان، منذ نوفمبر، لكنها كذبت على منظمة الصحة العالمية وحالت دون حصول خبراء من الخارج على المعلومات.

وأضاف أوبراين في مقابلة مع شبكة (إن.بي.سي)، "لقد أطلقوا (الصينيون) فيروسا على العالم دمر تريليونات الدولارات من الثروة الاقتصادية الأميركية ينبغي أن ننفقها للإبقاء على اقتصادنا حيا، وللحفاظ على الأميركيين من تفشي الفيروس".

وقال أوبراين إن "عملية التستر على الفيروس التي قاموا بها سوف تُسجل في التاريخ، على غرار كارثة تشيرنوبل، وسنرى من يذيع عنها تقريرا خاصا خلال 10 أو 15 عاما قادمة".

"الملعومات الحقيقية لم تعلن"

وكانت كارثة محطة تشيرنوبل للطاقة النووية في جمهورية أوكرانيا السوفيتية السابقة قد أطلقت مواد نووية مشعة أودت بحياة عشرات الأشخاص في غضون أسابيع وأجبرت عشرات الآلاف على الفرار من منازلهم. وأخرت موسكو الكشف عن حجم ما اعتبر فيما بعد أسوأ حادث نووي في التاريخ.

وكرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشكوى من طريقة تعامل الصين مع تفشي وباء كورونا.

وتنكر الصين الاتهامات الموجهة إليها، فيما اتهم وزير خارجيتها يوم الأحد الولايات المتحدة بـ"نشر الأكاذيب" و"الهجوم على بلاده".

وفي المقابلة مع شبكة (سي.بي.إس) قال أوبراين "هذه مشكلة حقيقية، وآلاف كثيرة جدا من الأرواح أُزهقت في أميركا وفي أنحاء العالم لأن المعلومات الحقيقية لم تُعلن".