الرئيس ترامب يتحدث في مؤتمر صحافي إثر القمة التاريخية مع زعيم كوريا الشمالية في سنغافورة
الرئيس ترامب يتحدث في مؤتمر صحافي إثر القمة التاريخية مع زعيم كوريا الشمالية في سنغافورة

قال الرئيس دونالد ترامب الثلاثاء إنه سيوقف المناورات العسكرية التي تجريها الولايات المتحدة مع كوريا الجنوبية، مضيفا أن وقف هذه المناورات سيوفر الكثير من المال.

وأضاف ترامب في مؤتمر صحافي في ختام قمة جمعته بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة أن المحادثات مع كيم كانت مباشرة ونزيهة، وإن واشنطن مستعدة لبدء تاريخ جديد مع بيونغ يانغ.

وقدم ترامب الشكر للزعيم الكوري الشمالي "لاتخاذه الخطوة الأولى باتجاه مستقبل مشرق لشعبه"، مشيرا إلى أن "تغييرا حقيقا يمكن أن يحدث".

اقرأ أيضا:  قمة ترامب وكيم.. 'طي لصفحة الماضي'

وسيدعو ترامب كيم إلى البيت الأبيض "في الوقت المناسب"، كما أبدى انفتاحا على زيارة بيونغ يانغ.

وأكد الرئيس الأميركي أن العقوبات على كوريا الشمالية ستبقى قائمة في الوقت الحالي، لكنه قال إنها سترفع "عندما نتأكد أن أسلحتها النووية لم تعد موجودة".

وتعهد كيم جونغ أون في الوثيقة الأميركية الكورية الشمالية بـ"إتمام نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية"، وأبلغ الجانب الأميركي بأنه "سيعمل على تدمير موقع مهم لإجراء التجارب على محركات الصواريخ".

ووصف ترامب هذه الخطوة بأنها "أمر كبير".

اقرأ أيضا:  هذا ما جاء في الوثيقة الأميركية-الكورية المشتركة

وقال الرئيس الأميركي إن رفات سجناء الحرب الأميركيين وأولئك الذين اختفوا إبان الحرب الكورية سيعود إلى الولايات المتحدة، وإن كوريا الشمالية ستبدأ في هذا على الفور.

ولا يزال مصير نحو 7800 جندي أميركي شاركوا في الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953، مجهولا فيما فقد نحو 5300 منهم في كوريا الشمالية.

هجمات إيرانية على مئات المواقع الإسرائيلية
هجمات إيرانية على مئات المواقع الإسرائيلية

حذرت مديرية الإنترنت الوطنية الإسرائيلية الأربعاء، من هجمات سيبرانية قريبا، بعد أيام من هجوم تابع لإيران.

وقال رئيس المديرية، يغال أونا، إن "شتاء سيبرانيا" مقبل، وذلك خلال مؤتمر عقدته شركة "سايبرتك" ونقلت ملخصه صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية.

ولم يؤكد أونا أو ينف أخبارا مفادها أن إسرائيل أطلقت هجوما سيبرانيا ضد ميناء شهيد رجائي في 9 مايو الماضي، إلا أنه حذر إيران من أي هجوم سيبراني ضد البنية التحتية المدنية الإسرائيلية في المستقبل.

وأضاف أونا "سنتذكر الشهر الماضي، مايو 2020، كنقطة تحول في تاريخ الحرب السيبرانية الحديثة، ما واجهناه هنا في إسرائيل، محاولة الهجوم، المتزامن والمنظم، الذي استهدف البنية التحتية للمياه".

وتعرضت المئات من المواقع الإسرائيلية إلى هجمات شنها قراصنة مرتبطون بإيران الأسبوع الماضي، ما أدى إلى توقفها عن العمل واستبدال محتواها برسالة تهدد إسرئيل بـ "الدمار".

ومن بين المواقع المتضررة، موقع منظمة "الحفاظ على بحيرة طبرية"، التي تعتبر مصدرا أساسيا للمياه في إسرائيل، بحسب موقع "راديو فردا".

ونشرت رسالة باللغة الإنكليزية والعبرية على المواقع المتضررة تقول "العد التنازلي لدمار إسرائيل قد بدأ منذ زمن طويل"، وقد نشرها مجموعة تدعى بـ "قراصنة المخلص".

وعلق أونا على هذه الهجمات بقوله "إذا كانت هذه الهجمات ناجحة، لكنا نواجه الآن ضررا ونقصا كبيرا في المياه، ونحن وسط أزمة فيروس كورونا".

وأشار أونا إلى أنه لو كان الهجوم الإلكتروني قد نجح في خلط المياه بمواد كيماوية عديدة بنسب خاطئة، لكان الأمر "مضرا وكارثيا" على حد وصفه.

وأوضح أونا أن الهجوم لم يتبناه طرف أو اثنين، وإنما طيف واسع من الهجمات التي استهدفت قطاع الطاقة والمياه.

"إذا وقفنا دون حراك، سنخسر خلال الهجمات المقبلة، لدينا تدابير مضادة عند وقوع الهجمات، لكن منع الضرر هو هدفنا ومهمتنا"، يقول رئيس المديرية.

وأضاف أونا "نحن الآن في منتصف عملية التحضير لشيء للمرحلة المقبلة، لأنها ستأتي لا محالة. وقد قررنا تخفيفها والتغلب عليها. لكني أخشى أن تكون هذه فقط علامة على أول هجوم كبير ضمن عصر جديد على الأهداف الإنسانية".

ووصف أونا الهجمات المنتظرة بقوله "الشتاء السيبراني قادم، وهو قادم بشكل أسرع مما كنت أتوقع، نحتاج أن نتكاتف ضد الهجمات المقبلة، مستوى الهجمات القادمة سيكون أكثر تعقيدا وفتكا".