وزير الشباب والرياضة الجزائري محمد حطاب
وزير الشباب والرياضة الجزائري محمد حطاب

أعلن وزير الشباب والرياضة الجزائري محمد حطاب إمكانية ترشح الجزائر مع المغرب وتونس لاستضافة بطولة كأس العام لكرة القدم، وذلك في تصريحات له جاءت على هامش زيارته لبعثة الجزائر المشاركة في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط بإسبانيا.

وقال حطاب: "الجزائر مستعدة لدراسة ترشح دول المغرب العربي: الجزائر والمغرب وتونس".

وكان وزير الشباب والرياضة المغربي رشيد الطالبي العلمي قد قال في وقت سابق إن بلاده ستترشح لاستضافة نسخة سنة 2030 من المونديال، وذلك غداة خسارة بلاده حق تنظيم بطولة عام 2026 أمام الملف الثلاثي الأميركي-الكندي-المكسيكي.

 

 

 

عاصفة استوائية قوية تهدد أميركا
عاصفة استوائية قوية تهدد أميركا

حذر خبراء الأرصاد الجوي في الولايات المتحدة، الثلاثاء، من تشكل عاصفة استوائية ثالثة بخليج المكسيك تسمى كريستوبال.

وكانت العاصفة ظهر الثلاثاء تدور فى خليج كامبيتشي، حسب مركز الأعاصير الوطني في ميامي.

ووصول كريستوبال إلى خليج المسكيك سيجعل عدد العواصف التي ضربت المنطقة باكرا، قياسيا، بحكم أن موسم الأعاصير الأطلسي يبدأ عادة في أول يونيو. 

وقال مركز الأعاصير الوطني من مقره في ميامي إن العاصفة كريستوبال سوف تنتج رياحا قوية بسرعة 40 ميلاً (65 كيلومترًا) في الساعة، عندما تحوم على بعد 140 ميلا من مدينة كامبيتشي المكسيكية في شبه جزيرة يوكاتان.

وتوقع المركز أن تتحرك العاصفة ببطء، لتبقى في خليج كامبيتشي الجنوبي حتى مساء الأربعاء. وتم إصدار تحذير من العاصفة الاستوائية من كامبيتشي إلى فيراكروز.

وكان من المتوقع أن تنتقل العاصفة كريستوبال إلى خليج المكسيك، لكن من السابق لأوانه التنبؤ بما إذا كانت سوف تضرب الساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة. وقال مركز الأعاصير الوطني إن "اشتداد العاصفة ممكن خلال اليوم التالي أو بعده".

وكانت العاصفة مسماة في الأصل باسم "أماندا" عندما تشكلت أولا كعاصفة موسمية في المحيط الهادئ، وقد أسفرت حينها عن مقتل 18 شخصًا على الأقل أثناء عبورها فوق أميركا الوسطى، قبل إعادة تسميتها باسم كريستوبال في الخليج.

وقال فيليب كلوتزباخ خبير الأرصاد الجوي في جامعة كولورادو إن آخر مرة تشكلت فيها عاصفة استوائية ثالثة في وقت مبكر من الموسم كانت عام 2016، عندما تكونت كولين في 5 يونيو، أي بعد ثلاثة أيام من كريستوبال. وقد بدأت سجلات هذه القياسات في عام 1851.

وسابقا، شهد هذا العام تشكل عاصفتين استوائيتين هما آرثر وبيرثا، قبل أسابيع من الانطلاق الرسمي لموسم الأعاصير الأطلسية، والذي يستمر من 1 يونيو إلى 30 نوفمبر.

وحذر خبراء الأرصاد الجوية من عواصف نشطة جدا خلال  هذا العام، مقارنة بالأعوام السابقة.