قوات حكومية في عدن
قوات حكومية في عدن

أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن الخميس إسقاط طائرة من دون طيار فوق معسكر تابع له في محافظة عدن الجنوبية.

ولم تشر مصادر عسكرية تابعة للتحالف إلى وقوع ضحايا جراء إسقاط الطائرة.

وذكر الحوثيون عبر قناة "المسيرة" المتحدثة باسمهم أن "سلاح الجو المسير يستهدف بغارات مقر قيادات تحالف العدوان في معسكر البريقة بعدن".

وكان الحوثيون قد شنوا هجمات ضد مواقع للقوات الحكومية اليمنية، وكذلك ضد أهداف في السعودية بينها مطار أبها في جنوب المملكة، لكن التحالف أعلن التصدي لها.

ويقول التحالف إن الحوثيين يتلقون دعما عسكريا من إيران التي تؤكد في المقابل أن دعمها للحوثيين ينحصر بالسياسة. ويشير التحالف إلى أن الطائرات من دون طيار إيرانية الصنع.

ومن المتوقع أن يعلن المبعوث الدولي لليمن مارتن غريفيث في جلسة لمجلس الأمن الدولي الخميس نتائج مباحثات أجراها مع أطراف النزاع هذا الأسبوع بهدف إحياء محادثات السلام في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

 

 مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث
مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث

وصل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث إلى العاصمة صنعاء الاثنين في جولة جديدة يرمي من ورائها إلى منع اتساع نطاق الصراع حول الحديدة، والشروع في محاولة أخرى للتسوية السياسية في اليمن، فيما صرح المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية بأن زيارة غريفيث تهدف إلى وضع إطار للحل السياسي.

​​

وكان غريفيث قد التقى الأسبوع الماضي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة للسلطة المعترف بها دوليا، وأجرى عدة لقاءات في صنعاء مع قادة الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة اليمنية إلى جانب الحديدة.

واعتبر هادي أن أية مباحثات مع الأمم المتحدة يجب أن تنص على انسحاب الحوثيين من الحديدة وباقي المناطق وتنفيذ الاتفاقات ذات الصلة.

وأضاف خلال ترؤسه اجتماعا أمنيا في مقر وزارة الدفاع بمدينة عدن أن استئصال "المشروع الإيراني التوسعي" قد اقترب تحقيقه.

وقال غريفيث، الذي يلتقي في عدن الأربعاء الرئيس هادي، إنه تجري دراسة اقتراح يمنح الأمم المتحدة دورا رئيسيا في إدارة ميناء الحديدة.

وقال المتحدث باسم التحالف تركي المالكي إن زيارة غريفيث لصنعاء تهدف إلى التوصل إلى حل سياسي ووضع إطار عام للتفاوض، مشيرا إلى أن العمليات العسكرية تصعد الضغط على الحوثيين "لتغيير موقفهم العنيد".

وكان المتحدث الرسمي للقوات الحوثية بصنعاء العميد شرف غالب لقمان قد نفى ما جاء على لسان وزير الدولة الإماراتي للشئون الخارجية أنور قرقاش من أن أبو ظبي أوقفت عملياتها مؤقتا في الحديدة لتتيح الفرصة لغريفيث.

وقال لقمان إن تصريحات قرقاش على موقع تويتر تأتي بعد "فشل مخطط" الإمارات في احتلال الساحل الغربي لليمن ومدينة الحديدة، مشيرا إلى أن المعارك مازالت مستمرة على أشدها.