مدخل مستشفى سالزبوري حيث يرقد المصابان بغاز الأعصاب
مدخل مستشفى سالزبوري حيث كانت ستورغيس تتلقى العلاج

أعلنت الشرطة البريطانية أن المرأة التي تعرضت الأسبوع الماضي لغاز الأعصاب نوفيتشوك، توفيت مساء الأحد.

وقالت الشرطة إنها "فتحت تحقيقا في عملية قتل، إثر وفاة المرأة التي تعرضت لغاز نوفيتشوك في ايمزبري" البلدة الصغيرة التي تبعد نحو 15 كيلومترا من سالزبري حيث سمم الجاسوس الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته في آذار/مارس بواسطة الغاز ذاته.

وكانت السلطات قد كشفت أن الضحية وهي مواطنة بريطانية تدعى دون ستورغيس وتبلغ من العمر 44 عاما وتتحدر من منطقة دورينغتون ولديها ثلاثة أبناء.

وعثر على ستورغيس وتشارلي راولي (45 عاما) في الرابع من تموز/يوليو في حالة حرجة في ايمزبري، ونقلا إلى المستشفى.

جندي بريطاني يحمل حقنة مضادة لغازات الأعصاب
جندي بريطاني يحمل حقنة مضادة لغازات الأعصاب

أفادت مصادر طبية بريطانية السبت بأن ضابطا في الشرطة يجري اختباره لاحتمال تعرضه لغاز الأعصاب "نوفيتشوك" الذي تسبب في تسمم زوجين في جنوب غرب إنكلترا في نهاية الأسبوع الماضي.

وقال متحدث باسم مستشفى منطقة ساليسبري إن الضابط طلب "مشورة طبية فيما يتعلق بالحادث المستمر في أميسبوري" ونقل إلى مستشفى في بلدة ساليزبيري المجاورة لإجراء "اختبارات متخصصة"".

وكان العميل الروسي البريطاني المزودج سيرغي سكريبال قد تعرض هو وابنته للإصابة بذات الغاز في ساليزبيري في آذار/مارس الماضي، في حادثة اتـُهمت روسيا بالوقوف وراءها وتسببت في أزمة دبلوماسية كبيرة بينها وبين العديد من الدول، لكن روسيا نفت تلك التهم.