الرئيس دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو
الرئيس دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو

قال الرئيس دونالد ترامب الخميس إنه يتوقع أن تطلب إيران "في وقت ما" أن تتوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة.

وأضاف في مؤتمر صحافي، عقده في العاصمة البلجيكية بروكسل حيث شارك في قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، أن طهران "ستتصل بي في وقت ما من أجل التوصل إلى اتفاق. سنعقد صفقة. إنهم يشعرون بكثير من الألم الآن".

وأوضح أن "الإيرانيين يعاملون الولايات المتحدة باحترام أكبر بكثير في الوقت الراهن".

وكان الرئيس ترامب قد أعلن في أيار/مايو الماضي انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع طهران وقال إنه يعيد فرض العقوبات الاقتصادية على الجمهورية الإسلامية.

ومن جانبه، دعا وزير الخارجية الأميركي الخميس إلى قطع كل موارد نظام طهران التي يستغلها في تمويل الإرهاب وحروب المنطقة.

​​وكتب بومبيو عبر "تويتر" قائلا إن "إيران تواصل إرسال الأسلحة عبر الشرق الأوسط في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن. نظام إيران يريد إثارة المشاكل أينما استطاع وإنها مسؤوليتنا أن نوقفه".

​​

 ودعا بومبيو حلفاء وشركاء الولايات المتحدة إلى الانضمام لجهود الضغط الاقتصادي التي تبذلها الولايات المتحدة ضد النظام الإيراني.

الرئيس دونالد ترامب خلال المؤتمر الصحافي على هامش قمة الناتو في بروكسل
الرئيس دونالد ترامب خلال المؤتمر الصحافي على هامش قمة الناتو في بروكسل

حققت دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) "تقدما كبيرا" على صعيد ملف الانفاق العسكري في قمتهم التي تختتم أعمالها في بروكسل الخميس، حسبما أعلن الرئيس دونالد ترامب.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحافي في بروكسل بعد جلسة طارئة لناتو حول مساهمات الدول الأعضاء "لم تعامل أميركا بعدل، لكننا اليوم نحصل على هذه المعاملة"، مؤكدا "أؤمن بالحلف الأطلسي، وقد أحرزنا تقدما كبيرا خلال القمة، ونسبة الإنفاق الدفاعي ارتفعت".

وجدد الرئيس الأميركي التزام الولايات المتحدة بالحلف رغم الانتقادات، لكنه استدرك قائلا إن بإمكانه اتخاذ قرار "الانسحاب من ناتو من دون الحصول على موافقة من الكونغرس".

وأشار ترامب إلى أنه يعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منافسا وليس عدوا، موضحا أنه سيبحث معه ملفات سورية وأوكرانيا، إضافة إلى ملف التدخل في الانتخابات الأميركية الأخيرة.

وجاءت تصريحات الرئيس عقب اجتماع طارئ لقادة ناتو خصص لبحث ملف زيادة الإنفاق لأغراض الدفاع الذي يطالب به ترامب.

ودعا الأمين العام للحلف ينس ستولنبرغ إلى اجتماع الذي لم يكن على أجندة الحلف الخميس، إذ كان من المفترض أن تعقد جلسة خاصة لبحث ملفي جورجيا وأوكرانيا وأفغانستان.

وشدد ترامب خلال الجلسة الرئيسية لقمة ناتو الأربعاء على أن يفي الحلفاء بالالتزامات التي قطعوها عام 2014 بتخصيص اثنين في المئة من إجمالي ناتجهم الداخلي للنفقات الدفاعية بحلول عام 2024، قبل أن يطالبهم برفع هذه النفقات إلى أربعة في المئة من إجمالي ناتجهم الداخلي.

اقرأ أيضا: ترامب يقترح على أعضاء الناتو مضاعفة الإنفاق العسكري

ولم يأت الإعلان المشترك الذي تبناه قادة الحلف الأربعاء على ذكر هذا الطلب.

وما زال إنفاق 15 بلدا عضوا في الحلف، بينها كندا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وبلجيكا، على الدفاع دون نسبة 1.4 في المئة من إجمالي ناتجها الداخلي في 2018.