أطفال من جنوب السودان في أحد مخيمات إيواء الفارين من أتون النزاع
أطفال من جنوب السودان في أحد مخيمات إيواء الفارين من أتون النزاع

قال البيت الأبيض الأحد في بيان إن الولايات المتحدة تشك في أن رئيس جنوب السودان سلفا كير ونائبه السابق ريك مشار لديهما صفات القيادة اللازمة لإحلال السلام في الدولة التي تشهد حربا منذ عام 2013.

وأضاف البيت الأبيض أن محادثات السلام التي عقدت في جوبا عاصمة جنوب السودان الأسبوع الماضي يجب أن تكون أكثر شمولا، مضيفا أن واشنطن ستفرض عقوبات جديدة على كل من يهدد استقرار البلاد.

وأيدت واشنطن استقلال جنوب السودان في 2011 بعد نزاع مع السودان استمر عشرات السنين، ومنذ الاستقلال قتل عشرات الآلاف من الأشخاص في حرب أهلية في جنوب السودان.

وقال البيان: "نعبر عن عميق القلق إزاء مسار عملية السلام الحالية... الاتفاق المحدود بين النخب لن يحل المشكلات التي يعاني منها جنوب السودان".

وناشد البيان الطرفين المتحاربين إقرار وقف لإطلاق النار في خطوة أولى وندد بإقدام برلمان البلاد على تمديد فترة ولاية كير.

وفي 13 حزيران/يونيو أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرارا، قدمت مسودته الولايات المتحدة، بفرض حظر على التسليح في جنوب السودان.

ووافق برلمان جنوب السودان هذا الشهر على تمديد ولاية كير إلى عام 2021 في خطوة يرجح أن تقوض محادثات السلام لقول جماعات المعارضة إنها خطوة غير شرعية.

باشرت موديرنا المرحلة الثانية من التجارب البشرية يوم الجمعة.
باشرت موديرنا المرحلة الثانية من التجارب البشرية يوم الجمعة.

قال خبير الأوبئة ومستشار البيت الأبيض، د. آنثوني فاوتشي، إنه ينبغي طرح 100 مليون جرعة من لقاح لفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة بحلول نهاية العام الجاري، وفقا لصحيفة "ديلي ميل".

وأكد فاوتشي في مقابلة أجراها مع صحيفة الجمعية الطبية الأميركية إن اللقاح سيدخل مرحلة الإنتاج قبل التوثق حتى من فعاليته.

وبحسب الخبير، فلا بد من أن يمتلك العلماء بيانات كافية بشأن اللقاح بحلول شهر نوفمبر أو ديسمبر، لتحديد ما إذا كان اللقاح فعالا، إلا أن الإنتاج ستتم مباشرته قبل ذلك الوقت، لضمان مدى نجاحه، وبالتالي نشره بسرعة.

وأضاف أن حوالي مليوني جرعة من اللقاح قد تكون متوفرة بحلول 2021، وفق الجدول الزمني المفترض للإنتاج.

وجاءت تصريحات فاوتشي في الوقت الذي رصدت فيه الولايات المتحدة أكثر من 1.8 مليون حالة إصابة بعدوى كورونا، و106 آلاف حالة وفاة مرتبطة بالوباء.

"سنباشر بتصنيع جرعات من اللقاحات قبل أن نعرف حتى ما إذا كانت تعمل"، قال فاوتشي.

وأضاف "لذا، بحلول نهاية العام، (سوف) يشير التنبؤ بالتحليلات الإحصائية إلى الحالات بشكل قد نعرف من خلاله إن كانت (اللقاحات) فعالة أو مؤثرة أم لا، من الممكن في نوفمبر أو ديسمبر، ما يعني أننا نأمل بأن نكون قد اقتربنا من 100 مليون جرعة بحلول ذلك الوقت".

وتابع "لذا، لا يبدو الأمر كما لو كنا سنجعل اللقاح يظهر فعاليته وأن يتوجب علينا الانتظار بعد ذلك لعام ليبلغ حد الإنتاج إلى الملايين والملايين من الجرعات. سيتم ذلك تزامنا مع اختبار اللقاح".

وأتت تعليقات فاوتشي خلال حديثه عن أول لقاح مرشح، والذي تعمل شركة "موديرنا" على تطويره بالشراكة مع المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية الذي يديره.

وأظهر لقاح موديرنا نتائج واعدة بشكل مبكر خلال المرحلة الأولى من التجارب البشرية بشأنه الشهر الماضي.

وقالت الشركة إنها حاكت عملية إنتاج الأجسام المضادة إلى حد قريب من تلك الموجودة لدى المتعافين من عدوى فيروس كورونا.

وباشرت موديرنا المرحلة الثانية من التجارب البشرية يوم الجمعة.

وتقوم الشركة بالتحضير لدخول المرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب البشرية للقاح في وقت مبكر من شهر يوليو القادم.