من تفجيرات في أفغانستان. أرشيفية
من تفجيرات في أفغانستان. أرشيفية

أفاد مراسل الحرة بسماع دوي انفجار رابع في العاصمة الأفغانية كابل بعد أن أسفرت الانفجارات الثلاثة الأولى عن سقوط سبعة جرحى، في حصيلة أولية.

ونتجت الانفجارات عن ثلاثة صواريخ أطلقت على شمال غربي المدينة. وقالت مصادر أمنية إن ثلاثة صواريخ أصابت الجبل الذي يقع قرب أكاديمية الشرطة والفرقة العسكرية الواقعة في منطقة قرب كابول.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجمات الصاروخية.

تحديث 10:50 ت.غ

هزت ثلاثة انفجارات ضخمة العاصمة الأفغانية كابل، وأفادت الشرطة بوقوع عدد من الضحايا نتيجة الانفجارات الناجمة عن سقوط صواريخ في العاصمة.

وفي ولاية كبيسة شرقي البلاد، كان مسؤول أفغاني قد صرح بأن 12 عنصرا من طالبان قتلوا في عملية عسكرية.

وقال المتحدث باسم الجيش في شمال شرقي أفغانستان شارين أغا فقيري الثلاثاء إن من بين القتلى حاكم الظل لولاية كبيسة الملا نسيم مشفق، وقائد الظل لمنطقة تاغاب كانا وقاري إحسان.

وأضاف أن كبار قادة طالبان كانوا في اجتماع عندما تعرضوا لهجوم قوات برية مدعومة بالطائرات في منطقة تاغاب.

وأكد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد الهجوم في بيان قائلا إن عددا من عناصر طالبان بمن فيهم حاكم الظل وقائد الظل في المنطقة قتلوا في الهجوم.

قالت البحرية الأميركية إن ما قام به الطيارون الروس عرَّض سلامة الطائرة للخطر
قالت البحرية الأميركية إن ما قام به الطيارون الروس عرَّض سلامة الطائرة للخطر

نشر الجيش الأميركي الأربعاء مقطعا مصورا لحادثة قيام مقاتلتين روسيتين باعتراض إحدى طائراتها الاستطلاعية فوق البحر الأبيض المتوسط.

ويظهر المقطع المقتضب، ومدته 11 ثانية، طائرة روسية تقترب بشكل ملحوظ من طائرة استطلاع أميركية من طراز "P-8A".

ويظهر مقطع آخر حادثة الاعتراض من زاوية أخرى:

وقالت البحرية الأميركية إن ما قام به الطيارون الروس "غير ضروري" و "لا يتوافق مع المناورات الجيدة وقواعد الطيران الدولية، وعرَّض سلامة الطائرة للخطر".

واعتبرت أن "الاعتراض غير آمن وغير محترف بسبب اقتراب الطيارين الروس من جناحي طائرة P-8A في وقت واحد، مما يحد من قدرة P-8A على المناورة بأمان".

وهذا الاعتراض هو الثالث من نوعه، خلال شهرين فوق ذات المنطقة.

في الأسبوع الماضي، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة "الأجواء المفتوحة" التي وقعتها روسيا، وهي تسمح للدول بالتحليق بغرض الاستطلاع فوق أراضي دول أخرى موقعة على الاتفاقية.