عناصر من الناتو في أفغانستان
عناصر من الناتو في أفغانستان- أرشيف

أعلن جيش جمهورية التشيك مقتل ثلاثة من جنوده في هجوم انتحاري لحركة طالبان بأفغانستان.

وذكر أن الهجوم وقع فجر الأحد بالقرب من قاعدة باغرام العسكرية في ولاية بروان. ولم يتم الإعلان عن أسماء القتلى.

وأضاف الجيش في بيان "تم إبلاغ عائلات الضحايا، وأعرب وزير الدفاع لوبومير ميتنار لهم عن خالص تعازيه". 

يذكر أن التشيك وافقت مؤخرا على خطة لنشر 390 جنديا في أفغانستان خلال عام 2020، بعد أن كان العدد الحالي 230، وذلك في إطار بعثة "الدعم الحازم" التي يقودها حلف الناتو.

تحديث 11:36 ت.غ

قال حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بيان إن انتحاريا من طالبان قتل ثلاثة من قواته أثناء دورية راجلة شرقي أفغانستان الأحد، في هجوم أسفر أيضا عن إصابة جندي أميركي واثنين من القوات الأفغانية. 

ولم يحدد البيان جنسيات القتلى. 

وتبنت حركة طالبان الهجوم الذي وقع قرب شراكا، عاصمة ولاية بروان. 

وقال الجنرال الأميركي جون نيكلسون، قائد القوات الأميركية وقوات الناتو في أفغانستان " قلبي ودعائي إلى جانب كل الدول المشاركة في بعثة (الدعم الحازم) مع أسر وأصدقاء الجنود الذين سقطوا والجرحى وأشقائنا الأفغان المصابين وأسرهم". 

وأضاف نيكلسون "تضحياتهم ستستمر في كل من قلوبنا وتاريخنا، وستزيد من عزمنا".

وأنهى الناتو مهمته القتالية رسميا في أفغانستان عام 2014، لكن نحو 16 ألف جندي أميركي وجنود الناتو الآخرين يقدمون الدعم والتدريب للقوات الأفغانية وينفذون مهاما لمكافحة الإرهاب. 

الشهر الماضي، ضربت طالبان قافلة تابعة لحلف شمال الأطلسي بسيارة ملغومة في ولاية لوغار شرقي البلاد، ما أسفر عن مقتل اثنين من المدنيين وتدمير مركبة تابعة للناتو. 

وفي مكان آخر في أفغانستان، هاجمت حركة طالبان مقرا محليا تم إنشاؤه حديثا في ولاية أوروزغان جنوبي البلاد في وقت مبكر السبت، ما أسفر عن مقتل أربعة جنود أفغان، وفقا لما قاله محمد معروف أحمد زاي، قائد شرطة الولاية. 

وأضاف أحمد زاي أن تسعة من مقاتلي طالبان قتلوا في المعركة التي أعقبت ذلك. 

وتبنت حركة طالبان الهجوم وقالت إنها أسرت جنودا أحياء. 

تستهدف كل من حركة طالبان وتنظيم داعش قوات الأمن الأفغانية بشكل منتظم. 

ونفذ تنظيم داعش العديد من الهجمات التي تستهدف الأقلية الشيعية في البلاد. 

والأحد، أعلن التنظيم مسؤوليته عن هجوم انتحاري قبل يومين على مسجد في مدينة غرديز، جنوب كابول. 

أسفر الهجوم عن مقتل ما لا يقل عن 29 شخصا وإصابة 81 آخرين. 

المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان
المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان

أضافت شركة تويتر إخطارا اتخذ شكل علامة تعجب زرقاء، على تغريدتين للمتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان أشار خلالهما إلى أن فيروس كورونا المستجد ربما يكون انطلق من الولايات المتحدة وليس الصين.

وتم وضع علامة التعجب على التغريدتين اللتين نشرتا في مارس الماضي، متبوعتين بعبارة "احصل على الحقائق حول كوفيد-19"، وعند النقر على العبارة يتم توجيه المستخدم إلى تغريدات حول أصل فيروس كورونا.

وكان تشاو كتب في إحدى التغريدات إن من الممكن أن يكون الجيش الأميركي هو الذي جاء بالوباء إلى ووهان الصينية. 

وقال متحدث باسم تويتر لبلومبرغ إن تغريدات تشاو "تتضمن معلومات قد تكون مضلّلة بشأن الفيروس، وقد تم وسمهما لتوفير سياق إضافي للجمهور". 

وأضاف أن هذا الإجراء "اتخذ بما يتماشى مع النهج الذي أعلنا عنه في وقت سابق من هذا الشهر".

وجاء هذا الإجراء بعد يوم واحد من خطوة مماثلة اتخذتها تويتر بحق تغريدات للرئيس الأميركي دونالد ترامب تحدث خلالها عن مزاعم غير مدعومة بحدوث تزوير في اقتراع بالبريد. وينبه الإخطار القراء إلى ضرورة التحقق من المنشورات. 

وقالت صحيفة "نيويورك بوست" إن تحرك تويتر جاء بعد أن ضغطت هي على عملاق التواصل الاجتماعي بشأن احتمال أن تكون هناك معايير مزدوجة في كيفية تعاملها مع تغريدات ترامب مقارنة مع التغريدات الصينية.