طائرتان روسيتان تنطلقان من مطار حميميم- أرشيف
طائرتان روسيتان تنطلقان من مطار حميميم- أرشيف

قالت وسائل إعلام حكومية سورية الثلاثاء إنه تم إسقاط خمس طائرات من دون طيار في محافظة اللاذقية عند اقترابها من قاعدة حميميم الجوية الروسية في المنطقة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الطائرات أسقطت في وقت متأخر من يوم الاثنين.

وأشار المرصد ووسائل إعلام رسمية سورية إلى أن الطائرات أطلقها مسلحون يسيطرون على مناطق في محافظة إدلب المجاورة.

وهذه هي المرة الخامسة التي يتم فيها إسقاط طائرات من هذا النوع خلال محاولتها الوصول إلى القاعدة الجوية الروسية.

من ناحية أخرى، قال الجيش الروسي إن قواته في سورية ستساعد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في استئناف الدوريات عند هضبة الجولان، على طول الحدود السورية الإسرائيلية.
                
وأعلن الليفتنانت جنرال سيرغي كورالينكو أن الشرطة العسكرية الروسية أقامت أربع نقاط تفتيش بالمنطقة، وتعتزم زيادتها إلى ثمان.
                
وأضاف لصحافيين أن الجيش الروسي سيؤمن المنطقة، وسيساعد في إزالة الألغام التي خلفها المسلحون للسماح لقوات حفظ السلام باستئناف عملياتها.

منظمة الصحة تحذر من أن فيروس كورونا لم ينته بعد
منظمة الصحة تحذر من أن فيروس كورونا لم ينته بعد

بعد تقارير تحدثت عن تراجع قوة فيروس كورونا، قال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، الجمعة، إن أمر الوباء لم ينته بعد.

وقال المتحدث وفقا لما نقلت عنه رويترز: "لن ينتهي الأمر حتى يختفي فيروس كورونا من كل مكان في العالم".

وأشار المتحدث إلى أن المنظمة العالمية لاحظت زيادة في عدد الإصابات بفيروس كورونا في بعض الدول التي بدأت تخفف إجراءات الإغلاق.

وتأتي هذه التصريحات فيما يبدو ردا على ما قاله طبيبان إيطاليان بأن فيروس كورونا المستجد بدأ يفقد قدرته.

وتسببت تصريحات الطبيبين في ضجة كبيرة في الأوساط الطبية والعلمية، بعدما افترضت أن فيروس كورونا المستجد فقد قدرته.

وسحبت تعليقاتهما من التقارير الإخبارية المنشورة في وسائل الإعلام الإيطالية فيما بعد، وأشار كلاهما إلى أن الفيروس يزداد ضعفاً.

الطبيب الأول هو ماتيو باسيتي، دكتوراه في الطب، وهو رئيس عيادة الأمراض المعدية في مستشفى جامعة سان مارتينو-إي س.تي، وأستاذ الأمراض المعدية في جامعة جنوة. ونقل عنه مقال لرويترز قوله "إن القوة التي كان الفيروس يتمتع بها قبل شهرين ليست نفس القوة التي يتمتع بها اليوم".

وقال باسيتي للموقع بعد الضجة، "ما يحدث في مستشفياتنا، على الأقل في الجزء الشمالي من إيطاليا، الانطباع السريري هو أن المرض الآن مختلف مقارنة عما كان عليه قبل ثلاثة أشهر".

وأضاف "كان معظم المصابين الذين أدخلوا غرف الطوارئ خلال شهري مارس وأبريل مرضى للغاية بسبب متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، والصدمة، وفشل الأعضاء المتعدد، وتوفي معظمهم في الأيام الأولى، والآن في مايو، لم نعد نرى مثل هؤلاء المرضى".

وقال إنه لا يبني رأيه على النتائج المؤكدة في المختبر، بل فقط على تفاعلاته الخاصة مع المرضى ومحادثاته مع الأطباء الآخرين "الانطباع السريري هنا هو أن الفيروس مختلف، هل هذا لأن الفيروس فقد بعض الفعالية؟ لا أعرف".