إليم بوبليت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الحد من التسلح
إليم بوبليت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الحد من التسلح

أبدت الولايات المتحدة الثلاثاء قلقا شديدا من سعي روسيا للحصول على أسلحة منها نظام ليزر محمول لتدمير الأقمار الصناعية في الفضاء فضلا عن وضعها لجهاز مراقبة فضائي جديد في مدار حول الأرض.

وقالت إليم بوبليت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الحد من التسلح خلال كلمة لها بمؤتمر للأمم المتحدة عن نزع السلاح إنه "بالنسبة للولايات المتحدة هذا دليل آخر على أن تصرفات الروس لا تتطابق مع أقوالهم".

وأضافت أن سعي روسيا للحصول على قدرات فضائية "أمر مزعج نظرا لنمط السلوك الخبيث الذي تتبعه روسيا في الفترة الأخيرة“.

وكان مايك بنس نائب الرئيس الأميركي كشف الخميس خططا تفصيلية لإنشاء قوة فضائية تكون الذراع السادسة للقوات المسلحة الأميركية.

وقال "حان الوقت لأن نكون مستعدين لميدان المعركة المقبل"، ولتكريس الريادة الأميركية في الفضاء.

وأوضح بنس حينها أن الإدارة الأميركية تسعى لمواجهة مساع لدول "تحاول زعزعة سيطرة أميركا على الفضاء أكتر من أي وقت مضى"، مشيرا إلى دول من بينها الصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية.

شدد الرئيس الأميركي الأسبق على ضرورة الاستماع إلى "أصوات أولئك الذين يعانون"
شدد الرئيس الأميركي الأسبق على ضرورة الاستماع إلى "أصوات أولئك الذين يعانون"

حث الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش، الثلاثاء، الولايات المتّحدة على النظر ملياً في "إخفاقاتها المأساوية" بعد مقتل المواطن الأسود جورج فلويد اختناقاً تحت ركبة شرطي أبيض، معتبراً أن الظلم العرقي يقوض المجتمع الأميركي.

وقال رئيس الولايات المتّحدة بين العامين 2001 و2009 في بيان، إن "ما يبقى فشلاً صادماً هو أن العديد من الأميركيين الأفارقة، وبخاصة الشباب، يتعرضون للمضايقة والتهديد في بلدهم".

وأضاف في معرض تعليقه على مقتل فلويد أن "هذه المأساة، وهي جزء من سلسلة طويلة من المآسي المماثلة، تثير سؤالاً لا مفر منه: كيف يمكننا وضع حد للعنصرية النظامية في مجتمعنا؟".

وشدد الرئيس الجمهوري السابق على أنه "حان الوقت لأن تنظر أميركا ملياً في إخفاقاتنا المأساوية".

وأثار مقتل جورج فلويد، المواطن الأسود، الذي قضى عن 46 عاماً اختناقاً تحت ركبة شرطي أبيض في مينيابوليس قبل أسبوع، موجة غضب عارم في الولايات المتّحدة وأشعل تظاهرات احتجاجية في سائر أنحاء البلاد تخلل بعضها أعمال شغب.

ومع أن بوش لم يأت في بيانه على ذكر الرئيس دونالد ترامب، إلا أنّه شدد على ضرورة الاستماع إلى "أصوات أولئك الذين يعانون".

وقال "أولئك الذين يحاولون إسكات هذه الأصوات لا يفهمون معنى أميركا"، داعياً الجميع إلى إظهار "التعاطف".

وأكد الرئيس الأسبق أن "أبطال أميركا، من فريدريك دوغلاس إلى هارييت توبمان أو أبراهام لنكولن أو مارتن لوثر كينغ جونيور، هم أبطال وحدة".